أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي حسين علي - الوطن لم يعرف نفسه بعد














المزيد.....

الوطن لم يعرف نفسه بعد


علي حسين علي

الحوار المتمدن-العدد: 5735 - 2017 / 12 / 22 - 01:00
المحور: الادب والفن
    


في الايام الاخيرة وقبل ان يتجه الفراق الى رأسه !
اراد ان يتبادل الاماكن مع صديقه فوجد الكرسي مكسور !
___
لم تقتلني الرصاصة ياوطني !
بل قتلتني كلمة اعزب وحبيبتك ارملة حب ؟
___
كل يوم يذهب الى قبر والده ويخبره اقرأني !
بعدما اخبرته والدته ان الاطفال قرأين صغيرة ؟
___
الوطن لم يعرف نفسه بعد !
لقد ثمل بشرب الكثير من الدم ؟
___
الوطن لم يعد وطن !
لقد رموه في البئر واكلته الذئاب ؟
___
موت الاطفال في السماء تخبرنا بمجموعة من الرسائل !
ان الارض لم تعد صالحة للعب ؟
___
يتيم يضع الماء على قبر امه ؟
بعد ان اخبرته لقد خلقنا من الماء كل شيء حي !
___
شهيد تقاليد يخبر الصغار
انتم في قرن الحروب !
عليكم أن تحلموا كيف تكونون اطفالآ ؟
___
احيانآ الانفجارات والحروب !
تجمع اشلاء جميع الديانات وتوحدها في السماء ؟
___
عندما زار شاب صديقة الشهيد !
اخبرها ان صلة الرحم في القبور حقيقية
فقد زارني قبر شهيد وقبر عاشق ؟
____
عاشقة ذهبت الى قبر حبيبها
فوضعت على قبره رصاصة وبندقية !
وقالت له انت رجل حرب لا رجل نوم ؟
____
اخبرهم بان يضعو جثة امه على قبرها !
بعدما اخبره المعلم ان النعمة يجب ان لا تشمر على الارض ؟
____
دائمآ يضع صورة حبيبته في الجيب القريب من صدرة !
اخبروه لماذا فقال قلبان برصاصة واحدة ؟
____
عاشق يصرخ امام قبر حبيبته !
لقد اكلت التفاح الالف المرات لماذا لم اهبط الى جانبك في الارض ؟
____
كما تدين تدان !
بعدما كان يمسح زجاج السيارات ويخبر الوطن بالكلمات ؟
____
اجمل مكاسب الحروب هو أن نموت وفي قلبنا حب !
____
#اما _#أنا
____

____
لاتزال العاب الطفولة في انفسنا
كثيرآ ما لعِبنا والاصدقاء يختبؤون
___
تصبح الوسادة يد اخرى
عندما اضع رأسي عليها
___
احلامي لها جوادٌ يجري دائماً وتتبعه
____
أمي لاتقف في الباب ، إلا اذا كان لأمر أعظم من موت أبي
لا أعلم لماذا تقف بالباب منذ طفولتي
كان الحروب السابقة اخبرتها بشيء .
__________




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,804,357
- نصوص
- اسأل


المزيد.....




- الساحة الغنائية تودع رائدة الاغنية الشعبية أيمان عبدالعليم ا ...
- وفاة الفنان الكويتي مشاري البلام متأثرا بكورونا
- نصير شمة يكشف عن الرقم الحقيقي لضحايا ملجأ العامرية!
- جمهورية بوروندي تجدد دعمها للوحدة الترابية للمملكة ولوحدتها ...
- كيف ابتكر فنانون خدعا بصرية لتضليل الألمان في الحرب العالمية ...
- لجنة استطلاعية برلمانية تجتمع بمدير صندوق الايداع والتدبير
- لجنة الداخلية بمجلس النواب تواصل دراسة القوانين التنظيمية ال ...
- ضجة في مصر حول فنانة شهيرة بسبب مراسل شاب... وبيان اعتذار عا ...
-  “عبد العاطى” يستقبل “أروب” وزيرة الثقافة والمتاحف والتراث ب ...
- -بروفة رقص أخيرة- تأليف نسرين طرابلسي


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي حسين علي - الوطن لم يعرف نفسه بعد