أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي حسين علي - الوطن لم يعرف نفسه بعد














المزيد.....

الوطن لم يعرف نفسه بعد


علي حسين علي

الحوار المتمدن-العدد: 5735 - 2017 / 12 / 22 - 01:00
المحور: الادب والفن
    


في الايام الاخيرة وقبل ان يتجه الفراق الى رأسه !
اراد ان يتبادل الاماكن مع صديقه فوجد الكرسي مكسور !
___
لم تقتلني الرصاصة ياوطني !
بل قتلتني كلمة اعزب وحبيبتك ارملة حب ؟
___
كل يوم يذهب الى قبر والده ويخبره اقرأني !
بعدما اخبرته والدته ان الاطفال قرأين صغيرة ؟
___
الوطن لم يعرف نفسه بعد !
لقد ثمل بشرب الكثير من الدم ؟
___
الوطن لم يعد وطن !
لقد رموه في البئر واكلته الذئاب ؟
___
موت الاطفال في السماء تخبرنا بمجموعة من الرسائل !
ان الارض لم تعد صالحة للعب ؟
___
يتيم يضع الماء على قبر امه ؟
بعد ان اخبرته لقد خلقنا من الماء كل شيء حي !
___
شهيد تقاليد يخبر الصغار
انتم في قرن الحروب !
عليكم أن تحلموا كيف تكونون اطفالآ ؟
___
احيانآ الانفجارات والحروب !
تجمع اشلاء جميع الديانات وتوحدها في السماء ؟
___
عندما زار شاب صديقة الشهيد !
اخبرها ان صلة الرحم في القبور حقيقية
فقد زارني قبر شهيد وقبر عاشق ؟
____
عاشقة ذهبت الى قبر حبيبها
فوضعت على قبره رصاصة وبندقية !
وقالت له انت رجل حرب لا رجل نوم ؟
____
اخبرهم بان يضعو جثة امه على قبرها !
بعدما اخبره المعلم ان النعمة يجب ان لا تشمر على الارض ؟
____
دائمآ يضع صورة حبيبته في الجيب القريب من صدرة !
اخبروه لماذا فقال قلبان برصاصة واحدة ؟
____
عاشق يصرخ امام قبر حبيبته !
لقد اكلت التفاح الالف المرات لماذا لم اهبط الى جانبك في الارض ؟
____
كما تدين تدان !
بعدما كان يمسح زجاج السيارات ويخبر الوطن بالكلمات ؟
____
اجمل مكاسب الحروب هو أن نموت وفي قلبنا حب !
____
#اما _#أنا
____

____
لاتزال العاب الطفولة في انفسنا
كثيرآ ما لعِبنا والاصدقاء يختبؤون
___
تصبح الوسادة يد اخرى
عندما اضع رأسي عليها
___
احلامي لها جوادٌ يجري دائماً وتتبعه
____
أمي لاتقف في الباب ، إلا اذا كان لأمر أعظم من موت أبي
لا أعلم لماذا تقف بالباب منذ طفولتي
كان الحروب السابقة اخبرتها بشيء .
__________




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,159,087,616
- نصوص
- اسأل


المزيد.....




- متحف في باريس يحيل -ترامب- إلى المستودع!
- كاريكاتير القدس- الأربعاء
- متاعب صحية تعقّد حالة المخرج السينمائي المغربي محمد إسماعيل ...
- مُخلّص العالم: العثور على نسخة مقلدة من اللوحة عمرها 500 عام ...
- أرجوحات تجمع الناس على جانبي الحدود الأمريكية المكسيكية
- الممثلة آنا فالشي تفي بوعدها وتنشر صورة -جريئة- لها بعد فوز ...
- الإعلان الأمريكي بخصوص مغربية الصحراء يوزع على الدول ال193 ا ...
- وفاة الإعلامي الأردني سامي حداد
- العثماني : محدودية قدرات الدول على إنتاج اللقاح والمضاربات و ...
- عاشق الفردوس المفقود يرحل عنه.. الموت يغيّب شيخ المؤرخين الأ ...


المزيد.....

- سيرة الهائم / محمود محمد عبد السلام
- حكايات قريتنا / عيسى بن ضيف الله حداد
- دمي الذي برشو اليأس / محمد خير الدّين- ترجمة: مبارك وساط
- كتاب الأعمال الشعرية الكاملة حتى عام 2018 / علي طه النوباني
- الأعمال القصصية الكاملة حتى عام 2020 / علي طه النوباني
- إشارة ضوئية / علي طه النوباني
- دموع فينيس / علي طه النوباني
- ميزوبوتاميا / ميديا شيخة
- رواية ( حفيان الراس والفيلة) / الحسان عشاق
- حكايات الماركيز دو ساد / رويدة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي حسين علي - الوطن لم يعرف نفسه بعد