أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - باسم عثمان - الوحدة الوطنية الغزاوية..و حسابات نتنياهو..و خيارات السلطة الفلسطينية














المزيد.....

الوحدة الوطنية الغزاوية..و حسابات نتنياهو..و خيارات السلطة الفلسطينية


باسم عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 6223 - 2019 / 5 / 8 - 14:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



ان التوظيف السياسي للتصعيد العسكري الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، من قبل نتنياهو وحكومته اليمينية المتطرفة,يـأتي منسجما الى حد كبير مع مخرجات و نتائج الانتخابات الاسرائيلية الاخيرة, ذلك ان نتنياهو بحاجة الى تشكيل حكومي يضمن له الاستقرار في حكمه حتى نهاية ولايته ودون تجاذبات سياسية بين مكوناته الحزبية قد تساهم في الدعوة الى انتخابات مبكرة على غرار ما حصل مؤخرا.
وأيضاً بعث نتنياهو في تصعيده الاخير رسالة سياسية مفادها فشل الاستراتيجية العسكرية لضبط القطاع و مشاكله عسكريا, و هو ما يعني ضرورة رسم التوجهات السياسية لحكومته القادمة في طريقة التعامل مع ازمات القطاع و ضمان امن المستوطنات الاسرائيلية في "غلاف غزة".
و من مصلحة نتنياهو و اليمين المتطرف الاسرائيلي أيضاً, وبعيدا عن لغة الانقسام الفصائلي الفلسطيني، بقاء السلطة الامنية الحمساوية في غزة" كقوة مسيطرة" و لجنة انضباط امنية لغزة , والمحافظة على حكم السلطة في الضفة الغربية بما يخدم حدود" التنسيق الامني المشترك" فقط, وبذلك يكون نتنياهو قد حقق مراده في إدامة احتلاله دون أن يتحمل مسئوليته , و يتفرغ لسياساته الاستيطانية و التهويدية للأراضي الفلسطينية في القدس و الضفة و توسيع علاقاته التوسيعية التطبيعية مع الدول الخليجية العربية، ونكوصهم في اعتبار القضية الفلسطينية هي المركزية في جوهر الصراع العربي- الاسرائيلي, انسجاما مع رياح التغيير" الترامبية" و اعادة رسم الخارطة الجيو- سياسية في المنطقة.
انتهت موجة التصعيد الأخيرة كما انتهت سابقاتها، وسيلجأ نتنياهو إلى التصعيد من جديد كلما استدعت الضرورة للحفاظ على سياساته داخل ائتلافه الحكومي اليميني، وإدامة الانقسام الفلسطيني- الفلسطيني و تغذيته.
هذا العدوان الاخيرعلى غزة كان من بين اهدافه اسدال الستار و حرف الراي العام العالمي على المشروع الاستيطاني لنتنياهو وسعيه لضم الاراضي الفلسطينية في الضفة و القدس و بالتنسيق مع ادارة ترامب لأنهاء القضية الفلسطينية.
هو مقدمة لتصفية المشروع الوطني الفلسطيني, والتصدي لهذه السياسات يتم عبر اعتماد استراتيجية وطنية فلسطينية بديلة واجراء مراجعة نقدية شاملة للسلوك الفلسطيني, ابتداء بانهاء الانقسام و اتمام المصالحة الفلسطينية- الفلسطينية, تعزيزا للوحدة الوطنية الفلسطينية و تجلياتها الوطنية في مسيرات العودة و الهيئة الوطنية المشتركة للمقاومة الفلسطينية في غزة, كنموذج وطني و سياسي و أخلاقي يجب تعميمه على الكل الفلسطيني, استراتيجية وطنية بديلة تُمكن الشعب الفلسطيني من المواجهة و الصمود على ارضه, من خلال برنامج وطني قادر على مواجهة مخططات الاحتلال و الصفقات الامريكية, و استمرار الياته الوطنية و الشعبية في المقاومة.
لقد بادرت قوات الاحتلال الاسرائيلي إلى التصعيد في غزة من خلال إيقاع عدد من الشهداء وعشرات الإصابات من المشاركين في مسيرة العودة في الجمعة الاخيرة ما قبل العدوان، سعيا منها الى ترميم صورة نتنياهو وان يظهر بمظهر الرجل القوي و المتطرف مع الفلسطينيين و الحريص على استعادة قوة الردع الاسرائيلية لاستقطاب الاحزاب و الشخصيات الاكثر يمينية و تطرفا لحكومته, و ترسيخ معادلة "هدوء مقابل هدوء" و التنصل تماماً من كل الاتفاقات السابقة.
هذا التصعيد الاخير على غزة مقدمة لعدوان قادم يكون محتملًا في ضوء إعلان نتنياهو: "أن المعركة لم تنته بعد، وأنه يتم التأهب والاستعداد للمتابعة", ضمن التطبيقات المحتملة لبنود "صفقة ترامب", وما تسرب من معلومات عنها إذ تشير المعلومات إلى أن "الصفقة" تتضمن خطة مفصلة، تشمل أمن إسرائيل من النهر إلى البحر، وسوقًا اقتصادية واحدة، وسيعاد رسم خارطة القدس للخلاص من الفلسطينيين المقدسيين والحفاظ على الأغلبية اليهودية، و تعميم نموذج السلطة في الضفة على قطاع غزة.
ونستشهد هنا للدلالة فقط ما كتبته أسرة تحرير صحيفة هأرتس الاسرائيلية تحت عنوان" مسؤولية نتنياهو" في عددها الصادر في 6/5/2019 :" لقد فضل نتنياهو التعلق بضغوط السياسيين، والتي جاءت اساسا من اليمين المتطرف، كحجة اتخاذ سياسة صفر المبادرة.... ولكن تكتيك اطفاء الحرائق التي اتخذه بعيد مسافة كبيرة عن سياسة المدى البعيد...... ".
"لقد فشل نتنياهو بشكل ذريع في الايفاء بوعوده لسكان اسرائيل ولسكان غلاف غزة بشكل خاص. وهو يكذب عن وعي عندما يعرض الحل العسكري بانه الخطوة المطلقة. ان رئيس الوزراء الذي يتباهى بخبراته في توجه الضغوط السياسية لصالحه، يمكنه ويجب عليه أن يبادر الان الى خطوة سياسية جريئة......".




