أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فاروق عطية - دولة الخلافة الفاطمية















المزيد.....

دولة الخلافة الفاطمية


فاروق عطية

الحوار المتمدن-العدد: 6060 - 2018 / 11 / 21 - 18:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الخلافة الفاطمية هي إحدى دُول الخلافة الإسلامية، والوحيدةُ بين دُولِ الخِلافةِ التي اتخذت من المذهب الشيعي (ضمن فرعه الآسماعيلي) مذهبًا رسميًّا لها. قامت هذه الدولة بعد أن نشط الدُعاة الإسماعيليّون في إذكاء الجذوة الحُسينيَّة ودعوة الناس إلى القتال باسم المهدي المنتظر الذين تنبأوا جميعًا بظُهوره في القريب العاجل، وذلك خلال العهد العبَّاسي فأصابوا بذلك نجاحًا في الأقاليم البعيدة عن مركز الحُكم، بسبب مُطاردة العبَّاسيين لهم واضطهادهم في المشرق العربي، فانتقلوا إلى المغرب حيثُ تمكنوا من استقطاب الجماهير خاصة وسط قبيلة كتامة البربريّة وأعلنوا قيام الخِلافةِ بعد حين. شملت الدولة الفاطميَّة مناطق وأقاليم واسعة في شمال أفريقيا والشرق الأوسط. امتدَّ نطاقها على طول الساحل المُتوسطيّ من المغرب إلى مصر، ثُمَّ توسَّع الخُلفاء الفاطميّون أكثر فضمّوا إلى مُمتلكاتهم جزيرة صقليّة والحجاز والشام، فأضحت دولتهم أكبر دولةٍ استقلَّت عن الدولة العبَّاسيَّة، والمُنافس الرئيسيّ لها على زعامة الأراضي المُقدَّسة وزعامة المُسلمين.
أسس الفاطميّون مدينةالمهدية في ولاية أفريقية سنة 300 هـ/912-913م واتخذوها عاصمة لدولتهم الناشئة، ثم نقلوا مركز الحُكم إلى مدينةالمنصوريَّة. بوفاة كافور الأخشيدي عام 968م تولى حكم مصر أبو الفوارس أحمد بن علي (حفيد الأخشيد) وكان صبياً ذو إحدى عشر عاماً، لذا حدثت اَضطرابات كثيرة في البلاد شجعت الفاطميين للهجوم على مصر والإستيلاء عليها، فأرسل الخليفة المعز لدين الله جيشاً بقيادة جوهر الصقلي الذي تمكن من فتح مصر عام 358هـ/ 969م. لم يتحرك المصريون لصد هجوم الفاطميين ولكن سعى فقط البشموريون لمعاونة الأخشيديين في صد الهجوم الفاطمي، لكن جهودهم باءت بالفشل وقضى جوهر الصقلي عليهم نهائيا. ولمَّا تمَّ للفاطميين فتحها أسسوا مدينة القاهرة شمال الفسطاط وجعلوها عاصمتهم، وبنوا بها المسجد الجامع (الجامع الأزهر) على اسم فاطمة الزهراء بنت الرسول، ليكون مسجداً لاتباعهم من الشيعة حتى لا يختلطوا بالسنة في مساجدهم، وأصبحت مصر المركز الروحيّ والثقافي والسياسي للدولة وبقيت كذلك حتى انهيارها.
أظهر عددٌ من الخُلفاء الفاطميّون تعصُّبهم للمذهب الإسماعيلي، فعانى أتباع المذاهب والديانات الأُخرى خِلال عهدهم، وبالمُقابل اشتهر غيرهم بتسامحه الشديد مع سائر المذاهب الإسلاميَّة ومع غير المُسلمين من اليهود والمسيحيين الأقباط واللاتين والشوام من روم وموارنة وسُريان. واشتهر الفاطميّون أيضًا بقدرتهم على الاستفادة من كافة المُكونات البشريَّة لدولتهم المُنتمية لتكتُلاتٍ عُنصريَّة مُتنوِّعة، فاستعانوا بالبربر والترك والأحباش والأرمن في تسيير شؤون الدولة، إلى جانب المُكوِّن العُنصري الرئيسي، أي العرب.
