أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - عدلي جندي - صمت وقتل وحرق.














المزيد.....

صمت وقتل وحرق.


عدلي جندي

الحوار المتمدن-العدد: 6211 - 2019 / 4 / 25 - 14:31
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


صمت وقتل وحرق.
الصمت= إسلام وسطي..!
رابط كمقدمة:
https://www.vetogate.com/3463011
كتاب الإسلام ليس مسئولاً بالطبع ..الكلام المكتوب (السور والآيات) لا تحمل متفجرات أو سنج وسيوف أو مواد حارقة حيث تلك الكلمات لا تخرج خارج صفحاته للقيام بعمليات إنتحارية أو إنتقامية أو حتي عنصرية تجاه المرأة والآخر ولذا الإسلام برئ مما يحدث اليوم في كل بقاع الأرض والدليل هناك ما يزيد عن مليار ونصف مولودين علي دين الله المحمدي إله الإسلام وربما نصفهم يؤدي الفرض الإسلامي ويرددون السور والآيات المحمدية عن إيمان تام بأنه كلام موحي به من خالق الآكوان ولكنهم مسالمون وربما مقتنعين تماما بأن الدين لله شأن شخصي وغير مستحب تدخله في سن القوانين وكتابة الدساتير
تاريخ مزج ثقافة وسلطة رجل الدين بأمور الدنيا (قوانين ومواد دستورية ومظاهر دينية ووووألخ ) لم تجلب سوي التخلف والجهل والتخبط بل والإجرام والإنحطاط الفكري والحضاري حيث يُصبِح رجل الدين مرجعية فائقة الإحترام والقداسة وينظر المواطن التابع للدين لرجل الدين نظرة تقديس وتبجيل ويصدق غالبا كل ما يتناوله رجل الدين بالتفسير والشرح للعلوم التجريبية والنظريات العلمية و..بل الكل مذكور في كتابه المقدس مواضيع غالبا خارج تخصصه الديني
إذن ما يحدث من إجرام وإرهاب إسلامي له مرجعية ثقافية في منتهي الخطورة ..ثقافة جمعية.. بطرياركية تفوق سلطات باباوات روما في العصور الوسطي بأوربا ..ثقافة عابرة للقارات وللأجيال يتداولها الحفيد عن الأب والأب عن الجد مع إضافات نوعية بحسب حالة المتلقي لتلك الثقافة (العقلية والنفسية) وحتي للزمن بالتدليس والكذب إن عصور الإسلام الأولي كانت نعيم وثراء ونماء (شوف إزاي نعيم ونماء وثراء ف صحراء قاحلة قبل ظهور البترول....!! ) بحسب ما يدعيه الشيوخ من أكاذيب وتخاريف وهلوسات و يتداولها المسلمين كأمر مُسلمْ به مثل نظرية المؤامرة ولن ترضي عنك اليهود والنصاري (والغالبية من المهاجرين المسلمين لأوروبا عايشين علي معونات الذين لا يرضون عنهم شوفوا إزاي...!)
الإرهاب الإسلامي صعب أن توقفها إجراءات أمنية دون تغيير معادلة إجتثاث ثقافة رجل الدين الإسلامي وتغيير كل المواد الدستورية الغبية (مثل الإسلام دين الدولة.....!!!!) التي تؤثر علي عقول التابعين المسلمين عامة (و الذكور خاصة ) وباقي البشرية ومن ضمن المرأة المسلمة تأثير سلبي خطير علي الغالبية (شعور التفوق والإستعلاء) إما بالصمت المريب (والساكت عن الحق شيطان إخرس) أو بالحرق والقتل كما حدث ويحدث في حالات غسل العار أو بالإنتحار وتفجير الآمنيين ..
الكتاب وكلماته وآياته وسوره يعجزون حتي عن حماية صفحاته من التلف ...!
سبب البلوة هم :
رجال الدين وتمويلات الدول لمؤسساتهم كالأزهر الغير شريف وتغلغلهم كسرطانات في عقول التابعين وكتابة الدساتير بل وتوجيه والتحكم ف الإعلام والثقافة
دعوا المؤمن المُسلم يتعب قليلا في البحث والقراءة المتنوعة والمقارنة ...دعوه يذهب للمسارح والسينما بل وللخمارات وملاعب الرياضة بدلاً من تضييع عمره في متابعة أكاذيب وتخاريف رجال الدين ونتائجها الكارثية سيتخلص المُسلم من السلبية والصمت والحرق والإرهاب وأعتقد لن نري نسبة الإرهاب والإجرام الإسلامي الحالي وستوفر الدول أموال لا حصر لها ما بين مخصصات المؤسسات الدينية ومخصصات وحدات مكافحة الإرهاب الإسلامي ..يمكن إستغلال تلك المخصصات في بناء مصانع مكتبات ملاعب مدارس جامعات ألخ ..سيقل العنف والإرهاب الإسلامي في كل العالم .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ضحايا عُبَّاد الصنم .
- الإعجاز الزمني للكتب المقدسة.
- اللهم إشفي مرضي المسلمين..!
- الدين الإسلامي اليوم (خطر ممنوع الإقتراب ) .
- كلام فارغ(6).
- كلام فارغ (5).
- كلام فارغ (4).
- الإله يموت ..الوثن لأَ ..!
- كلام فارغ ..(2).
- كلام فارغ..!
- المُخادع الأكبر الإمام الإكبر شيخ الأزهر..!
- تحديث الخطاب الديني ..(الإرهابي المتأسلم مهتز عقلياً) .
- هيئة ..علماء ..!! المسلمين بإندونيسيا..!!!
- مريم أبنت عمران ومريم إبنة يواقيم..!
- المحكمة الأوربية لحقوق الإنسان تُكٓذبْ حواديت البخاري. ...
- المواطنة والعلمانية والإسلام ..!
- الشهيد ...الخاشجقي وآخرين..!!!!
- أصنام...(الإسلام).
- الميت الذي لا يهتم بموته ولا ينعيه.. أحد..!
- مشاكل..فُض الإشتباك مع الله وملائكته..!(2)


المزيد.....




- أمسية ثقافية إحتفالية بمناسبة اليوم الوطني السعودي إل - 91 ...
- مع المرأة وضد الأحزاب.. لماذا تتبنى طالبان دستور الحقبة المل ...
- طالبان تمنع النساء من الدراسة والتدريس في جامعة كابول: -الإس ...
- “التنمية الاجتماعية” و”أنيرا” توقعان مذكرة لتمكين الأسر التي ...
- قصص نساء حول العالم يروين تفاصيل تجاربهن مع الإجهاض وتأثيره ...
- منظمة نروجية تقول إن طالبان وافقت على مبدأ عمل النساء لحسابه ...
- منظمة نروجية تقول إن طالبان وافقت على مبدأ عمل النساء لحسابه ...
- خالد علي: ليلى سويف والمحامي محمد فتحي ينتظران منذ 11 صباحا ...
- نيويورك تايمز-: -طالبان- تمنع النساء من دخول حرم جامعة كابل ...
- إصابة لاعبات مصريات من منتخب السلة بكورونا بعد عودتهن من الك ...


المزيد.....

- خارج الظل: البلشفيات والاشتراكية الروسية / جودي كوكس
- النساء اليهوديات في الحزب الشيوعي العراقي / عادل حبه
- موجز كتاب: جوزفين دونوفان - النظرية النسوية. / صفوان قسام
- هل العمل المنزلي وظيفة “غير مدفوعة الأجر”؟ تحليل نظري خاطئ ي ... / ديفيد ري
- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - عدلي جندي - صمت وقتل وحرق.