أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد وهاب عبود - فقر وفكر ثم إنطلاق














المزيد.....

فقر وفكر ثم إنطلاق


محمد وهاب عبود

الحوار المتمدن-العدد: 6235 - 2019 / 5 / 20 - 16:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من المعروف انه لا أحد يتخلى عن الثروة والسلطة طواعية. فضلا عن ذلك ، فإن أي طبقة حاكمة/متنفذة في مؤسسة أو دولة عادة ما تبذل جهودًا استثنائية للاحتفاظ أو تعزيز نفوذها ، وفي بعض الأحيان او اغلبها ، تسعى إلى توسيع رقعة ذلك النفوذ والتمدد الى منطقة او مؤسسة اخرى بغية الاستحواذ والتاثير ، ولا يمكنها التخلي او حتى التفكير بمسالة التخلي طوعًا. الاستثناءات ,طبعا , نادرة فهي نسبية وفردية. قلما نسمع ان تاجر أو صناعي أو سياسي قرر توزيع ممتلكاته على المحتاجين. على العكس تماما ، فإن الطبقات الحاكمة والجماعات المتنفذة ترفض مفهوم "الملكية العامة" بل تتصدى بكل ما اؤتيت من قوة للمحاولات الرامية لتحرير الثروة والسلطة من قبضتهم المُحكمة واعادة توزيعهما بشكل عادل. هذه الحقيقة البسيطة والواضحة تكمن وراء منطق المصالح الطبقية.

ولا نجزم بأن العمال والفقراء والمحرومين والطبقات غير الحكومية كانوا مهتمين بشكل جدي في القضاء على النظام الطبقي الاستغلالي او عازمين على إدارة الممتلكات العامة ، وقد حاول ماركس أن يثبت ذلك بالإشارة إلى النظام الرأسمالي والطبقة العاملة. المجلد الاول –راس المال).
من العسير إثبات ان العزم كان رفيق الطبقات المستضعفة في مسيرة النضال لانتزاع حقوقها الطبيعية, والتاريخ يؤكد هذا. يكفي أن ننظر إلى السلوك السلبي المطلق لأغلبية العمال المستأجرين طوال تاريخ الرأسمالية بالكامل (بما في ذلك ما يقرب من قرن ونصف منذ وفاة ماركس) وسلوك غالبية السكان (المظلومين) في جميع العصور.

ان الانتفاضات وألاحتجاجات ليست بتلك الثبوتية والاستمرارية كما أنهما لا تهدفان دائمًا إلى القضاء على مشكلة عدم المساواة. إن مطالب الطبقات المستضعفة "المحرومة" الهادفة إلى إنشاء نظام للحكم الذاتي العام بروح أفكار الاشتراكية (الديمقراطية المباشرة للنقابات العمالية والاتحادات التطوعية والجمعيات العامة) نادرة للغاية.
هذه واحدة من اهم الاشكاليات التي جذبت اهتمام الاشتراكي اللاسلطوي الروسي "باكونين" وتحليلا منه للثورة الروسية حينما قال " إن الفلاح الروسي (في القرن التاسع عشر) لم يكن امامه سوى ثلاث خيارات لمواجهة الفقر والظلم الذي أوجده الزعماء آنذاك, اما الذهاب إلى الكنيسة او الحانة او التمرد".

لكن حتى التمرد وفقا ل"باكونين" قد لا يؤدي بالضرورة إلى ظهور مجتمع اشتراكي مثالي من دون قاعدة فكرية رصينة يستند اليها قائلا: " ان الفقر مع اليأس لا يكفي لانطلاق الشرارة الاولى لثورة اجتماعية" مبينا ان الفقراء والمظلومين قادرون على انتاج ثورات محلية ، لكن دون استنهاض الجماهير بأكملها. وهذا بدوره يتطلب انتاج مُثُل/قيم جماهيرية تصاغ من المعطى المعاش, الاجتماعي والسياسي , وتتبناها الطبقات المحرومة لكي تتسلح بحزمة معنوية وفكرية, مشحونة بعاطفة تصل حد الايمان بفكرة الدفاع وانتزاع الحق والحقوق, وبالنتيجة سيتفاعل هذا مع حالة الفقر والياس والمعاناة . هذا الالتقاء سيفضي الى امر لا مفر منه وهو الثورة الاجتماعية التي لا احد بمقدوره ان يقف بوجهها, ولا سلطة او ثروة بأمكانها ان تمنع ذلك .
انظر: ميخائيل باكونين 1814 — 1876




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,234,560,114
- فقر وفكرة ثم انطلاق
- حقيقة التغيير وتغيير الحقيقة
- علماء الدمار الشامل
- السياسة الرمزية
- الكونية
- الحرب الجديدة وخصخصة العنف
- نظرية اللعبة
- عقيدة المُسالَمَة
- المُسالَمَة
- الأيدولوجية الاشتراكية في العالم المعاصر
- اخلاقيات الصحافة في عصر ما بعد الحقيقة
- الانسان كمشكلة فلسفية


المزيد.....




- مراسل CNN كريس كومو يشرح سبب عدم تغطيته مزاعم التحرش ضد شقيق ...
- المجتمع الدولي يفشل في تقديم مستوى المساعدات المستهدفة لليمن ...
- تبون حول تقرير ستورا: -العلاقات الطيبة- بين الجزائر وفرنسا - ...
- المجتمع الدولي يفشل في تقديم مستوى المساعدات المستهدفة لليمن ...
- حديقة حيوان أمريكية تشهد مولودا جديدا من -إنسان الغاب- المهد ...
- العراق.. إنارة -زقورة أور- للمرة الأولى منذ 4 آلاف عام
- مشروب يومي شائع -يقلل- مخاطر الإصابة بأمراض القلب ويزيد طول ...
- السجن لمسؤول بشركة هولندية بعد إدانته برشوة مسؤولين عراقيين ...
- السفارة الاميركية تصدر بيانا بشأن احدث الناصرية
- العراق يعلن رفضه أي تدخل من البعثات الدبلوماسية في شؤونه


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد وهاب عبود - فقر وفكر ثم إنطلاق