أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - راوية رياض الصمادي - كيف يرى الناس الصداقة عبر وسائل الاتصال الاجتماعي مثل الفيس بوك وغيرها














المزيد.....

كيف يرى الناس الصداقة عبر وسائل الاتصال الاجتماعي مثل الفيس بوك وغيرها


راوية رياض الصمادي

الحوار المتمدن-العدد: 6195 - 2019 / 4 / 8 - 22:35
المحور: كتابات ساخرة
    


عندما يطلب احدهم صداقتك عبر السوشيل ميديا ستفاجئ ان اغلب الذين يحاولون التقرب منك انهم لا يريدون ان يعرفوك وهم يبنون لانفسهم تصورات غريبة وعجيبة عنك ما انزل الله بها من سلطان، ويبررون لانفسهم تصرفاتهم بانهم هم منزهون عن الخطاء وانهم بذلو كل جهدهم حتى يعرفوك.

وهل الصداقة والعلاقات اصبحت مشوهه لهذه الدرجة وهل اصبحت النفوس مشوهه لهذه الدرجة. وكيف يحكمون علينا وكيف يقيسوننا وكيف يحاسبوننا وهم لم يعرفوننا وهل تقاس الصداقة بكلمات تكتب في بريدك عبر رسائل موجه في الوتس او المسنجر او اي وسيلة اجتماعية.

وهل اصبح البشر بلا كرامة ولا مشاعر ولا حتى احساس بان يقدم احدهم على عرض صداقته وكانه يقدم على وجبة في مطعم، وهل الصداقة تطلب.

تعلمت من الحياة ان لا تطلب صداقة احد ولا حب احد لان الصداقة والحب لا يطلبون بل هم ياتون من مواقف الحياة من يطلب صداقتك وهو لم يتعب ابدا في نيل ثقتك سيبيعك عند اول فرصة سانحة، كل من يعلق نفسه بالاخرين تحت مسمي الصداقة او الحب من اجل ان يلبي رغبة في نفسه سيكشفه الله عند اول اختبار لمصداقيته.

ليس المهم ان تكون صادق مع الاخرين المهم ان تكون صادق مع نفسك ومع الله، والله يطلع على قلبك ويجعلك في مرتبة الصديقين ما دمت حريصا على ذلك.

هناك من يربطون علاقاتهم بالاخرين بمشاعر مزيفة وهناك من يطلبون صور وكان الصداقة بنيت على صور وهناك من يفكرون بان الصداقة كلمات رقيقة حتى يصلون لغاياتهم.

وما داموا لا يعرفونك فهم يجهلونك ومهما حكموا وظلموا وفكروا فهم ابدا لن يعرفونك لانهم منذ البداية ومنذ اليوم الاول لم يكونوا صادقين بنواياهم نحوك فسيكشفهم الله ولو بعد حين، وستعلم انك في نعمة من الله بان ابان لك من يحبك لنفسك ويبذل الغالي والرخيص لاجلك ومن يحبك فقط بلسانه ولا توجد في قاموس حياته الا كدمية يلعب بها كما يشاء.

وكما قال الامام الشافعي في قصيدته:-

صنِ النفسَ واحملها على مايزينها
تَعِشْ سَالِماً والقولُ فيكَ جَمِيلُ

ولا تُوِلينَّ النَّاسَ إلاَّ تَجمُّلاً
نبا بكَ دهرٌ أو جفاكَ خليلُ

وإن ضاقَ رزقُ اليوم فاصبر إلى غدٍ
عَسى نَكَبَاتُ الدَّهْرِ عَنْكَ تَزولُ

ولا خيرَ في ودِّ امرئٍ متلونٍ
إذَا الرِّيحُ مالَتْ، مَالَ حيْثُ تَميلُ

ومَا أكثرَ الإِخْوانَ حِينَ تَعُدّهُمْ
وَلَكِنَّهُمْ في النَائِبَاتِ قلِيلُ






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ملامح امراة سقطت للاعلى
- الانفصال
- ابرز ما طرأ من تعديلات على قانون ضريبة الدخل بموجب القانون ر ...
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ...
- عند موتي لن اقلق
- هي وهو وكلمات تسطر بقصيدة
- ريما خلف المستقيلة من منصبها كأمين تنفيذي للجنة (إسكو)، قرار ...
- ما هو دور المرأة في مجال تطوير الابتكار في العمل الحكومي في ...
- هل عام 2017 هو عام الابتكار في العمل الحكومي في الاردن ؟ الج ...
- الدولة المدنية تعريف واضح وصريح بقلم جلالة الملك عبد الله ال ...
- القصة الإيرانية في مهب الريح تطورات وتناقضات (الجزء 2)
- نظرية يونغ المتعلقة بالشخصية واسلوب تحليل العمل وبعدها في ال ...
- العراق ارض العروبة ارض الثقافة والنشامة
- من عجائب المخلوقات ...... الرجل
- يا ريحة المسك والعنبر
- هابرماس ونظرية أخلاقيات المناقشة
- التواصل من الوجهة الفلسفية لدى هابرماس
- وحيدة
- التواصل عند هابرماس من منظور السوسيولوجيا أو علم الاجتماع
- نص نظام الخدمة المدنية الجديد الاردني وتعديلات عديدة اهمها ( ...


المزيد.....




- متحف الأدب الروسي يقيم معرضا بمناسبة الذكرى الـ200 لميلاد دو ...
- ديوان -طيور القدس- للشاعر الأردني والكاتب الروائي أيمن العتو ...
- اتهام إمام مغربي معتقل في إيطاليا بنشر الدعاية الإرهابية
- فنانة مصرية تعلن تعرضها للتحرش الجنسي
- فنانة مصرية تروي تفاصيل تحرش طبيب بيطري بها‎
- حي الشيخ جراح: بين ضريح طبيب صلاح الدين الأيوبي ومقبرة العصا ...
- فنان كويتي يكشف كواليس تدخل الأمن خلال تصوير أغنية في لندن.. ...
- عَن حالِنا قُل ما شئت
- -فلسطين_قضيتنا_الأولى-.. فنانون ورياضيون يعربون عن تضامنهم م ...
- عايدة الأيوبي: من الغناء التقليدي إلى الإنشاد الصوفي


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - راوية رياض الصمادي - كيف يرى الناس الصداقة عبر وسائل الاتصال الاجتماعي مثل الفيس بوك وغيرها