أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شهاب وهاب رستم - العلاقات الدولية وحقوق الشعوب














المزيد.....

العلاقات الدولية وحقوق الشعوب


شهاب وهاب رستم

الحوار المتمدن-العدد: 6065 - 2018 / 11 / 26 - 23:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نظام الأمن الجماعي ظهرت بعد الحرب العالمية الأولى بعد فشل نظام فشل نظام توازن القوى في حفظ السلام الدولي ، وكان النظام الجديد محل اهتمام الدول العظمى للحيلولة دون وقوع حروب وكوارث . وقد حاول الدول العظمى من خلال نظام الأمن الجماعي السيطرة على الوضع الدولي لكي لا يتغيير الواقع الدولي بكل أوضاعه وعلاقاته وعم تبديل هذه العلاقات في الأتجاه الذي يخدم مصلحة أحدى الدول على حساب غيرها وذلك من خلال أتخاذ الاجراءات والتدابير الجماعية للدول كقوة ضاربة وضاغطة ومعادية لمحاولات التغيير ، ونظام الأمن الجماعي لا يلغي الخلافات القائمة بين الدول ، لكنها تحاول حل تلك الخلافات والمشاكل بطرق سلمية بدلاً من أستخدام العنف والعسكر في حل الخلافات ، وأن الردع للعدوان تتحقق بالاساليب المنطقية ، وهذه أدت الى الحفاظ على الوضع القائم التي خلقتها هذه القوى العالمية المنتصرة في الحرب والتي لا تريد العودة الى ساعات الحرب من جديد .
لكن هذا الوضع الجديد خلق العديد من المشاكل الجديدة الى جانب مشاكل قديمة قائمة . في الوقت التي كانت الشعوب نصرة الدول الكبرى في الحصول على حقوقها في وطنها إلا ان مصالح هذه الدول جرت العديد من الشعوب الى حروب محلية ومجازر بشرية بأيدي حكومات صنعتها ونصبت عليها رجالات لا يمتون لأوطانهم أية روح مخلصة ، بل كل ما كان يهمهم الكسب المادي والغنى على حساب فقرالشعوب وتدمير ما بني خلال قرون من الزمان . مفهوم السلام وفق هذا النظام هو الابقاء على الحكومات الغير شرعية التي تشكلت وفق قيم منطق القوة للنظام الجماعي ، وبحسب هذا المفهوم أن التجزئة يضر بالمصالح العليا لهذه الدول ويخلق حرب محلية في البلدان التي تشكلت بعد الحرب . ولكن نزام الأمن الجماعي كان لها جوانب إيجابية فعالة حيث انه يلغي أحتمالات استخدام القوة والعنف المسلح على النظاق الدولي العام وفي العلاقات الدولية ، فكانت الدولة التي تهدد او تحاول استخدام القوة ضد يا دولة والعدوان سيواجه قوة دولية تحجمها عن المخاطرة وتكون الخاسرة من وراء ذلك ويكون هناك اتفاق دولي بين الدول بشكل عام للوقوف ضد هذا العدوان لان هدف الدول هو مقاومة العدوان اي كان ، وبحسب النظام فإن الدول تتمتع بنفس القدر من الحرية للمشاركة في الاجراءات الرادعة ضد الدولة المعتدية ، وهذا يجعل الدول امام قوة جماعية ضخمة ليس بمقدورها مواجهتها . لكن هذا النظام بمرور الزمن استغل من قبل القوى العظمى وسير وفق مصالحها وتدابيرها كونها القوة العظمى بشقيها الغربي والشرقي.










الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العراق يحترق .....!!!!
- البنت الدمية
- الى أين المسير .....؟
- التحديات كبيرة !!!
- الأنظمة الدكتاتورية والثورات الشعبية
- نبع العشاق
- الجفاف والحالوب
- كوب الماء للعلاج
- قصة لا تنتهي !!
- المعقول واللامعقول في الميزان المكسور
- وعود الانتخابات ما بعد الانتخابات
- وانتهت المباراة
- ماذا تعني ىالتسوية
- سياسة ترامب ... الوجه الامريكي الجديد ... !!!
- مشكلة الموصل بعد الاحتلال البريطاني
- الرئيس الامريكي .....!!؟؟
- الشعوب تصنع القوانين
- المسالة الكوردية بين الامس واليوم (8)
- المسالة الكوردية بين الامس واليوم (7)
- الكورد بين الامس واليوم (6)


المزيد.....




- إلى أي الدول العربية تسلل المتحوّر الهندي لكورونا؟
- ليلة ليلاء بالقدس: اشتباكات عنيفة بين الفلسطينيين والمستوطني ...
- ليلة ليلاء بالقدس: اشتباكات عنيفة بين الفلسطينيين والمستوطني ...
- هل ينفع تعليق حقوق ملكية لقاحات كورونا في مكافحة الجائحة؟
- ألمانيا ـ هل بات تطعيم الحوامل ضد كورونا ضرورياً؟
- دراسة: عدد وفيات كورونا عالمياً ضعف الأرقام الرسمية
- أزمة صيد..تصادم قاربين بريطاني وفرنسي في -المانش-..فيديو
- -كاتيوشا- و -إس-400-...لقطات من بروفة العرض العسكري في سخالي ...
- رئيس لوغانسك: الصراع في دونباس بمرحلة التصعيد وكييف تخرق الا ...
- روسكوسموس تخبر عن المكان الذي يمكن أن تسقط فيه أجزاء الصاروخ ...


المزيد.....

- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شهاب وهاب رستم - العلاقات الدولية وحقوق الشعوب