أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - أحمد موسى قريعي - يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٣٧)














المزيد.....

يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٣٧)


أحمد موسى قريعي
مؤلف وكاتب صحفي سوداني

(Ahmed Mousa Gerae)


الحوار المتمدن-العدد: 6250 - 2019 / 6 / 4 - 16:34
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (37)
تحديات ثورة (ديسمبر – أبريل)
أحمد موسى قريعي
تعاني الثورة السودانية الآن من الشدائد والمحن، والأوقات العصيبة، ولكنها ستخرج منها أقوى وأهدى سبيلا. فقد كانت مجزرة (29) رمضان رعبا حقيقيا يمشي على "ساقيين" له ما بعده لآنه لا يمكن أن يمر مرور الكرام، أو على طريقة (عفا الله عما سلف).
هنالك ثلاثة تحديات شائعة تواجه الثورة الآن، هي (الدعم السريع، فلول الكيزان، حلفاء الكيزان)، قد تختلف هذه التحديات ولكنها تتفق في "الشراسة" والغدر والخيانة والكذب والخداع، جميعهم لا يتورعون عن قتل الأبرياء، والأكل على موائد اللئام. يقينا ستزداد هجماتهم في الأيام القادمة ضراوة، وقد نقدم "أرتالا" من الشهداء والجرحى والمصابين، لأن من نواجههم "مصاصي دماء" وقتلة. أعتقد أن أسوأ الحقب التاريخية هي التي يعيشها السودان الآن لأننا نناضل ونكافح من أجل "دولتنا وثورتنا" فنحن نعيش عصر اللادولة، لأن الدولة التي يحكمها "قاطع" طريق لا تعتبر دولة بل تعتبر "وكرا" للإرتزاق والعمالة والنخاسة، والبرطعة في شؤوننا الداخلية.
لكن كيف نواجه هذه التحديات؟
هل نلجأ للمواجهة العنيفة؟ هل سنرد عليهم بذات الأسلوب والسلاح؟
هل نتغمص دور الضحية في يأس وننتظر مستسلمين من ينقذنا؟
هل نحافظ على سلمية ثوزرتنا؟ هل نواصل في ثورتنا وكفاحنا إلى أن تتحقق كامل أهدافنا؟
ما هو الأسلوب الأمثل الذي نتبعه لإدارة ما بعد مجزرة القيادة العامة؟
بالتأكيد لكل أسلوب نتبعه من الأساليب "أعلاه" تبعاته ومآلاته ومآخذه، فالمواجهة العنيفة ستلد مزيدا من العنف والخاسر الوحيد فيها هو "الوطن" الذي لا يحتمل مزيدا من إراقة الدماء. وإذا استسلمنا سنفتح أبوابا لليأس لا نستطيع "إغلاقها" فيما بعد، وإذ حافظنا على سلمية ثورتنا نكون قد عصمنا "دمائنا" وأرواحنا، وفوتنا على القتلة المأجورين الفرصة.
يقول "ألبرت آينشتاين": (إن المشاكل الكبيرة التي تواجهنا لا يمكن حلها بمستوى التفكير نفسه الذي تسببنا من خلاله في نشأة المشاكل)، وهذا يعني أن الحل يستلزم منا إحداث تغييرات جذرية في طريقة تفكيرنا. إذن فلنفكر بطريقة ثورية نابعة من داخل أعماقنا الثورية الملتهبة فهنا يكمن الحل، فلنبدأ من فورنا في إشباع رغباتنا الثورية بالإضراب والعصيان المدني، وأن نبدأ الثورة من أولها "بيضاء نقية" وليس من المكان الذي توقفت فيه، لأننا إذا بدأنا من ذات المكان سيركب معنا "كل من تثورن". وليكن "البديل الثالث طريقنا" الذي يجعلنا نسمو كثوار فوق أمراض التخلف القائمة على (أنا، وأنت، وقبيلتي وقبيلتك، وأفضليتي وأفضليتك) ونستبدلها بعبارة واحدة فقط هي "نحن أبناء السودان" وبس.
(لابد من فعل ثوري يعيد الأمور إلى وضعها الطبيعي)
[email protected]



#أحمد_موسى_قريعي (هاشتاغ)       Ahmed_Mousa_Gerae#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٣٦)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٣٥)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٣٤)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٣٣)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٣٢)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٣١)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٣٠)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٢٩)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٢٨)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٢٧)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٢٦)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٢٥)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٢٤)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٢٣)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٢٢)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٢١)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٢٠)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (١٩)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (١٨)
- يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (١٧)


المزيد.....




- المنبر الديمقراطي الكويتي: نستنكر مجزرة جنين ونساند المقاومة ...
- حسن أحراث // أربعينية الفقيد لقدور الحبيب: رسائل اعتراف وو ...
- بلاغ حول لقاء الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية برابطة كا ...
- واقع إعدام الحُريات الديمقراطية بين قرار البرلمان الأوربي ور ...
- الكاتب والمؤرخ فاروق مردم بك: لا حصانة لمثقف.. وحصاد ما بذرت ...
- أحكام سجن غير نافذ للتنكيل بأساتذة التعاقد المفروض: لا لتجري ...
- أحكام سجن غير نافذ للتنكيل بأساتذة التعاقد المفروض: لا لتجري ...
- مقطع من كتاب كارل ماركس” النضال الطبقي في فرنسا 1848 -1850
- الدور الثاني من المهزلة الانتخابية: مقاطعة واسعة وبرلمان صور ...
- الحركة التقدمية الكويتية تدين المجزرة الصهيونية الجديدة في ج ...


المزيد.....

- يناير المصري.. والأفق ما بعد الحداثي / محمد دوير
- احتجاجات تشرين 2019 في العراق من منظور المشاركين فيها / فارس كمال نظمي و مازن حاتم
- أكتوبر 1917: مفارقة انتصار -البلشفية القديمة- / دلير زنكنة
- ماهية الوضع الثورى وسماته السياسية - مقالات نظرية -لينين ، ت ... / سعيد العليمى
- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 50، جانفي-فيفري 2019 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - أحمد موسى قريعي - يوميات الثورة السودانية.. الحل في البل (٣٧)