أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - باسم عثمان - أبجديات الحراك الفلسطيني في مواجهة الصفقة الامريكية – الاسرائيلية















المزيد.....

أبجديات الحراك الفلسطيني في مواجهة الصفقة الامريكية – الاسرائيلية


باسم عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 6234 - 2019 / 5 / 19 - 15:07
المحور: القضية الفلسطينية
    


ان التركيز على العمق الاستراتيجي العربي إزاء ما يجري من أحداث تتعلق بالقضية الفلسطينية، و هو ما يبرّره حجم التداخل العضوي الكبير، والتأثير المتبادل بين تركيبة العامل الفلسطيني الديمغرافي و الجغرافي، مع محيطه العربي.
والقضية الفلسطينية هي قضية العرب المركزية و جوهر صراعها مع العدو الاستيطاني التوسعي الاسرائيلي, وليس ذلك من باب التضامن فقط بل انطلاقاً من أن المشروع الصهيوني الاستعماري التوسعي لم يكن هدفه الجغرافيا الفلسطينية بل كل الجغرافيا العربية من ارض و ثروات و هوية و حضارة.
والعديد من المحطّات التاريخية في تاريخ القضية الفلسطينية، تؤكد مدى التداخل بين العاملين الفلسطيني والعربي، وسيتبيّن أن كل المخططات ومشاريع تصفية القضية الفلسطينية، كانت تمر عبر البوابة العربية، وأن إحباطها كان يتطلّب وحدة الموقف الفلسطيني الداخلي لأغلاقها.
ان ما تم تطبيقه عمليا من ما سمي اصطلاحا "بصفقة القرن": الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، وإجراءات إلغاء الأونروا و تجفيف منابعها المالية، وقانون القومية الاسرائيلي، و الاعتراف الامريكي بسيادة اسرائيل على الجولان السوري المحتل، و سياسة الضم الزاحفة لليمين الاسرائيلي لأجزاء واسعة من اراضي الضفة، وتسريع عجلة التطبيع العربي سياسيا و اقتصاديا و ثقافيا, في سياق العمل على تهيئة البيئة المحفزة للواقع الجديد و المفروض على الارض, و صياغته من جديد ليشكل مسارا افقيا "لإحلال السلام" في المنطقة وفق المفهوم السياسي الامريكي.
إن تسارع عجلة التطبيع الخليجي العربي الرسمي هو بمثابة اعلان موافقة على ما تم إعلانه وتمريره من خطوات وإجراءات، وحسم هذه القضايا الرئيسية التي تشكّل مواضيع لما سمّوه الحلّ النهائي، وهو إسهام في توفير الأرضية المناسبة للتعامل مع الأجزاء المخفية من صفقة القرن. .
يظهر بوضوح حجم الإرباك الفلسطيني الرسمي في التعامل مع هذه الصفقة، فهو من ناحية يعلن رفضه لها، ويمتنع عن القيام بأية خطوات جدية لتوحيد البيت الفلسطيني الداخلي في مواجهتها، ومن ناحية أخرى، يراهن على إسناد عربي لمواجهتها.
ان "صفقة القرن" لا تعدو سوى الابن الشرعي لبرنامج اوسلو و ملحقاته و مترتباته والذي فكك القضية الوطنية الفلسطينية الى قضايا متناثرة تخضع للتفاوض والمقايضات الرخيصة، وان ما سُمّي "بالخريف العربي" و ليس"ربيعاً" بدأ بتفكيك الواقع العربي و نسيجه الاجتماعي وتمزيقه مذهبياً وقبلياً و ديمغرافيا و جغرافيا, وتحول الكيان الصهيوني إلى"صديق" يتم تطبيع العلاقات معه لمواجهة الخطر"الإيراني" المزعوم. .
ان المواجهة الجدية لـ «صفقة القرن» تتطلّب ما يلي:
أولاً، توحيد البيت الفلسطيني الداخلي، و انهاء العمل باوهام اوسلو و التزاماته ميدانيا و ليس اعلاميا .
ثانيا, مواجهة كل اشكال التطبيع العربي الرسمي الخليجي والتي تشكّل آليات وحوامل لتنفيذ هذه الصفقة على الأرض، والضغط على الطرف الفلسطيني للقبول بما يروّج له.
ثالثاً, تدويل القضية الفلسطينية في المحافل الدولية والدعوة لعقد مؤتمر دولي لتطبيق القرارات الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية, و رفع جرائم الاحتلال الاسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني الى المحاكم الجنائية الدولية.
إن توحيد البيت الفلسطيني الداخلي و المرفوض- خليجيا و اسرائيليا و امريكيا- من خلال الاتفاق على قواسم وطنية مشتركة توافقية بين مختلف القوى الوطنية الفلسطينية و تجديد شرعيات هيئات و مؤسسات منظمة التحرير و تفعيلها و تطويرها ما يعني تبدلاُ في ميزان القوى الداخلية في صياغة القرار السياسي الفلسطيني, و يبدو أن طرفي الانقسام بشقيه( الفتحاوي و الحمساوي) ليس من مصلحتهما إنهاءه، وتوحيد الصفوف في إطار منظمة التحرير الفلسطينية، حيث إن ذلك سوف يحدّ من حرية الحركة لكلّ منها وفق اجندته السياسية الخاصة.
أبجديات الحراك الفلسطيني
أولًا: عقد لقاء وطني شامل من قادة فصائل العمل الوطني من دون استثناء، ( هيئة تفعيل م.ت.ف ), وممثلين عن تجمّعات وقطاعات شعبنا في الداخل والخارج، بمن فيهم الاتحادات والنقابات وهيئات المجتمع المدني، تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، بهدف اتخاذ خطوات عملية لتوحيد المؤسسات الوطنية على مستوى السلطة والمنظمة, وانطلاقًا من التوافق على أسس الشراكة السياسية و الوطنية، ومعالجة جميع ملفات الانقسام وإنهائه بما يمكن من إجراء انتخابات لتجديد كل الشرعيات الفلسطينية ووضع آليات وجداول تنفيذ متوافق عليها. وهي خطوات لا بدّ أن يحصّنها برنامجٌ سياسيٌ مقاوم يجسّد القواسم الوطنية المشتركة، لمواجهة مخاطر المشروع الامريكي- الاسرائيلي.
ثانيًا: إطلاق حركة مقاومة شعبية شاملة وواسعة النطاق، تضطلع بها تجمعات شعبنا المختلفة حسب ظروفها وأوضاعها داخل الوطن وخارجه، ودون المس بحق شعبنا في الدفاع عن نفسه بكافة الأشكال المتاحة المكفولة بموجب القانون الدولي.
ثالثًا: وقف العمل بكل التزامات برنامج أوسلو وملاحقه الأمنية والاقتصادية والمدنية، بما في ذلك إلغاء التنسيق الأمني، و" السلام الاقتصادي" وتجريم التعامل مع المستوطنات بكافة أشكاله, وتهيئة الأوضاع الاقتصادية الفلسطينية و دعمها و تطويرها من أجل ضمان مقاومة شعبية مستمرة وطويلة الأمد.
رابعًا: تفعيل الموقف العربي على مختلف المستويات لمواكبة التحركات والتنسيق في المواقف، إقليميًا ودوليًا, وكذلك التمسك الفعلي وليس اللفظي بقرارات القمم العربية الرافضة للتطبيع، وإعادة الاعتبار للعلاقة مع الشعوب العربية والقوى والأطر الشعبية العربية.
خامسًا: إطلاق مبادرة سياسية لبناء جبهة عالمية مناصرة للقضية الفلسطينية و بما يعزز الجهد الفلسطيني لتشييد موقف عالمي في مواجهة الخطط الأميركية - الاسرائيلية، ويتمسك بأسس ومرجعيات حل الصراع وفق القانون الدولي، و بما يكفل تمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقوقه الوطنية المشروعة.
إنّ هذه الخطوات تشكل أساس لبلورة إستراتيجية وطنية سياسية وكفاحية شاملة و بديلة عن برنامج اوسلو و التزاماته, تُمَكِّنُ الشعبَ الفلسطيني أينما تواجد من الدفاع عن مصيره وعن حقوقه، وتركّز على إحداث تغيير تراكمي في موازين القوى يُمَكِّنُ شعبَنا من الوصول إلى النقطة التي تتيح له ممارسة حقه في تقرير مصيره واستعادة حقوقه الوطنية و المشروعة.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,148,813,147
- المقاومة الشعبية الفلسطينية وخيارات المرحلة
- أزمة المشروع الوطني الفلسطيني... ومخارج الحلول
- الوحدة الوطنية الغزاوية..و حسابات نتنياهو..و خيارات السلطة ا ...
- الفكر الانساني... بين الاصالة والاغتراب
- الطبقة العاملة الفلسطينية...و اولويات المشروع الوطني الفلسطي ...
- المعيارية السياسية والوطنية...والخطابات الاعلامية التوصيفية
- حظوظ صفقة ترامب...و السياسة الانتظارية للقيادة الؤسمية الفلس ...
- الحركه النقابيه العربيه :افاق وتحديات
- أبرز التحديات للحركات النقابية العربية
- النزعة الأناركية والثورة، دراسة نقدية للأناركية


