أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيروان شاكر - ظواهر طبيعية ومشاهد اسطورية وقوانين انسانية في اعمال الفنان احمد خليل















المزيد.....

ظواهر طبيعية ومشاهد اسطورية وقوانين انسانية في اعمال الفنان احمد خليل


سيروان شاكر

الحوار المتمدن-العدد: 6362 - 2019 / 9 / 26 - 22:23
المحور: الادب والفن
    


ظواهر طبيعية ومشاهد اسطورية وقوانين انسانية في اعمال الفنان احمد خليل
الجمال نظام يخلقه النتاج الفني

تجربة لاسيما انها معيار المعرفة الحقيقية معرفة الاحساس والقوانين الانسانية تتخذ الخط والالوان عناصر تكوينها في مشاهد اسطورية و طبيعة خيالية، تجربة ذاتية نجد ان المنطلقات الاساسية للعمل الفني وان تبدلت وسائلها التعبيرية وعلى اتساع نطاقها الا ان النتاج الفني عند خليل قد اكتسب قيمة بهذا الاسلوب وطريقة معالجته للشكل على غرار هذه التجربة المعاصرة لقد اقام هذا المبدع في اعماله حدا فاصلا بين الفضاء والارض ليكون ارتباطا روحيا بها في درجات لونية وفي فضاء محسوس بضبابية اشبه ما تكون الهدوء بعد العاصفة، فما يخفيه هذا الفنان هو شيء اخر اقوى مما يستوعبه المشاهد العادي هو صراع داخلي انتجه كي يغزو زمنه بكل حرية ويغزو زمن الواقع بمفاهيم ميتافيزيقية يترجم به ذاتيته وهكذا يظهر في اعماله وصفا جديدا للتعابير باعتماده على اسلوبه وخصوصا في الاعمال الاخيرة التي اشبه ماتكون بتعاريج زمنية تحدث في الطبيعة كلما هبت عاصفة رملية او ثلجية على ارض خالية من مظاهر اشكال الطبيعة، فاعتماده على هذا الفضاء المنقسم الى جزأين، جزء يتحدث الى الذات وجزء بصري يظهر لنا مدى قوة الالوان المستخدمة في العملية الفنية، فهو قادر بكل جدارة على تخطي مراحل استكشاف اللون في عالمه الداخلي فسيعرض الميتافيزيقيا ليساير الوضعية المنطقية في اختراقه عالم التجريد من مضمونه فيسبق مجاله التقليدي ليحقق نمطا جميلا ان جاز التعبير نمط اوسع من محيط الذات معرفة وفكرا واحساسا- افكاره متواصلة في تفسير الظواهر والنظريات السيكولوجية والعملية، وهذه التجربة تكشف لنا ضمنيا امكانيات هذا المبدع من التصورات المستقبلية والاسطورية والفكرية لتصبح عملية تاملية بحتة تنطوي على المتذوق من افكار وخيالات في ضوء عناصر تجربة هذا الفنان فهي تعد حلقة وصل بين المنطق والخيالات وبين الواقع التجريبي والتاملات، غايات لاتكتمل الا وتظهر معالم الانسانية والابداع والذات في كل موضوع عندما يختنق في اعماق اللون ليصنع شكلا يتخطى به قوانين الذاكرة، لوحات واعمال ملأت تاريخ الانسانية بشكل مثالي فمرة طبيعة فضائية ومرة تجريدات فضائية قيمته في ذاته واخرى اشكال ترقص على السحاب فتحمل في ذاتها تحقيقها الفعلي الى قانون لغوي تقرأه البصر او بقانون ابداعي نتأمله الخيال الفلسفي، حقائق داخل الوعي هي نتاج تطور ينتقل من التراكم التدريجي للواقع ويؤدي الى تغيرات ذاتية وحسية وعقلية تقوم على العلاقة الجدلية بين الانسجام والتضاد وبين الحقيقة والخيال وبين الوهم والواقع.
يعد خليل من الفنانين الاكاديميين والحديثين تحت مظلة الفكر يخدم الفن , فاستجابته لاي فكرة موجهة بطريقة مثيرة للدهشة يجعل من العمل الفني شكلا شاملا في العمليات التجريبية والفكرية التي تخدم نطاقه المثالي في فهم الطبيعة والصفات التجريدية منها ليضع مسرحه العالمي في دولته الحاضرة فيزداد ترابطا بين الحالة الاجتماعية في سياقاته الفكرية وبين الرؤية الابداعية بتأملات منفصلة عن التحولات الدينامية ليعد هذان المفهومان فكرتان رئيسيتان في ثقافة هذا الفنان منذ ربط ذاته بالضربات الجرئية من الفرشاة على اللون والى اللوحة منعزلا الى حالة تثير المفاهيم في نظام ثقافي فني لاشكال جديدة حديثة ومعاصرة، ثورات مستمرة تنبع منه وتوثيق نحو المستقبل بطرق جديدة، يغير ويبدع بنظامه الحسي ليشعر تجاه عالم انه لامحال يكون جزءا منه- اصبح من المؤكد على احمد ان يوازي