أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ازهر عبدالله طوالبه - العربي خُلقَ لكي يكونَ عبدا وليسَ حُرًّا














المزيد.....

العربي خُلقَ لكي يكونَ عبدا وليسَ حُرًّا


ازهر عبدالله طوالبه

الحوار المتمدن-العدد: 6374 - 2019 / 10 / 9 - 09:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



كأي إنسانٍ يتكون في رحمٍ إمرأة بعد ان حمل هذا الرحم ملايينا من الحيواناتٍ المنوية من صُلبِ الرجال النادرين في الأوطان العربية، يولد المواطن العربي الذي يجِب أن يكون إنساناً ك غيره، لكن لعنة الأرض، ولعنة الحقوق، ولعنة الأنا، ولعنة السُلطة، ولعنة الثروات، والكثير من اللعنات التي تُزعزع كيانه، بل تهدمهُ وتُحرمهُ من حقّ الإنسانية، كلّ هذه اللعنات هي من جعلتهُ يخلقُ عبدًا وليسَ إنسانا يتمتّعُ بإنسانيته . فمنذ أن خُلقَ العربي ونحن نعلَم بأنّهُ كُتبَ عليه، أو هو من كتبَ على نفسهِ بتخاذلهِ وسكوته، بأن يكونَ عبدا، إما أن يكون عبدا للمال، أو عبدًا لشخص، أو لمجموعة أو عبدا لسلطةٍ ولحُكم وهي أكثر مراكز العبودية إنتشارا في أوساطنا العربية والتي أرى - بمنظور الشّخصي- بأنها إلى اليوم لم تسّتطع كل الأحزاب والقيادات التي تعاقبت على مراقبة السُلطة والحُكم، والتي كان الكثير منّها أدوات تزّرعها وتموّلها السُلطة، وتُمثّل دور العبودية من وراء السّتار، أن تنتَصِر على مراكز العبودية هذه، وأن ترميها برصاصاتِ الحُرية، لتعلنَ النصّرَ للمواطن العربي، وتفرضَ حُريتها على السُلطة وادواتها، وتُعلنَ إنتهاء حقبة العبودية التي تربّعَت وما زالت تتربَّع على عرشّ الوطن العربي بمختلفِ أشكال حُكمه.

يولد المواطن العربي في أوطانهِ وهو فاقدٌ لحُريتهِ، حتى في طعامه وهو في أحشاء أُمه لا يستطيع أن يتمتع بخيراتِ وطنهِ، ويختارَ منها ما يشاء، فأمه لا تُطعمهُ إلا ما تفرضهُ السُلطة عليها، وإن كان بإستطاعتها أن تحصُل على ما فُرضَ عليها، فالسلطة في الوطنِ العربي تؤمِن بأنّ قتلِ الحرية، وفرض العبودية، يَجِب أن يبدأ من الحبل السُري الذي يربطُ الجنين العربي بأمّهِ، وصولاً للعقّد الإجتماعي الكاذب الذي لا ينُص إلا على العبودية المُرقّقة والمُزينة بشعارات واهمة، فتجدَ بأنّ هذا العقّد الإجتماعي، لا يهدُف إلا إلى لوي الذراع وحني الرأس، لكن بطريقة مُنمّقة وأسلوب مُهذّب .

إنّ المواطن العربي يحلم كما يحلم غيرهِ من سكان هذه الارض، لكن أحلامه هي أحلام متأخرة ولا تشّبه أحلام سُكان الدول المُتقدمة، وأحلامهُ -في حقيقة- لا يجِب أن تكون أحلام، بل يجِب أن تكونَ حقوق يتمتّع بها كما يتمتّع بها أي إنسان على الأرض، فهو لا يحّلَم كما يحلَم المواطن الاوروبي بأن يزورَ سطح القَمر، ولا كما يحلَم الأميركي بأن يُصبحَ جوازه الأول على العالم، بل يحلم العربي بأن تنتهي هذه العُبودية التي سلبَت منهُ كرامته، وأن يبدأ مرحلة جديدة من حياته، مرحلة تنتشرُ بها الحُرية بجميع أشكالها ( حُرية تركِ العادات والتقاليد، حرّية التعبير، وحرّية الفعل، حرية العيش، وحرّية المتابعة السياسة، ومُتابعة تصرّفات الحاكم... الخ )، لكن ما أن يبدا المواطن العربي بالتفكير بهذه الحُريات، يصطدِم بسقفِ أحلامٍ مُتدنّي، وإن إرتفعَ بسقفِ أحلامه يُتهم - حسبَ قانون السُلطة- بأنهُ خائن الوطن وقيادته، وأنّهُ لا يُريد للوطن أن يبقى مُستقراً وآمنًا، وفي حقيقة الأمر بأنّ الوطن ليس كذلك بسببِ حُكمهم له، وتلاعبهم به كيفما يشاؤون..

