أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - شريف هلالي - اغتيال خاشقجي واعادة الاعتبار للقانون الدولي














المزيد.....

اغتيال خاشقجي واعادة الاعتبار للقانون الدولي


شريف هلالي

الحوار المتمدن-العدد: 6046 - 2018 / 11 / 6 - 15:12
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


كان قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده جريمة وحشية بكل المقاييس ، حيث قتل في مكان من المفترض به أن يحميه لا الايقاع به، و يفترض به الدفاع عنه في حالة انتهاك حقوقه أو حدوث اي مكروه في البلد المضيف ، الا ان قاتليه لم يغمض لهم جفن ولم يبالوا بكل هذه القواعد الدنيا.
ومارست القنصلية دورا اجراميا باغتيال احد حاملي جنسيتها لمجرد اختلافه في الرأي مع النظام السعودي؛ ليس كذلك فقط بل قتله وتقطيعه اربا مما يعيدنا إلى القرون الوسطى .
كما مارست القنصلية دورا يتناقض مع كافة القوانين المحلية والدولية ومن بينها اتفاقيات فيينا فيما يتعلق بدور وحصانات السفارات والقنصليات في البلد المضيف .
كانت اخر واقعة مشابهة لهذا الحدث هي اختفاء الصحفي المصري رضا هلال عام 2003 من القاهرة ، ولا يعرف مصيره حتى الأن وهناك تكهنات بالتخلص منه ، وما تم قبل ذلك باختطاف الناشط الحقوقي والمعارض الليبي منصور الكيخيا من القاهرة أيضا عام 1993 اثناء اجتماع للمنظمة العربية لحقوق الإنسان ونقله فيما يبدو إلى ليبيا وقتله هناك.
وربما لم يسبق أن تعرض النظام السعودي لمثل هذه الضغوط السياسية والدبلوماسية قبلل. وهو ما وصل إلى مطالب بدأت بمقاطعة بعض الأنشطة الداخلية مثل مؤتمر الاستثمار الذي عقد أخيرا بالرياض ، مرورا بفرض عقوبات على النظام السعودي ومنع استيراد السلاح ، ووقف طموحات ولي العهد محمد بن سلمان في تولى الحكم خلفا لوالده، انتهاء بتدويل القضية جنائيا
وجاء ذلك بفضل احتجاجات بعض اعضاء الكونجرس في الولايات المتحدة الأمريكية وعدد من الدول الأوربية وكذلك بفضل تصاعد دور منظمات حقوق الأنسان الدولية وهو ما ادى للضغوط على قيادات الدول الغربية .
كما أدت الضغوط السياسية و التسريبات الاعلامية المختلفة إلى اعتراف السعودية بمقتل الرجل ، و ارجعتها إلى شجار حدث بالقنصلية بين خاشقجي والفريق الذي اغتاله ؛الا انه حتى الآن لم تظهر جثته ، واخيرا ظهر بيان رسمي تركي يشير إلى احتمال تقطيع اطراف خاشقجي وتهريبها بشكل ما .
بشكل او بأخر كان هناك بعض العوامل المؤدية إلى تصاعد ردود الفعل تجاه هكذا جريمة ، فضلا عن بعض النتائج الايجابية التي جاءت في اعقابها من اهمها :
ـ اعادة الاعتبار بشكل جزئي ما لمبادئ حقوق الإنسان ، باعتبار ما حدث يمثل انتهاك صارخ للحق في الحياة لاحد الصحفيين المعروفين بسبب رأيه ، وهو ما اقلق كافة المنظمات العاملة في مجال حقوق على المستويين العربي والدولي ومنها منظمة العفو الدولية ولجنة حماية الصحفيين ومنظمة هيومان رايتس ووتش وبعض أجهزة الأمم المتحدة .
ـ اعادة الاعتبار جزئيا كذلك لقواعد ومبادئ القانون الدولي بشكل عام والنقاش الدائر فيما يتصل بحدود دور القنصليات والسفارات في البلدان المضيفة ، والحصانات والامتيازات التي نصت عليها اتفاقيات فيينا عام 1961 و1963 . واستخدامها خارج دورها وهو ما تحدث عنه الرئيس التركي اردوجان حيث تحدث عن امكانية تعديلات في هذه الاتفاقيات.
ـ القاء الضوء على ممارسات النظام السعودي فيما يتعلق بانتهاك حقوق الإنسان وخاصة بالتعامل مع المعارضين سواء داخل او خارج السعودية بذكر ما تم مع بعض الامراء ورجال الأعمال من احتجازهم في فندق الريتز بالرياض ثم اخلاء سبيلهم بعد اجراء تسويات مالية معهم . وخارجها من خلال بعض الجرائم الغامضة مع بعض المعارضين خارج المملكة . وكذلك ما قيل حول احتجاز سعد الحريري رئيس الوزراء اللبناني .
ـ القاء الضوء على الوضع الكارثي في اليمن ، وانتباه الدول الكبرى إلى ما يحدث من دمار بفعل الصراع الدائر بين السعودية والتحالف الذي تقوده ، وبين قوى المعارضة في اليمن " الحوثيين بالتحديد" وتأثير ذلك على وضع المدنيين. ومقتل الالاف بتأثير هذه الحرب ، والوضع الصحي والغذائي المتردي للمواطنين اليمنيين . وربما تكون المبادرة الاخيرة الذي تحدث عنها الرئيس الامريكي ترامب بضرورة انهاء الحرب في اليمن خلال شهر ، وما يمارسه من ضغوط لوقف هذا الصراع ربما يكون ايجابيا بتأثير حادث القنصلية.
ـ بروز الدور الذي قامت به وسائل الاعلام العالمية في القاء الضوء على هذه الجريمة ومتابعتها دقيقة بدقيقة ، وهو ما قامت به وسائل الاعلام في تركيا ، وكذلك خلال قناة الجزيرة والتي خصصت اوقات مطولة لتغطية هذه الجريمة ـ حتى لو كان ذلك بهدف الكيد للنظام السعودي ـ
بالاضافة إلى ذلك كان هذا الدور مهما في ممارسة الضغوط على الدول الأوربية لاتخاذ خطوات لمواجهة هذه الجريمة.
ـ ان ما حدث يمثل انذارا لعدم تكرار هذه الجريمة مرة اخرى سواء في مباني قنصلية رسمية تابعة لبعض البلدان أو خارجها . ولم تكن هذه الجريمة لتمر دون مواقف من قبل المجتمع الدولي ، والجدل هنا كان يثور حول السؤال الأساسي هل تغلب الدول الكبرى مصالحها السياسية والاقتصادية مع المملكة السعودية ام تكون لفكرة احترام حقوق الانسان أولوية حتى لو بشكل جزئي هذه المرة ؟ ورأيي ان الصراع تحول بمرور الوقت إلى الانحياز لحقوق الإنسان بفعل تأثير الاعلام ومنظمات حقوق الإنسان على المستوى الدولي.
نأمل الا تتكرر هذه الجريمة مرة أخرى وان يعود الاعتبار كاملا للمواثيق الدولية لحقوق الإنسان وان يقوم النظام الأممي بدوره في حماية الحريات والحقوق بدون تسييس وبدون ازدواجية ، وان تكون قواعد القانون الدولي هي الحاكم لمنظومة العلاقات الدولية ، وخاصة فيما يتعلق بمعاناة الشعب الفلسطيني من قبل الاحتلال الاسرائيلي ولفت الانتباه لما يحدث في سوريا وليبيا من حالة الصراع الأهلي والذي تقوده دول لتحقيق مصالح سياسية معينة