مشاعره لما يطبق نظريته على الواقع ان يمارس حالته اللاوعية بان لايتوقف عند موضوع معين واسلوب محدد لتتعدى طبيعة الهيئات المتخيلة عن فرض ذاته على المادة في تحقيق هدفه فيحول كل ما في ذهنه الى بعد جمالي بنغماته اللونية ويعكس تلك النغمات الى تدرج سحري في نمط وشكل اللون على قماشته مزيجا من الاحمر والازرق والاخضر، فانه لايريد لهذا المزيج ان يكون بمثابة علامة محددة تشير الى دلالة خاصة، وانما هو يريد ان يضع امام انظارنا شيئا لايحليا بصراحة الى موضوع اخر سوى ما يعبر مشاعره، وصحيح ان ثمة روحا معينة تنبعث من خلال هذا المزيج من الالوان والاشكال وهذا ما يدفعنا الى القول بان الموضوعات التي ابدعها الفنان على هذا النحو انما تعكس ميوله الذاتية والذهنية فتكون انفعالاته المصدر الاساسي لصراحته وان يشعر بها المشاهد بوجدانه وعواطفه ومهما صعب على المشاهد الفهم الا نظراته الصامتة يقدم له اشارات حسية ودلالات انسانية بمعان اختلف عن كثير من الفنانين من حيث فلسفته الجمالية او دراسته الدقيقة للون وان يوسع من مداخل البحوث الجمالية بمعناها الدقيق في مضمار طبيعته الخاصة.
هكذا وضع هذا الفنان صورته الابداعية بكل استقلالية عندما يحدث في واقعه مؤثرات تجعل منه ان يبحث في جوهره ويعكسه برموز مصورة وبالحان موسيقية هارمونية منسجمة تنطوي على معان واشكال متعددة فهو يكشف وجود الموضوع ان لم نقل بانها تضمن قيام هذا الموضوع من الطبيعة باعتباره حقيقة ماثلة في عالم الوجود الخارجي ومن هنا فان المشاهد يحس بانه يقوم بعملية مزدوجة قوامها الاكتشاف والخلق وكانما هو يبدع الموضوع الجمالي حين يكتشفه او كانما يكتشفه حيث يبدعه. بحيث تبدو اعماله وكانما هي امتدادات لعالمه في الواقع الخارجي فهو يرى صورا خرافية لبعض مظاهر الطبيعة ومن هنا فان لوحاته تتكون بفعل الارتباطات الذاتية والسحرية القائمة على التوافق والتضاد.
وهكذا ان عمل هذا المبدع هو تكييف بين الطبيعة وبين الهدف الذي يرمي اليه، وبناءا على مقاييس يقبلها الفنان وتعمل على اضفاء الجمال عليه، فمقاومته ضد المادة الى حدود يفرضها اشكاله الطبيعية على هذه الخامات في قوانين الظل والضوء والانسجام والتضاد، سلسلة من الانتصارات يحققها خليل تجعله يتحرك بحرية في عالم الفضاء اللوني لايخضع لاي عقبة وانما يكافح في اعماله عملا تلو الاخر كي يسيطر بكل سهولة على مادته ويعزو موهبته زمنا ومكانا ليعلن انه قد انجز مسيرته بثورة من الاحاسيس والعواطف والانفعالات بكل جراة وخبرة ليبني في الاخير اساسا يشرع به قوانينه الذاتية بتدرجاته اللونية الى ان يصل الى اجواء باللون الابيض يخترق ذهن المشاهد بكل حرية ويتجول في عالمه الروحي دون ان يحدد منطقة يتوقف عندها، خضوع بكل مفاهيمها الانسانية فقوة رؤية المتلقي يغيب عنه مدركات الحياة من شكل ومضمون وفكرة وتعبير- ان قوته في التنفيذ جعله يضغط على حرية المشاهد، فأصل قوة الفنان ما يدركه في الحانه الذهنية وتصوراته التحليلية ليستطيع ان يعبر ما خبئه ذاته في اشكال خالدة.
موهبة احمد تتضح من طريقته في تذوق معنى الطبيعة واشكالها من اشجار بالتحديد, زاد من تقدير قيمة اعماله، فهو يقتني المشاهد برغم التقرب بين الاشكال الا ان حساسيته تجعل من هذه الاعمال كل لها خصوصية متعارضة مع الاخر رغم تقرب الفكر بين كل عمل ولكن لمجرد اللذة تظهر معانيها وشكلها المخفي، فاما يخلق المشاهد لنفسه حالة من الهذيان عند تعمقه لهذه الابداعات السحرية اواما يصنع احمد جوهرا صحيحا يخاطب وجدان البشرية، لعل حضارته اسمى بكثير من حضارة الواقع، وهكذا يلعب بالالوان في مبادئه الرفيعة الى انشاء شكل ينصب فيه ذاته وتظهر حقيقته في كل لوحة باختلاف طريقة تصويره للواقع الطبيعي فما يتاثر به يوضح بروزها لينزلق في سيولة من الالوان او يخترق مسافة لاتتوقف على المادة المصورة بل على اللاحدود وفي الذاكرة لفهم الطبيعة والحياة.
الكاتب
سيروان شاكر






