أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي حسين علي - حالة عراقي














المزيد.....

حالة عراقي


علي حسين علي

الحوار المتمدن-العدد: 6066 - 2018 / 11 / 27 - 02:14
المحور: الادب والفن
    


حالة عراقي هزيل ...
.

الاسم : ﻻ أتذكر فقد اذكر أني كنت ﻻ أفكر كثيرآ
_
العمر: .2002/2003/2004/2009/2011/2014/1980 1920/..الخ أحداث وطني ﻻ أعلم متى سأموت
_
السكن : في بلد جميل دائمآ ما كان مبتسمآ حتى أغتصبه البرلمان .
_
الديانة:عراقي جنسية
_
الحالة المادية :يتيم ﻻ أملك سوى ضحكت أمي وتعب أبي .
_
المهنه : ابحث عن حقيبة اخي الصغير وجثة لصديق او بقايا لعائلتي المبعثرة على رصيف الانفجار !
_
هدفي :أن اموت ع يد سني ومن بعدها تنتهي الطائفية.
_
حالتي: مصاب بسرطان حبيبتي.
_
بيتي :كبير جدآ لكننا ﻻ نملك المال لكي نأكل .
___
موطني موطني موطني
ألاحتلال والانفجار في رضاك
هل أراك هل اراك
مشردآ مهدمآ من عداك
_
دائمآ ما اعزف سيمفونية بلادي لعل الجوار يعرف بحالنا ويتركنا نموت ...
_
رئيس الدولة متقاعد حاليآ بسبب الضغط المادي ع الخزانة فهي مملوءة تمامآ .
_
البرلمان:كائنات جميلة جدآ هم هادئيآ ففي كل ليلة يجتمعون على طاولت الفقراء لكي يلعبون القمار دائمآ مايكون رهانهم على كم أصبح راتبي لهذا العام ، فسهرهم لا يكتمل إلا بشرب كأس من النفط بصحت الشهداء ..
_
تحذير قبل أن أكمل: ألقي التحية على ابن مسؤل
ستموت عارآ حتى يردها الفقير عليك.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,229,107,194
- احيانآ يكون الحب من زاوية أخرى
- اخبار
- تعاريف
- حبيبتي كمرايا دائمآ ما تظهرني بالوجة الجميل
- ساعي البريد
- الوطن لم يعرف نفسه بعد
- نصوص
- اسأل


المزيد.....




- رئيس الوزراء يستعرض تقريراً من وزيرة الثقافة حول الفعاليات و ...
- محاربون وفلاسفة وأصحاب رؤى.. مدارس الواقعية في سينما الثماني ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم السبت
- فنان سوري:-أتمنى أن يكون مثواي جهنم-..!!
- رسالتا ماجستير جديدتان عن أديب كمال الدين في جامعتي كربلاء و ...
- نصوص مغايره .تونس: نص هكذا نسيت جثّتي.للشاعر رياض الشرايطى
- شظايا المصباح.. الأزمي يستقيل من رئاسة المجلس الوطني والأمان ...
- مهرجان برلين السينمائي الـ71 ينطلق الاثنين -أونلاين- بسبب كو ...
- نصوص مغايرة .تونس. هكذا نسيت جثّتي :الشاعر رياض الشرايطي
- لأسباب صحية.. الرميد يقدم استقالته من الحكومة


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي حسين علي - حالة عراقي