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,171,185,939
- الفكر الانساني... بين الاصالة والاغتراب
- الطبقة العاملة الفلسطينية...و اولويات المشروع الوطني الفلسطي ...
- المعيارية السياسية والوطنية...والخطابات الاعلامية التوصيفية
- حظوظ صفقة ترامب...و السياسة الانتظارية للقيادة الؤسمية الفلس ...
- الحركه النقابيه العربيه :افاق وتحديات
- أبرز التحديات للحركات النقابية العربية
- النزعة الأناركية والثورة، دراسة نقدية للأناركية


المزيد.....




- شباب روسيا يشجع للحديث ضد بوتين ومظاهرات نافالني مستمرة
- الوحيد بإطلالة على إحدى عجائب الدنيا السبع في العالم القديم. ...
- بايدن يمازح صحفياً سأله عن حديثه مع بوتين.. هذا ما قاله
- شاهد: الهند تحيي يوم الجمهورية بعروض حاشدة وبحضور جماهيري مح ...
- وفاة طفلة وإصابة امرأتين اثر انفجار عبوة ناسفة في النجف
- مستشار الكاظمي يدعو الكهرباء الى الاستعداد لفصل الصيف
- المعتقلون في السجون العراقية يتخذون قراراً مفاجئاً
- العراق يوقع مذكرة تفاهم مع -توتال- الفرنسية
- الجمهوريون يفشلون في وقف محاكمة ترامب لكن إدانته مستبعدة
- الأمن الفيدرالي الروسي يمنع أنشطة تنظيم إرهابي


المزيد.....

- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد
- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- كتاب أساطير الدين والسياسة / عبدالجواد سيد
- الكتاب الثاني- الهجرة المغاربية والعنصرية في بلدان الاتحاد ا ... / كاظم حبيب
- قصة حياتي / مهدي مكية
- إدمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- مبادئ فلسفة القانون / زهير الخويلدي
- إنجلز، مؤلف مشارك للمفهوم المادي للتاريخ / خوسيه ويلموويكي
- جريدة طريق الثّورة - العدد 14 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 19 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - باسم عثمان - الوحدة الوطنية الغزاوية..و حسابات نتنياهو..و خيارات السلطة الفلسطينية