أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=651007

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامح عسكر - الإعلام المصري بين كولن وأردوجان














المزيد.....

الإعلام المصري بين كولن وأردوجان


سامح عسكر
كاتب ليبرالي حر وباحث تاريخي وفلسفي


الحوار المتمدن-العدد: 6365 - 2019 / 9 / 30 - 16:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التقى أمس الإعلامي المصري "نشأن الديهي" بالزعيم التركي الإسلامي "فتح الله كولن" في أمريكا بلقاء واضح أنه قد تم تسجيله أثناء زيارة الرئيس لنيويورك وخطابه في الأمم المتحدة..

هدف اللقاء بالطبع ليس الاهتمام بشخص كولن فهو غير معروف بمصر، ولكن لأنه معارض لأردوجان، وفي رأيي أن قرار الإعلام بتبني وتلميع الرجل له مخاطره يجب الانتباه إليها، فمن الواضح بالنسبة لي أن هناك قرارا ونصائح إقليمية بضغط المصريين على تركيا عن طريق كولن كورقة ضغط..وهذا المقال يطرح معلومات وأفكار ونظريات بحاجة لمناقشة عاجلة.

أولا: فتح الله كولين كفّر الشيوعيين ودعا الجيش للانقلاب عليهم سنة 80، وهو متبني الرؤية الإخوانية في شمولية الدين لكل مناحي الحياة ولضرورة الجهاد دفاعا عن المسلمين كما في كتابه "الجهاد وحقيقته في الإسلام"

ثانيا: كولين شخص أصولي من مؤيدي خلط الدين بالسياسة، وهذا كان سبب نقمة العلمانيين الأتراك عليه في التسعينات ودعمه لحركات نجم الدين أربكان ومن بعده أردوجان كإسلاميين، وكتابيه "السنة والعصمة النبوية" يقولان أنه سلفي تقليدي أشبه بشيوخ الوهابية، لكن يختلف عنهم في بعض الأولويات بصفته زعيم وطني كتقديمه التربية على السياسة والفكر على الأحزاب، برغم أن حركته أصلا هي تعمل في صورة حزب سياسي تم حظره....

ثالثا: حركة كولين قومية تركية.. أردوجان لا..أي التعصب للقومية التركية موجود أكثر عند فتح الله لأفكار استقاها من الشيخ سعيد النورسي ، وكثير التهجم على القوميات الأخرى خصوصا الفرس والأكراد والروس بصورة هجومه على الشيعة والشيوعيين..

رابعا: كولين يقدّم نفسه كإسلامي معتدل مثل الشيخ القرضاوي، بل يمكن اعتباره قرضاوي تركيا، وخلافه مع أردوجان كان في كيفية تناول العلمانية والأكراد والانفتاح عليهم داخل تركيا ثم استفحل الخلاف سنة 2013 بعد فضيحة فساد حزب أردوجان ومحاولة فتح الله جولن استغلال الفضيحة للعودة إلى حُكم تركيا..

خامسا: كولين له كتاب بعنوان "القدر في ضوء الكتاب والسنة" تبنى فيه المذهب الجبري الذي يقول أن كل شئ مكتوب للإنسان في لوح محفوظ قبل وجوده وما يعيشه الإنسان مقدر سلفا والاعتراض عليه هو اعتراض على قدر وإرادة الله، وهذا المذهب الجبري هو ما تبناه وأشاعه الأمويون وبسببه قتلوا الآلاف من معارضيهم وآل البيت والمفكرين،

سادسا: الرجل له موقف طائفي من الشيعة وإيران وهذا سبب – من أسباب - كراهية (علويين تركيا) له واضطرارهم إلى انتخاب أردوجان وتعديل دستوره سنة 2017 ورغم غباء أدروجان وعنجهيته لكن في انقلاب 2016 الفاشل وصل لعلاقة بين كولن وبن زايد في رشوة ضباط جيشه والتأثير فيهم دينيا، ومن يومها ساءت علاقة تركيا بالإمارات وتدخلت إيران لصالح أردوجان بالطبع لورود ذكر فتح الله كولن في التحقيق ورفض أمريكا تسليمه.

معلومة: وكالة زمان التركية للأنباء كانت تابعة لفتح الله كولن، وكانت تشن هجوم (طائفي) دائم على إيران والفرس واتهامهم بدعم حزب العمال الشيوعي، تسببت الوكالة في أزمات سياسية بين الدولتين انتهت بسيطرة الحكومة على الوكالة وتصفية وجود أتباع كولن بها مما اضطرهم لإنشاء نسخة أخرى من الوكالة مقرها في ألمانيا، وهي نفس الوكالة التي كان يتبع لها ضباط شرطة اتهموا بالتجسس على جمعيات تركية علوية بحجة ولائها لإيران، هؤلاء الضباط تمت محاكمتهم سنة 2014 وبعد الانقلاب الفاشل سنة 2016 عزل أردوجان آلاف الضباط اللي كانوا على علاقة بيهم بحجة انتمائهم لجماعة كولن..

