أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - حان الوقت للدول ان تتصرف كدول مسوؤلة و ان تنتهى ظاهرة الجيوش و المليشيات المسلحة!














المزيد.....

حان الوقت للدول ان تتصرف كدول مسوؤلة و ان تنتهى ظاهرة الجيوش و المليشيات المسلحة!


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6383 - 2019 / 10 / 18 - 09:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



ابتلينا بهذه الظاهرة مع ما اسمى الربيع العربى الذى ظننناه خيرا فلم يجلب لنا سوى الخراب و الدمار.و جاءت معه ظاهرة الميليشيات المسلحة التى استولت على مناطق عديدة و صار لكل واحدة منها قوانيها الخاصة و جيش خاص و رعاية من دولة فى الخارج.

لاحظنا ان ظاهرة الجيوش الخاصة او الميليشيات تظهر عادة مع ضعف الدولة المركزية. و بذا تكون المليشيات الاكثر استفادة من وقوع الفوضى لانها فرصة لها لكى تلعب دور الحماية للمجموعة الثقافية التى تدعى التحدث باسمها . من المهم فهم هذه الظاهرة و كيفية تكونها لاجل معرفة افضل الوسائل لعلاجها .و على الرغم من وجود بعض القواسم المشتركة الا ان كل ظاهرة يجب ان تفهم فى اطار البلد التى تنشا فيه .لكن من المؤكد ان تنامى الانقسامات المجتمعية و ضعف الانتماء الوطنى يعزز من ظاهرة الانتماءات الجانبية و يسمح بظهور ظاهرة العصابات المسلحة. اعتقد ان من واجب الدول ان لا تتغاظى عن مظاهر تهميش و ظلم لمكونات المجتمع لان هذا يشكل بيئة خصبة للنقمة و بالتالى يجعل البيئة الشعبية قابلة لاستقبال ورفد هذه الظواهر المرضية.

و استفحال هذه الظاهرة يضعف تدريجيا حس الانتماء المشترك بحيث تظهر مفردات جديدة على شاكلة (هم) و (نحن) داخل الوطن الذى يبدا تمزيقه اولا على المستوى النفسى و هو امر خطير لانه قد يقود لتقسيم فعلى .و اكثر من ذلك يصبح لكل ميليشيا سند خارجى داعم لها يكون هذا الطرف هو المقرر الفعلى لسياستها الامر الذى يعنى وقوع البلاد فى احتلالات اجنبية لكن على يد ابناء البلاد انفسهم . و يصبح الحل صعبا لانه يتطلب موافقه كل طرف راع خارجى.
فى الوقت الذى يتوجب على الدول ان تشرك الجميع فى صياغة مستقبل البلاد من الضرورى ان تستعمل القبضة الحديدية لضرب المليشيات و معالجة العوامل الثقافية و الاقتصادية التى تسمح بنشوء هذه الظاهرة.. الامر الذى يعنى وضع استراتيجيات وطنية شاملة لاجل تنمية متوازنة و محاربة الفساد و تخفيف الفروقات الطبقيه و العمل على تجفيف منابع فكر التعصب و التزمت و رفض الاخر و تقدين تعليم يحض على احترام الاخرين و تعميق ثقافة الانتماء الى الوطن و احترام تنوعه.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا هنا و لا هناك !
- الشاعر ماتياس رفيدي
- قصة موت معلن!
- مجرد قبلة ! مسرحية قصيرة جدا
- الاسوا لم يات بعد!
- حول المجتمع المفتوح
- مخاطر وجودية تهدد البشرية
- امسيه شعرية !
- المطلوب ملاذ امن للحمير! او بعض من طرائف هذا الكون !
- وردة اريحا!
- حول ظاهرة انتحار الشباب فى الوطن العربى
- ام كلثوم و كلاشنكوف فى السعودية و اختلط الحابل بالنابل !
- اجل انها ليست اقل من حرب ثقافات !
- تشرين .اكتوبر
- على مودى ان يوقف هذا الجنون!
- حول مسالة تاثير المكونات الثقافية القبلية على الافكار الجديد ...
- الامن الحقيقى للدول يكمن فى العدالة الاجتماعيه بالدرجة الاول ...
- نواطير (اى حراس ) لالفي عام !
- هالة و الملك) مسرحية تعالج اشكالية الحقيقة و الزيف فى المجتم ...
- حول كوارث الفساد


المزيد.....




- مستشار أردوغان يربط أحكام -فض اعتصام رابعة- بأزمة سد النهضة: ...
- لا -عداء- مع بايدن.. أبرز ما قاله بوتين بعد لقاء الرئيس الأم ...
- بوتين بعد لقاء بايدن: اتفاق على عودة السفيرين.. مشاورات حول ...
- بعد هبوط طائرة عسكرية أمريكية.. مقاتلات صينية تتوغل في أجواء ...
- مستشار أردوغان يربط أحكام -فض اعتصام رابعة- بأزمة سد النهضة: ...
- بوتين وبايدن: روسيا والولايات المتحدة بصدد إطلاق حوار ثنائي ...
- مواد غذائية تزيد من انبعاث رائحة العرق
- تحليق -حاملات الصواريخ- تو-160 الروسية فوق مياه بحر البلطيق ...
- الانتخابات الرئاسية الإيرانية بعيون شابات وشبّان البلاد
- دجاج وأبقار وشقق.. محفزات في آسيا لتشجيع السكان على التطعيم ...


المزيد.....

- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نزال - حان الوقت للدول ان تتصرف كدول مسوؤلة و ان تنتهى ظاهرة الجيوش و المليشيات المسلحة!