أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بعلي جمال - بيت للهدم














المزيد.....

بيت للهدم


بعلي جمال

الحوار المتمدن-العدد: 6122 - 2019 / 1 / 22 - 19:48
المحور: الادب والفن
    



أصدر تنهيدة ثقيلة ،أنفاسه منكسرة ،متقطعة ..لا شيئ يتحقق! لقد إستوحش غربته و زاد في وحدته طرده من عمله . بوعلام إنسان هادئ الطباع ،غير عدواني ، يقابل إساءتك ببسمة تشبه نسمة صباح ربيعي ريفي . ماذا يتوجب عليا فعله ؟ أشتمه ! هل علي النزول إلى حيوانية شرسة؟ هل علينا أن نتقاتل ككلاب شارع ؟ لماذا إذا تعب أباؤنا ؟
-لن أسقط في فخ الإبتذال.
إقترب منه عبد الله و همس في أذنه :
- سيعتبرون موقفك هذا ضعفا ،انت تستسلم .
- القضية في المحكمة .
- سألوا العدل ما يبكيك ؟ أتعرف ماذا قال ؟
- ماذا قال؟
- تضربني زوجة أبي.
- سأخرج إلى الشارع .
- ألا تدري؟ أنت في الشارع. شرطة العمران تنفذ الآن أمرية إزالة منزلك .
أمسك برقبته بشدّة ثم أفلته وخرج مسرعا ،الجرافة بدات تدك الجدار الخارجي للفناء ،وقف أمام الجرافة وبعض الجدار يتهاوى ،كاد يسقط عليه .
- زوجتي .
توقف السائق ،تقدم ظابط الشرطة وقال:
- لا أحد في البيت .
- أنت تهدم بيتي .
- لديا أمرا إزالة البيت .
- كيف ؟ أنا لا أفهم . أين زوجتي؟
- زوجتك باعت المنزل و المشتري يريد هدمه،هذا شأنه .
دفع الظابط ،دفعه شرطي ،سقط و أخذ في صياح هستيري
- لا لا ..لن تهدموا البيت .
جرى وقف أمام الجدار شارعا ذراعيه و يصرخ :
- أقتلوني تحت الردم أذا ،لن أتحرك .
وبدا يقذفهم بالحجارة .
- ارحلوا ..لن تهدموا البيت .
زوجته تنزل من السيارة و وراءها سيارة الإسعاف ،نزل منها ممرضين و طبيب .
قالت : تعال أنه ليس منزلنا .
- لا لا ..أنت لست زوحتي .
تقدم الظابط من الطبيب : نريد أن ننهي عملنا .
أوما الطبيب للممرضين بمساعدة الشرطة أن يقيداه و يصعدانه سيارة الإسعاف ..قاوم بشدة وهو يصرخ ويبكي ..
- يا الله .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,900,391
- هل حقا تأتي الديمقراطية بالفوضى؟
- التاريخ لا تصنعه الصدفة
- ق ق ج -قفص بلا سقف-
- كلمة سواء خارج قطيع عولمة العنصرية
- كلمة بسيطة ألقوا بالسلام بينكم
- موت ملون
- لقد تأخر الوقت
- كيف حدث؟!
- إغتيال حلم موسم الربيع
- أقنعة ملونة
- كرامة المواطن و جنون السلطة
- ليلة برأس مهشم
- كذبة حاكم
- شتات مواطن
- كلام على عواهنه
- لوحة بلا إطار
- المشهد السياسي في الجزائر
- كل لما يسر له إرادة التغيير
- محمد العيد ال خليفة شاعر ملحمي
- الإنسان وعلاقته بالله 1


المزيد.....




- بيان حزب التحالف الشعبي بالدقهلية ضد هدم قصر ثقافة المنصورة ...
- منبوذون.. رواية الحنين البدوي الموريتاني ومفارقة الحضر والتر ...
- مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع القانون التنظيمي المتع ...
- رغم غضب معجبيه.. القناة الرابعة البريطانية تبعد الجندي النجم ...
- زنيبر يفضح المزاعم الكاذبة للجزائر بجنيف
- فيروس كورونا يزيد من معاناة قطاع الثقافة في مصر
- مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يتعلق بمدونة الانتخابات
- البوليساريو تصاب بخيبة أمل أمام محكمة العدل الأوروبية
- افتتاح الدورة الاستثنائية لمجلس النواب
- تعليق -غير متوقع- من نجل عادل إمام مخرج مسرحية -بودي جارد- ب ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بعلي جمال - بيت للهدم