سابعا: مصر تخطئ للمرة الثانية برعاية فتح الله جولن لتكتسب عداوة وكراهية الشعب التركي، كما اكتسبنا من قبل كراهية الشعب الإيراني بسبب رعاية واستضافة الشاه "محمد رضا بلهوي" ، نفس الغلطة التي ارتكبها صدام حسين برعاية جماعة "مجاهدي خلق" الشيوعية ضد إيران ، برغم أنه كان يحارب حركة الأنصار الجناح العسكري للحزب الشيوعي العراقي في مناطق الأكراد..!

ثامنا: خلاف مصر مع نظام أردوجان لا يجب أن يتحول لخلاف مع الشعب التركي، مهما حاولت القاهرة التقرب من الأتراك بنقد أردوجان فالشعب هناك يجمع على رفض الأنظمة الدينية والعسكرية، لكن من باب السياسة يطالب المعارضين بإعادة العلاقات مع مصر لكن ليس عن طريق كولن..هذا يعتبر كارت محروق شعبيا وسياسيا في تركيا..

تاسعا: نحن ندفع ثمن سياسة خاطئة مع تركيا، لولا أخطاء الإمارات وكولن في دعم انقلاب 2016 ما ارتمى أردوجان في حضن إيران ولا اقتنع بضرورة التخلص من الجهاديين في حلب السورية وبعدها ريف دمشق، لاحظ أن توقيت الانقلاب كان مرافق لعمليات تحرير حلب والآن يضطر للجلوس مع روحاني كي يتفق على مخرج آمن لجهاديين إدلب، هذا شئ جيد بالعموم..لكن الإمارات بالأصل دعّمت الانقلاب لإخوانية أردوجان وليس لأنه ضد الجيش السوري وهذا سوء نظر أدى لضياع نفوذ ممالك الخليج كله من سوريا بعد الانقلاب وانفراط العقد بشكل سريع لصالح الروس والإيرانيين..

عاشرا وأخيرا: جماعة الإخوان ترى خلاف كولن وأردوجان من داخل البيت الإسلامي، بعضهم يتحزب لهذا وذاك لكن رؤية مفكري الإخوان بالعموم لا تخرج حركة كولن من التيار الإسلامي، وهذا يعني أن كلام الرجل في إعلام مصر سيكون موافق للهوى الإخواني في خلط الدين بالسياسة، ومن يشأ فليقرأ تقريظ الفقيه المغربي "فريد الأنصاري" له والجزائري "محمد بابا عمي" والأهم ما كتبه الدكتور الإخواني "عبدالحليم عويس" في كولن واعتباره زعيم النهضة الإسلامية الحديثة..



#سامح_عسكر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- متاهة الإصلاح وفرص التغيير
- أنقذوا مصر بالديمقراطية والليبرالية
- هذيان الثورة والسلطة العمياء
- عشرة أمراض نفسية للزعماء
- أضواء على الزرادشتية
- الفكر الديني المتطرف..كاريمان حمزة نموذج
- السبيل إلى الثقافة.. مداخل وتعريفات (3)
- السبيل إلى الثقافة.. مداخل وتعريفات (2)
- السبيل إلى الثقافة.. مداخل وتعريفات (1)
- رحلة في عقل الفيلسوف كيركجارد
- أضواء على الهندوسية
- جدلية ولاية الفقيه..رؤية نقدية
- حتمية البروباجاندا السوداء
- رحلة نقدية في سيكولوجيا المرأة
- نظرية المصيدة
- معضلة التحيز الديني..القرآنيون نموذجا
- العلمانية وأزمة مفهومها التآمري
- لماذا فشل العرب والأمريكيين في التواصل مع إيران؟
- بساط الريح..وخرافات القرطبي
- حديث خير القرون ونظرية التطور


المزيد.....




- قصر باكنغهام يرفض التعليق على المسلسل الوثائقي لهاري وميغان ...
- خطوبة طفلين في مصر تثير ضجة كبيرة.. مجلس الطفولة يتحرك و-الن ...
- طائرة فيكتور بوت تحط في مطار محج قلعة للتزود بالوقود وإكمال ...
- شاهد: بعد أكثر من 100 سنة.. لا يزال خط السكك الحديدية الإثيو ...
- مع تفاقم أزمة الوقود.. السوريون يستعدون لشتاء طويل وشديد الب ...
- عبداللهيان يعلّق على إمدادات الأسلحة الأمريكية والأوروبية إل ...
- بلينكن: فنلندا والسويد مستعدتان للانضمام إلى الناتو
- وسائل إعلام أوكرانية تتحدث عن دوي انفجارات في أوديسا
- إعادة انتخاب تشاك شومر زعيما للديمقراطيين في مجلس الشيوخ الأ ...
- وزير الصحة الليبي يستقيل من حكومة الدبيبة ويصفها بأنها -منته ...


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامح عسكر - الإعلام المصري بين كولن وأردوجان