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الخيال والمبادىء والذاتية في اعمال الفنان كوهدار صلاح الدين
- زيرفان علي عبدي بين التعبير والحقيقة وجوه اصيلة
- سلمان اسماعيل (الشهيد سلمان) ورحلة العمر الصامتة مع الفن
- سمير دوسكي- تصنيع اشكال تجريدية بملصقات من الذاكرة
- البحث عن الجمال في رحلة المجهول
- مريم البحايري في رحلة الى فضاء الكون عبر الالوان)
- الفنان - دادفان محمد شريف وعاصفة الالوان
- كاليري دهوك اسطورة اليوم وحضارة للمستقبل
- تحديات الزمن من وجهة نظر فنان
- تحديات الزمن من وجهة نظر فنان 3-4
- تحديات الزمن من وجهة نظر فنان 2-4
- تحديات الزمن من وجهة نظر فنان 1-4
- (السلام) يخترق عالم الخيال
- انظمة جديدة في فوضى النظام
- تراث واصالة وحقيقة تأريخية في اعمال الفنان خالد النعيمي
- اعمالي هي مرحلة للتطور في الجدل الروحي
- جمال سليم ونظريته في البحث الشكلي
- النحات (فمان اسماعيل) ورحلته الخالدة في ادراك الحقيقة...
- تجارب طبيعية واستقلالية ذاتية في اعمال النحات حميد عجيل
- دلشاد نايف - صدق – شفافية – قيمة اخلاقية


المزيد.....




- اليوم الوطني للشعر والأدب الفارسي..ولماذا هذا اليوم بالتحديد ...
- الوجه الاخر..قصة قصيرة ..بقلم ابراهيم راشد الدوسري
- الْفِرَارِ..قصة قصيرة..إيهاب قسطاوي
- كاريكاتير القدس: السبت
- طارق الطاهر يصدر كتاب -تاريخ جديد للسيرة المحفوظية-
- أحمد علي الزين يصدر روايته الجديدة -أحفاد نوح-
- برلمان البام يقبل المشاركة في الحكومة
- بعد كلميم .. الجرار يسحب التزكية من مرشحه ببوسكورة
- مريم وحساة أول رئيسة جماعة بإقليم بني ملال
- تحالف فيدرالية اليسار وحزب النخلة يحرم البام من رئاسة جماعة ...


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سيروان شاكر - ظواهر طبيعية ومشاهد اسطورية وقوانين انسانية في اعمال الفنان احمد خليل