إّن المواطن العربي لا يسّعى الى الحُرية إلا من أجل أن يكون مُكرّما مُعزّزا، لا تُعنيه السُلطة ولا يهتمّ لأمرها، إلا إن تجاوزت بظُلمها وجبروتها على رعاياها، ولا يبّحث العربي عن حُريتهِ إلا من أجلِ أن يحصلَ على لُقمةِ عيشهِ وهي غير مُغمّسة بالذُل والإهانة، ولا تُرعبهُ قوانين الدولة التي تفرضُ على أهواء أشخاص لا تعنيهم أحوال الوطنِ والمواطن، وليس هذا فحسّب بل يُريد العربي حُريته لكي ينجوا من سيوف العشائرية المُشبعة بالعاداتِ والتقاليد التي فُرضَت علينا من قرونٍ بعيدة، وأزمنةً لا نعرفها الا بالتاريخ المُخضّب بالتقاليد المُهلكة .

إلى متى سيبقى المواطن العربي عبداً تحكمه أهواء وقوانين شخصية، وتقتلُ حرياته العادات والتقاليد التي جعلتهُ سجينا بين مُجامعاتها المُتهاكلة ..؟!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,966,490,009
- ما بين النقابة والحكومة معركة إنتصار الثقة
- دستور الشعب ودولة الفاسدين
- النهضة لن تكون إلا بالتعليم
- ما بين عُنق الزجاجة و -no comment - يُسّرَق الوطن


المزيد.....




- اكتشاف حطام أول سفينة على الإطلاق في المكسيك نقلت أفرادا من ...
- بعد أيام من تغييره.. مراكز السيطرة على الأمراض تعود لتوجيهها ...
- أنقرة تنتقد العقوبات الأوروبية على شركة تركية متهمة بانتهاك ...
- كشف سر سائل غامض في مقبرة صينية قديمة
- الكويت.. مشاجرة عنيفة وصراخ في أحد المستشفيات والسلطات تتدخل ...
- شاهد: "إيرباص" تعرض 3 نماذج من "طائرة المستقب ...
- شاهد: "إيرباص" تعرض 3 نماذج من "طائرة المستقب ...
- خامنئي: الحرب مع العراق أظهرت تصميم إيران على -الدفاع عن نفس ...
- إحباط تهريب 100 ألف دولار في مطار بغداد
- محتجون يغلقون شركة نفط ومصفى ذي قار


المزيد.....

- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله
- مرة أخرى حول مسألة الرأسمال الوطني / جيلاني الهمامي
- تسفير / مؤيد عبد الستار
- قطاع غزة تحت الحصار العسكري الصهيوني / زهير الصباغ
- " رواية: "كائنات من غبار / هشام بن الشاوي
- رواية: / هشام بن الشاوي
- ايدولوجية الانفال وجينوسايد كوردستان ا / دكتور كاظم حبيب والمحامي بهزاد علي ادم
- إبراهيم فتحى وحلقة هنرى كورييل ومستقبل الشيوعية فى مصر / سعيد العليمى
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة الوحدة الإن ... / الصوت الشيوعي
- من الكتاب الأسود للمجرم جمال عبد الناصر، مؤامرة إنقلاب الموص ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ازهر عبدالله طوالبه - العربي خُلقَ لكي يكونَ عبدا وليسَ حُرًّا