أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد وهاب عبود - سلاح ألمعرفة ألمضادة














المزيد.....

سلاح ألمعرفة ألمضادة


محمد وهاب عبود

الحوار المتمدن-العدد: 6362 - 2019 / 9 / 27 - 09:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يعرف مفهوم "المعرفة المضادة " على انه معلومات مضللة ، يتم تقديمها كحقيقة لكتلة من الناس صاحبة توجه نقدي والافتراض بانها قد بدأت بالفعل تصدق تلك المعلومات.

المعرفة المضادة تتخذ صور واشكال وأساليب عرض عدة : ثرثرة عن المشاهير ، والاحداث المزيفة في التاريخ ، وكذلك نظريات المؤامرة حول أي أحداث عالية المستوى وغالبا ما تكون هذه إلبيانات دون قاعدة من الأدلة تستند اليها ، فضلاً عن وجود عنصر التناقض مع الأدلة الخاصة بتلك الاحداث او الانباء.

من المهم أن نفهم أنه لا يمكن شرح كل شيء في الأحداث المعقدة ، لأنه لم يتم ملاحظة كل الأشياء ، ولم يتم الإبلاغ عن بعضها , وفي بعض المناطق ، لا يعتبر العديد من المشاهدين والمستمعين أخصائيين في الاستماع والمشاهدة ، وبالتالي يمكنهم قبول تفسيرات سطحية تعتمد على هذه الثغرات وعلى اثرها يتم بناء العديد من نظريات المؤامرة.

في هذه الحالات ، غالباً ما تكون الحقيقة دليلاً على كذبة ودعونا نجمع عددًا من الحقائق التي يمكن التحقق منها بسهولة و"بمكر"نضيف اليها او نحشوها بجملة من الأكاذيب او نقوم بتزييف حقائقها كما يحلو لنا وبما يصب لصالحنا عندها سنحصل على خطاب مقنع أو مقالة في الصحف أو إعلان تجاري مربح ، ولكن لا علاقة له بالواقع نهائيا لكن جرى دعم الكذب بالحقيقة.

على سبيل المثال ، هناك بعض الحقائق حول الماء: في أجسادنا أكثر من 60 ٪ ماء. الدماغ 75 ٪ من المياه. أقل من 1 ٪ من المياه المتوفرة في العالم صالحة للشرب. ثم أضف عبارات مدسوسة ومتناقضة : تضمن زجاجات المياه المعبأة الجودة والنقاوة ، يوصي كبار المتخصصين في الشؤون الصحية بشرب المياه المعبأة في زجاجات لضمان الصحة وللوقاية من بعض الامراض ولكم ان تتخيلوا حجم الامثلة على صعيد السياسة والاعلام.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيف خدعونا ؟
- كيف خدعونا ؟؟
- ها هم السياسيون
- مادية الوعي الانساني
- اباطرة المال والتهمة المكررة
- العولمة وصناعة النخبة
- الحرب رئة الرأسمالية
- دهاء الغرب ويقضة الشعوب
- ها هي الرأسمالية
- لا حاجة لنا بالقوات المسلحة
- الحلم الاشتراكي في مخيلة الشباب الامريكي
- جوهر المشكلة
- افكار ثائرة على شراهة الرأسمالية
- افكار ثائرة على دكتاتورية التعليم
- خرافة التعددية الإعلامية
- لينين والارض والخبز والسلام
- تولستوي وطريق الخلاص من الحرب والعنف
- إعلان -إيما الحمراء-
- سايكولوجية النقص وهستيرية الجماعة
- فقر وفكر ثم إنطلاق


المزيد.....




- بغداد تجلي 418 عراقيا من بيلاروس إلى إقليم كردستان العراق
- مصر.. ارتفاع في وفيات وإصابات كورونا
- أمين عام اتحاد الشغل التونسي لسعيّد: كيف أساند شخصا يمشي في ...
- -حماس- تدين توقيع المغرب اتفاقيات مع إسرائيل
- البيت الأبيض: بايدن يتلقى إفادات حول مستجدات سلالة -أوميكرون ...
- أمريكيون يتبرعون بأكثر من مليون دولار لشخص تمت تبرئته من جري ...
- وكالة: تعيين مدير جديد لجهاز المخابرات العامة في السودان
- مقتل مهاجرين اثنين وفقدان أربعة قبالة جزر الكناري
- -نيويورك تايمز-: إسرائيل وإيران توسعان الحرب السيبرانية لمها ...
- اليابان.. إلغاء تدريبات عسكرية بسبب احتجاج وحرصا على سلامة أ ...


المزيد.....

- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد وهاب عبود - سلاح ألمعرفة ألمضادة