أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - قصيدة - يا مطهرة سدرتى من المعقول وفانيتى فيّ-














المزيد.....

قصيدة - يا مطهرة سدرتى من المعقول وفانيتى فيّ-


السعيد عبدالغني
(Elsaied Abdelghani)


الحوار المتمدن-العدد: 6334 - 2019 / 8 / 28 - 23:16
المحور: الادب والفن
    


وجه نحاسي مفروش بسمرة شفافة
منزوي فيه الالم من لعبة الكون ،
العيون غير معصوبة عن الداخل
متوِجة كل شىء بجمالية مخيفة تشكيلية ولاتشكيلية
أشعة حادة تخرج منها لتخلق المحل ،
شاعرية النفس
وحيية الوجود المجرد
متصوفة الوعي
تركضى وراء الارواح الحزينة لتحضنيها بطيفكِ المتلاشي ،
أى عربات معانى تجرى ؟
اى ملأ كثيف بالمآسي ؟
يا ساقية السحر الحر
وناثرة التفاصيل
انبسطي على كليّ الكسير
بكِ كل صراعات الطفولة مع الشيئية الجديدة
أطلقى زفراتكِ فى الهواء
وأنتِ شاردة ليتلعثم وتنجلى منه العكارة
افدى أرض الله البور
بأرضكِ الخيالية المليئة بثمار العذرية المغتربة
ففى اصيصكِ بقايا الله
وبين قوسي باطنكِ كونى الأخير ..
مفتون أنا بجحيمكِ
واحصنتكِ الحرة المتروكة للجري
وملاجئكِ من كل أنواع الهنا ،
هاهى فوضاي انفجرت
وهمست فيّ اجنحتى
هى التى كسرت أسواط وحدتك ،
أهرب من عتمتى وضوئي إليكِ
إلى أينكِ ، أين السوناتا بنشوة تمدد لا تنتهى
مطحونا مقبورا فى كلماتكِ المغذية لتخوم غير مسبي
أنتِ الأرض المفارقة الملحمية الخارجة من طواعية الله ،
تتطاحن الالهه فى باطنكِ
فتصالحيهم وتعمديهم بوجدكِ الصافي للشعر
هيا نسير ونثور فى زوايا العالم
فى مواخيره ومساجده وكنائسه ومعابده
يا مشاعل الاين والفراغ والالوهة والشيطنة ،
اصلبينى على صدركِ
وبكلماتكِ اغرسيني عليه
لأجن واصرخ بسكبي للزنانين ،
ولدتِ من سدرة محتجبة الفهم على العالم
متقافزة كجنين فى بطن القضبان
مباغتة كل المعانى باستشعارك المطلق لها
باحثة فى أعماقكِ عن أعماق الكون
متوجهة إلى اللاممهد واللامكر واللامدخول
بثقل روحكِ الشفافة الحية الوحدة دائما ،
متشبثة بخفتكِ الغبارية فى معبد غرفتكِ
حافة بكل تفصيلة وكاشفة كل زاوية منطوية
لاعنة كل صلاة لسجان
وحاوية كل مسجون محزون فى اين وحدته الخيالي ،
نحوكِ يمشي صمتى المفكك
تمشي فلواتى النفسية
وبقايا ندف ضوئي المحزون
وشبح هناى واينى ،
حتى تفنى أعماقى العاصفة سأكتب لكِ
بكل ما أدركت من الجماليّ
وكل ما وعيت من الكون
لتتزاحم كلماتنا ومعانينا فى عراءنا المشترك ،
سأختلسكِ من شرودكِ
من دروب الواقعي كلها
وأخيلكِ فى كونى المظلم
عروسا لتجارب رحيلى المزمنة المتكررة
يا مطهرة سدرتى من المعقول
وفانيتى فيّ ،
تطردنى الأوطان والمنافى
وأراكِ الوطن الوحيد النائي
فى ماوراء كل شىء
بعد بلوغ الأفول كليّ
وسيطرة الاستعارة على وعيي
وامتحانى لكل مستودعات ذاكرتى عن النشوة
هل ستغزلينى فى حيواتكِ بأنواعها
فى محراب وجدانكِ الغيمي
المستوثق بالحرائق ؟
سافري فيّ
على مقربة منيّ
ولتغتاظ الظلمة كما تريد من يدينا المتوحدة ..






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصيدة - فى النهاية ستختلط الحروف والالوان بذراتى ويموت مطلقى ...
- قصيدة - حاملا التجاوز الذى لا يُفهم ولا يُصدق -
- قصيدة - استسلم لغرق أكيد فى معانيكِ الضوئية لمعانيّ الظلامية ...
- قصيدة - صرخت ومن شفتي تناثر الكون -
- قصيدة - أنبه المفهوم أن بى لامفهوم تجاهكِ-
- قصيدة - تعالي يا سراح لنتداخل بانتثار -
- رسالة - الوجد هو الأصل المعنائي للكون-
- قصيدة - أحتاج إلى ليليثي فى أزلي -
- قصيدة - على اللاتناهى غرامات كونية -
- قصيدة - كل إنسان عشقته هوصليب كامل -
- قصيدة - الجوهر الأكبر مفتوح على مصراعيه لنا -
- قصيدة - أحبكِ بمجردي ومجسدي وموصوفي -
- قصيدة - أين العدم ؟ لقد انعدم واختفى فى الوجد -
- قصيدة - إنى مواطن جنتكِ الارجوانية الوحيد الأبدي -
- رسالة 1 إلى متنبيتي - إنى أزول فعلا وأذوب فى الزوال -
- قصيدة - الكلمة الأولى لم تكن تريد أن تكتمل-
- حلمت منذ قليل ان نيتشه يخبرني أن الله قد مات
- قصيدة للمخرج الروسي تاركوفسكي ولبطل فيلمه نوستاليجا - دوميني ...
- قصيدة - أعوام طويلة وأنا فى الوحدة -
- قصيدة - اغترفيني من كل الفوضى الوجودية والميتافيزقية -


المزيد.....




- بعد اشتعال أزمة بينه وبين فنانة كويتية.. الفنان العراقي علي ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- الجاي يستعرض ميلاد وتأثير -المسرح الشعبي- على حركة -أب الفنو ...
- عباس: رغم المعاناة والظلم نحتفل ببيت لحم عاصمة للثقافة العرب ...
- هُوَ في عُرفِ الصابرينَ مَسِيحُ
- -آخر سلطنة-... جورج وسوف ينشر فيديو له مع أم كلثوم... فيديو ...
- عمرو دياب معلقا على ظهور تركي آل شيخ مع رامز جلال: -أنا مش ق ...
- مدير الكشف الأثري بالسودان: محاولات كثيرة لفك شفرات -اللغة ا ...
- تأجيل عرض 3 أفلام من بطولة توم كروز
- عمر الشريف بعيدا عن هوليود.. تجارب سينمائية فريدة للمغامر ال ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السعيد عبدالغني - قصيدة - يا مطهرة سدرتى من المعقول وفانيتى فيّ-