أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وديع العبيدي - قصائد من متحف العري..














المزيد.....

قصائد من متحف العري..


وديع العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 6179 - 2019 / 3 / 21 - 15:20
المحور: الادب والفن
    


وديع العبيدي
قصائد من متحف العري..
(1)
ما كان لي أن أكون
لم أكن مرة أشتهي
أن أرى زمنا لا رواء له..
وطنا لا زهاء له
أمة لا دماء بها..
تأكل كتفها إذ تجوع
يتساوى بها قاتل وقتيل..
ظالم وضحايا..
جائع ولصوص..
سافل وشريف..
تافه ونبيل..
قانط وقنوع..
ابنها والدخيل..

(2)
لم أكن أشتهي أن أرى
سحنتي في الزوايا تضيع..
وطنا يلعب التافهون به
يسكر المسرفون به..
يملكه الخائنون..
يطأ السافلون على رأسه..
كي يزيدوا انتماء على أهله..
تجوع البلاد فلا يبصرون..
تداس الجباه فلا يشعرون..
تضيع المصائر والضائعون..
ولا يعبأون..

(3)
هم الأجدرون بكرسي الحكومة..
هم الأولون بسلك الولاية..
هم الأوحدون بحبل السياسة..
هم المجتبون من الأجنبي
شيوخا على وطني..
ويبقى سواد العراق..
يبقى ينيخ العراق..
ويبقى الدم السومري غريبا..
حزينا..
بغير طريق وغير معاد

(4)
ويبقى أبي السومري وأهلي ببابل
على لوحة الانتظار..
على لوحة الاتهام..
ويبقى العراق يبيض ولا يشبعون.

(5)
أنا كان لي أن أكون سواي..
تكون سواها..
تفيض على شفتي شفتاها..
وتحضنني مثل طفل يداها..
تضيء في مهجتي مقلتاها..
ويغسلني رافداها..
بساتينها تصبح فروتي إذ أجوع..
ونخلاتها خيمتي
وهواها يكون الهوى..
أما كان لي أن أرى.......

(6)
ولا بدّ أن ننتهي..
من لعبة الظل والظل..
من لعبة الجلد والجلد..
من بقايا الكلام بأثوابنا
وننظر في وجه هذا الضياع
الذي يعترينا..
عمق هذا النفاق.

(7)
وننظر في الصحف الأجنبية
رداءة أشيائنا..
ولا بدّ.. لا بدّ.. أن ننتهي....
لننظر في عيون الأرامل وأطفالهنّ..
عيون يتامى الحروب المجيدة..
يتامى الحصار العظيم..
يتامى سياساتنا الخالدة..
ضحايا انحناءاتنا الواحدة..

(8)
ونجرؤ لو مرّة..
أن نكون رجالا بدون رياء..
بأنا ذبحنا البلاد.. قتلنا العباد..
ذبحنا العروبة من نسغها..
فعن أي شيء يصيح المغني..
وأي هراء..

(9)
لنجرؤ لو مرّة..
أن نكون نساء بدون حياء..
ولا نستحي من عباءاتنا الأجنبية..
لأنا انتهينا.. انتهينا..
ولم تبق منا سوى مفردات..
لغة.. أو لغو.. أو لغاء..

(10)
مدافعنا من كلام..
ووجباتنا من كلام..
ووحدتنا ترهات..
ونحن شتات المنافي..
وأسرى لدى الأجنبي..

(11)
ولا بدّ أن ننتهي..
فقد ضاق منا الزمان..
وضاقت بنا الأرضون..
متحفا للرداءات صرنا..
نكتة لا تثير الضحك..

(12)
وحين ينادي المنادي..
وتسقط عملتنا الوطنية..
ستشرف كلّ الخليقة أنخابنا..
توزع تصاويرنا في المتاحف..
وتبدأ من أول وجديد..
تنقب فينا الشعوب..
وتدرسنا الجامعات..
تؤرخ كلّ أكاذيبنا الأبدية..
وعمي مماليكنا الخالدين

(13)
هذه الأمة الخالدة..
رسالتها واحدة..
عظة للشعوب
التي لا تجيد الحياة..
بغير قصائد مدح..
وغير مظاهر أو ترهات.
(أحد 26 يوليو 2003م)




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,977,045,243
- رواية (كركجورد العراقي) لوديع العبيدي تفوز في مسابقة منف الع ...
- دُخانُ المَعابدِ
- فَتاةٌ تخْرُجُ مِنَ المَدْرَسَةِ..!
- الذكرى العاشرة لرحيل محمود درويش..
- في علم اجتماع الجيولوجيا..
- العولمة: اشتراكية بزاوية مقلوبة!..
- ما قبل اللغة..
- عولمة الخناثة (2)
- عولمة الخناثة..
- دارون والعنصرية الانجلوميركية..
- دولة بلا أخلاق/ Amoral State
- من دولة العسكر إلى دولة المأفيات..
- البلادة/ ASimpathy
- علم بلا أخلاق/ AMoral Science
- عولمة بلا أخلاق/ AMoral Globalization
- ما قبل الكولونيالية..
- ما بعد الامبريالية..!
- من رأسمالية الدولة الى دكتاتورية الرأسمالية..
- عولمة.. فوضى ونفايات
- اكذب تضحك لك الدنيا!..


المزيد.....




- منح الجائزة والوسام الخاص بمهرجان أفلام المقاومة لوزير الصحة ...
- كاريكاتير القدس- الإثنين
- أبو الغيط عن زيارته الأخيرة للبنان: كان لا يمكن أن يترك أمين ...
- ظبية خميس: الإمارات -تمنع- الأديبة من مغادرة البلد -بسبب معا ...
- العثماني: هذه هي المحددات الأربعة للحل السياسي للنزاع المفتع ...
- كاريكاتير العدد 4779
- حزب الاستقلال يعقد الدورة السابعة العادية للجنته المركزية بت ...
- الأصالة والمعاصرة يجدد الثقة في العبدي رئيسا لفريق الحزب بمج ...
- فصحى أم عامية؟ تجدد الجدل حول اللغة المستخدمة في أفلام الرسو ...
- -الرسم بالمياه-..فيديو مدهش لفنان يرسم لوحته العملاقة!


المزيد.....

- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- النهائيات واللانهائيات السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- أنا الشعب... / محمد الحنفي
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وديع العبيدي - قصائد من متحف العري..