المزيد.....




- مناورة للحرس الثوري الإيراني بصواريخ باليستية جديدة ومسيرات ...
- -أقوى سلاح في العالم-.. كوريا الشمالية تكشف عن صاروخ باليستي ...
- خنزير بري.. أقدم رسم صخري في تاريخ الإنسان قد يكشف أسرار الب ...
- مناورة للحرس الثوري الإيراني بصواريخ باليستية جديدة ومسيرات ...
- اختبار ناجح لمركبة -نيو شيبرد- الفضائية
- البحرين تصدر بيانا بشأن الإفراج عن مواطنيها المحتجزين في قطر ...
- -يا عزيزي طيب!-.. تركيا تكشف عن رسالة من ماكرون إلى أردوغان ...
- روسيا تنسحب من معاهدة -الأجواء المفتوحة- الدفاعية
- شاهد: أبقار تعبر النار في الهند درءا للأرواح الشريرة
- شاهد: الحرس الثوري الإيراني يجري مناورات عسكرية تماثل الهجوم ...


المزيد.....

- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني
- كتاب: - صفقة القرن - في الميدان / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- صفقة القرن أو السلام للازدهار / محمود الصباغ
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة العاشرة والأخيرة ... / غازي الصوراني
- إميل توما والحل الديمقراطي للقضية الفلسطينية 1944-1947 (2-3) / ماهر الشريف
- تسعون عاماً على هبة البراق / ماهر الشريف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - باسم عثمان - أبجديات الحراك الفلسطيني في مواجهة الصفقة الامريكية – الاسرائيلية