أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نادية محمود - ألاحزاب الاسلامية اما قمع او افساد التظاهرات!














المزيد.....

ألاحزاب الاسلامية اما قمع او افساد التظاهرات!


نادية محمود

الحوار المتمدن-العدد: 6366 - 2019 / 10 / 1 - 17:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


للجماهير في العراق تجربة حية وغنية مع احزاب السلطة الاسلامية. في عام 2011 واجهت الحكومة المتظاهرين المطالبين باصلاح النظام( وليس اسقاطه) بالعنف الوحشي، ولم يتحقق اي شيء. في عام 2015 حرف وحوّل التيار الصدري المشارك في السلطة، المظاهرات عن هدفها الاصلي بنزوله اليها. لم يتجرأ فيه احد من الاسلاميين عند اندلاع التظاهرات على الدخول فيها حين صاحت الجماهير باسم الدين باكونا الحرامية، خرجت الجماهير تطالب بالكهرباء، الا ان التيار الصدري الذي انضم لها لاحقا ومن معه من الحزب الشيوعي غيروا مطلب الجماهير الى " تغيير المفوضية العليا للانتخابات"! لم تخرج الجماهير لتغيير وجوه المفوضية. خرجوا من اجل الكهرباء. تخصخصت الكهرباء ودافع الصدر عن الخصخصة النافعة للكهربا بالضد من ارادة الجماهير ضد خصخصة الكهرباء!
تاكتيكان تستخدمهما الاحزاب الاسلامية تجاه المطالب المشروعة للجماهير وتظاهراتها: اما القمع او حرفها عن طريقها ومطلبها الاصلي. تكتيكان لا ثالث لهما في ظل توازن القوى الحالي بين الجماهير وممثليها الشرعيين وبين السلطة البرجوازية واحزابها الاسلامية.
لقد استفادت الاحزاب الاسلامية من هذا النمط الجديد( استثمار الشارع لصالحها) بسبب وجود "الديمقراطية المحاصصاتية" اي "الديمقراطية في توزيع الحصص"، وقوامه توزيع المواقع الحكومية من الوزارات الى ادنى رتبة ووظيفة حكومية في الدولة، توزيع العقود المتعاقد عليها في شركاتهم الخاصة مع الدولة، المخافر الحدودية، نقاط التفتيش وفي كل مكان يوجد فيه المال. وبما انه ليست هنالك ابدا "حصة كافية" لاي حزب، تتحول هذه الاحزاب الى معارضة لبعضها البعض. مستخدمة حقها " الديمقراطي" بتعبئة الشارع، ساعية الى خداع الجماهير بانها: ضد الفساد، ضد الطائفية، ضد المحاصصة!
تسعى احزاب الاسلام السياسي المتصارعة فيما بينها، الى الاستفادة من حقيقة السخط والاستياء اللامحدود في الشارع ومطالبه على كل الاصعدة: من فرص عمل، خدمات، انهاء الفساد، سوء التعليم والصحة، واعتراضهم على كل الحكومة. تسعى من اجل استثمار سخط الناس وتحويل هذا الغضب لصالحهم، لزيادة حصصهم. حصل التيار الصدري على مقعدين اضافيين في المفوضية العليا للانتخابات كنتيجة من نتائج تظاهرات 2015، وحصلت الجماهير على " خصخصة الكهرباء".
لقد كشفت الجماهير مبكرا هذه السياسة وعبرت عنها بشكل واضح ب "ركوب الموجة"!. هذا التاكتيك بدأه التيار الصدري، ثم اقتفى اثره تيار الحكمة، ثم حزب الدعوة- خط المالكي، من بعده.
بالتاكيد هم ليسوا مصابون بالشيزوفريينا. انها سياسة الامعان في التلاعب بحياة ومصير الجماهير.
ولكن هذا جزء من المشكلة، القضية الاكبر هي ان تعي الجماهير هذه اللعبة، لعبة دخولهم هذه التظاهرات رغم علمهم ان الاحزاب الاسلامية ستوجهها الوجهة التي تريد، الا انها مع هذا، تمني النفس وتعقد الامال على انهم سيقوموا باحداث استقطابات داخل تلك التظاهرات. وانهم سيفصلوا في قلب تلك التظاهرات صفوفهم ومطالبهم وشعاراتهم عن شعارات المؤيدين لاحزاب السلطة. وتنتظر من تظاهرات تشترك بها وتدعو لها الاحزاب الاسلامية بشكل علني او سري مثل تظاهرة 1-10 انها انما ستدفع بمطالبها، وانها ستتزاحم مع المتزاحمين، للسيطرة على الشارع. هذه ليست الا لعبة كراسي يتنافس ويتصارع عليها ممثلوا نفس الطبقة التي سرقت وتسرق وتفسد وتنهب ثروات المجتمع. ان هذا وهم كبير. يجب بعد مرور ثلاثة تظاهرات احتجاجية جماهيرية كبرى ان تكون الجماهير قد تعلمت الدرس.