#شريف_هلالي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القضايا السياسية والاجتماعية في ادب جمال الغيطاني . رواية رس ...
- جمال خاشقجي بين ثنائية الاختفاء والاغتيال ؟ ! طبيعة الازمة م ...
- ماذا تبقى من ثورة يوليو ؟


المزيد.....




- لوكاشينكو يشكر الأمريكيين على العقوبات
- -نمرو - 3- وحدة البنتاغون المشبوهة في قلب القاهرة (صور)
- تحقيق لبي بي سي: -مجتمع ميم عين- في مصر بين براثن عصابات عني ...
- مصادر أمنية عراقية توضح هوية الشاحنات المستهدفة في البوكمال ...
- السفيرة الأميركية: ضرورة بناء منظومة كهرباء على مستوى عالمي ...
- الاتحادية تؤجل موعد النظر بدعوى الطعن بدستورية عمل برلمان كر ...
- الاتحادية تحدد موعداً للنظر بدعوى شركة تجارة المواد الغذائية ...
- كانسيلو يرحل عن غوارديولا إلى ميونيخ
- مشرعون يؤيدون تجريد نائبين أوروبيين من الحصانة في تحقيق بشبه ...
- فيروس خطير في مصر .. الجيش الروسي يكشف تورط أمريكا في نشره و ...


المزيد.....

- الاداة الاقتصادية للولايات الامتحدة تجاه افريقيا في القرن ال ... / ياسر سعد السلوم
- التّعاون وضبط النفس  من أجلِ سياسةٍ أمنيّة ألمانيّة أوروبيّة ... / حامد فضل الله
- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - شريف هلالي - اغتيال خاشقجي واعادة الاعتبار للقانون الدولي