أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم هداد - - اللوگية - أداة خراب عراقي..!














المزيد.....

- اللوگية - أداة خراب عراقي..!


عبدالكريم هداد
(Abdulkarim Hadad)


الحوار المتمدن-العدد: 6183 - 2019 / 3 / 25 - 15:04
المحور: الادب والفن
    



لقد كان في معارضة نظام حزب البعث خارج العراق قبل عام ٢٠٠٣ ركب من الإنتهازيين، والذي يصطلح عليه في اللهجة العراقية " اللوگية" باتوا اليوم في مهام شخصية واضحة المعالم والعمل المشترك لتزكية متبادلة مع إداريوا ومنتجي صناعة ثقافة البعث التي ما برحت تنخر الاوجه المشرقة من بقايا حياة ثقافية كانت تحمل إسم العراق..
لقد تجسدت المحاباة ومسح الاكتاف المتبادلة والسلوكية الواضحة في بيانها في التأثير وتكوين نتاج نموذجي إعلامي لها ويشكل مؤثر وملموس في العامة والاتجاه في المحافظة على شخوص مخربي الثقافة العراقية وخرق التكوين الاجتماعي وصياغة نموذج واضح في الملامح في هزالته وتذبذبه في الرأي والرؤية
وهو ما يبرزه الاعلام العراقي المتهاون والمتخم بالزاد الثقافي الرديء وتشويه الحقيقة في بناء الجمال ونشر الإبداع وكشف حاجات الإنسان العراقي والتعبير عن همومه اليومية بما فيه الخراب الثقافي لحقبة نظام البعث المترسخ في معتركنا الصاخب ضمن فعاليات وأصداء دعائية كما أسست لذلك سلطة البعث، لكنها اليوم من دون ثوبها الزيتوني كما هو في ترهلات الوعي المربك والهزيل الذي تصدح به فضائيات أحزاب العملية السياسية التي شرعنها السفير الأمريكي بول بريمر.
ليس هناك من رقي في الوعي الجمعي في صيغة ثابتة ومتواصلة تصاعدياً نحو إتساع عملية تنويرية من أجل بلورة شخصية عراقية تحافظ على خواصها وحلم الغد المشرق.
كثرت الهزات السياسية والاقتصادية والاجتماعية الحاصلة في بنية المجتمع العراقي لحظة انهيار النظام الديكتاتوري بآلة الاحتلال الامريكي الذي أسس لخارطة الفساد والطائفية وخيانة الوطن ونهب ثروات الشعب وهدم العزيمة الوطنية وقد كان منعطفاً كبيرا مهماً لم يفزع الأغلبية من أجل وقف عملية الهدم الجارية في البلاد.
ان عملية التضامن الملحوظ بين انتهازيي البعث وانتهازي معارضة السابقة بات ينتج قاعدة متحكمة في مفاصل ثقافة واعلام نظام الفساد والمحاصصة والدمج في ما بعد ٢٠٠٣ وأولى خطواته كانت منذ اللجان الأستشارية لإدارة الاحتلال الممولة من قبل البنتاغون. هذه الفئة أراها اليوم في تداخل مصالح معنوية ومادية وهم يجرون العراق من ياقة ثوبه نحو منزلق الهاوية والخراب الأعظم.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سلاماً لها..!
- تأنقوا بجمال أغانيكم..!
- إصدار شعري جديد للشاعر العراقي عبد الكريم هداد
- ما ماتْ..!
- أزهار فرقة ثلاثي بغداد
- عن النشيد الوطني العراقي..!
- النظرية ورقصة المنتفعين..!
- إن القادم نهار أسود..!
- صَفْگتْنَه للبصرَة..!
- يابدرنا السياب..!!
- نص اغنية عراقية - خسارَة -
- بَلي يَا بَلبولْ
- إعذروني.. على من ......!
- ثقافة البعث تمارسها قيادات أحزاب العراق
- ولاية فقيه مستترة..!
- العراق لن يتقدم..!!!
- لا يغادرُ سريرَ الغيمَة..!
- أغنيةٌ على مقامِ الحجاز..!
- فضة وحلوى وفنجان قهوة..!
- أمريكا والدول الاوربية تتستر على سراق ومشرعي القتل في العراق


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم الخميس
- بيت لحم مهد الحضارة والتاريخ عاصمة الثقافة العربية
- لأول مرة.. بلاسيدو دومينغو يشارك في أوبرا ينتجها مسرح -البول ...
- خبراء أمريكيون يؤكدون وجاهة الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحرا ...
- تسوية قضية الصحراء محور مباحثات بين نائب وزير الخارجية الروس ...
- المغرب يؤكد ضرورة جعل المكافحة العالمية للمخدرات أولوية ضمن ...
- المخرج السوري الليث حجو يعلق على مسلسل -قيد مجهول-
- روح ديفيد لينش المُعذّبة معروضة في أولتن
- إعداد الدفاع يؤخر ملف الكوميدي الجزائري بوهليل
- الشاعر مراد القادري للجزيرة نت: التحديات الكثيرة التي تواجه ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم هداد - - اللوگية - أداة خراب عراقي..!