ليس من وظيفة هذا النظام الاقتصادي والسياسي برمته ولا من اهدافه الاجابة على حاجات الانسان.
ان الجماهير وبعض منها قد انخرط في التظاهرات فعلا يتطلع الى التغيير. ان التغيير الجذري لا يبدأ في يوم التظاهرة او الاعتصام او العصيان مدني، او الانتفاضة، او الثورة. يجب ان يقوم عمل تنظيمي منظم وموحد، ويجب ان يجري تنظيم الطبقة صاحبة المصلحة الحقيقية والجذرية في التغيير، الطبقة العاملة بما فيها العاطلون عن العمل، الشباب والنساء. التغيير الثوري والحقيقي يقتضي تصور رؤية واضحة وعمل تنظيمي مسبق ومداوم وعلى الارض، في الاسفل، في اماكن العمل، في الجامعات، وفي محلات السكن، حتى تتمكن الجماهير حقا وفعلا من اختيار ممثليها من بين صفوفهم، وليس بفرض وزارة تتكون كما قال احمد الحلو، في الثورة التي يخطط لها هو وجماعته، من مسرور مسعود البارزاني والشريف علي بن الحسن!!!
ألتغيير الحقيقي والثوري يستدعي بديل سياسي له رؤية اقتصادية وسياسية بحل المعضلات التي تمسك بخناق الناس من الفقر والافتقاد الى الخدمات. وليس بجمع لا يقل اي شيء لنا، كما يفعل الحلو، غير ان المرجعية قد باركته!، الم تبارك مرجعية النجف والم تحث على اجراء انتخابات عام 2005، ودعت الناس الى انتخاب الاحزاب الشيعية!! واعلن علينا الحلو وزراء حكومته البديلة وتتكون من- من بين بقية الاسماء: الشريف بن الحسن ومسرور مسعود البارزاني!!!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بيان صحفي : انعقاد الاجتماع الاول للجنة التاسيسية لمنظمة أما ...
- العاطلون عن العمل في العراق والحاجة الى تنظيم موحد وشعار واح ...
- حملة الشهادات العليا :اما التعيين او بدل بطالة!
- هل النساء اقل عرضة للتحرش الجنسي من الرجال؟ رد على استطلاع ا ...
- العنصرية ضد الطبقة العاملة في العراق.
- كلمة حول شعار المؤتمر العاشر لرابطة المرأة العراقية.
- الامن والاستقرار مقابل الخدمات وسبل العيش!
- حول زّج رجال الدين في المحكمة الاتحادية العليا في العراق..
- حكومة المعارضة ومعارضة الحكومة!
- أحراق المزارع في العراق، مسؤولية من!
- هي الكعكعة ذاتها والتقسيم ذاته والنهب ذاته: حول تعيين محافظ ...
- -محاربة الفساد- ام تأديب الابناء العاقين- محاربة الفساد من و ...
- من اجل تنظيم عمل باعة البسطيات ومسؤولية الدولة!
- من هو المسؤول عن انتحار الشباب؟
- لا للهجمة على حق العمل لاصحاب البسطيات
- -قانون جنسية جديد-، ام تحويل العراق الى باحة خلفية لايران؟
- الفتوى العشائرية لاغتصاب وقتل النساء!
- يوم الثامن من اذار- يوم المرأة العالمي ودور الرجل في تحرر ال ...
- حول احياء يوم الثامن من اذار في العراق
- العاطلون عن العمل واعادة توزيع الثروة


المزيد.....




- مصر بصدد إصدار قرار بمعاملة الليبيين معاملة المصريين بالمستش ...
- السودان يعرب عن قلقه من التطورات في تشاد ويدعو لوقف الاقتتال ...
- تونس.. القضاء العسكري يفتح تحقيقا في مزاعم بتلقي سعيّد دعما ...
- إعلان مقتل الرئيس التشادي إدريس ديبي
- -عمل جبان طال صديقا شجاعا-.. الإمارات تدين بشدة مقتل رئيس تش ...
- أردوغان يعين وزيرا جديدا للتجارة
- مقتل جورج فلويد: إدانة الشرطي السابق ديريك شوفين في القضية
- تركيا تعلن مواصلة عملية التطبيع مع مصر وتكشف عن الخطوات المق ...
- مصدر أردني ينفي صحة مزاعم تلقي المملكة مساعدات طبية من إسرائ ...
- الرباط تكشف موعد الرحلات الجوية المباشرة بين المغرب وإسرائيل ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نادية محمود - ألاحزاب الاسلامية اما قمع او افساد التظاهرات!