شكَّل العصر الفاطمي امتدادًا للعصر الذهبي للإسلام، لكنَّ قُصور الخُلفاء لم تحفل بالعُلماء والكُتَّاب البارزين كما فعلت قصور بغداد قبلها. وكان الجامع الأزهر ودار الحكمة مركزين كبيرين لنشر العلم وتعليم أُصول اللُغة والدين. وكان أبرز عُلماء هذا العصر الحسن ابن الهيثم كبير عُلماءالطبيعيَّات خاصة علم البصريات، جاوزت مؤلفاته المائة في الرِّياضيَّات وعلم الفلك والطب. خلال القرنين الحادي عشر والثاني عشر الملاديتين أخذت الدولة الفاطميَّة تتراجع بسُرعةٍ كبيرة، حيث استبدَّ الوُزراء بالسُلطة وأصبحوا المتحكمين في اختيار الخُلفاء الذين كانوا غالبًا من الأطفال أو الفتيان، واختلف عددٌ كبيرٌ من الوزراء مع قادة الجيش ووُلاة الأمصار ورجال القصر، فعاشوا في جوٍ من الفتن والدسائس، تاركين الناس يموتون من المجاعة والأوبئة المُتفشية.
خلال ذلك الوقت كانت الخِلافة العبَّاسيَّة قد أصبحت في حماية السلاجقة الذين أخذوا على عاتقهم استرجاع الأراضي التي خسرها العبّاسيون لصالح الفاطميين، ففتحوا شمال الشَّام وسواحلها وسيطروا عليها لفترةٍ من الزمن قبل أن يستردَّها الفاطميون لكنَّها لم تلبث بأيديهم طويلًا، إذ كانت الحملة الصليبية الأولى قد بلغت المشرق، وفتح المُلوك والأُمراء الإفرنج المُدن والقلاع الشامية الواحدة تلو الأُخرى، وبلغ أحد هؤلاء المُلوك وهو عمّوري الأوَّل أبواب القاهرة وهددها بالسقوط. استمرت الدولة الفاطمية تُنازع حتّى سنة 1171م عندما استقلّ صلاح الدين الأيوبي بمصر بعد وفاة آخر الخُلفاء الفاطميين وهو أبو مُحمَّد عبدُ الله العاضد لدين الله، وأزال سُلطتهم الإسميَّة بعد أن كانت سُلطتهم الفعليَّة قد زالت مُنذُ عهد الوزير بدر الدين الجمالي.
تباين أسلوب الدولة الفاطمية في التعاطي مع غير الشيعة من خليفة لآخر، فبعضُ الخُلفاء كان مُتسامحًا لأبعد الحُدود مع أهل السُنَّة ومع المسيحيين واليهود، فأطلق لهم الحُريَّة الدينيَّة والمذهبيَّة، واستوزر منهم ورفع شأنهم، وبعضهم الآخر اضطهدهم اضطهادًا شديدًا. اشتهر الخليفة المنصور ومن بعده المعز لدين الله بتسامُحه الكبير مع أقباط مصر، وباستمالتهم إليه ومُولاتهم له بعد أن اتصل بقيادتهم الدينيَّة وأعلمهم بأنَّهُ سيمنحهم الحُريَّة الدينيَّة بعد أن نالهم الضيم جرَّاء المُمارسات القمعيَّة التي انتهجها الأخشيديين ضدَّهم أواخر عهد دولتهم.
بعدمَّا فتح الفاطميّون مصر، كان جوهر الصقليّ شديد الدبلوماسية مع المصريين، وأعلن في خِطبة الجُمعة الأمان لأهل السُنَّة وللمسيحيين واليهود، واستقبل مُمثِّلُ الأقباط الذي رفع صوته قائلا: "إنَّنَا نَنْتَظِرُ وُجُودَكُم فِي مِصْرَ بِلَهْفَةِ المُضْطَهِدِ حَتَّى نَنْعَمَ بِالحُرْيَّةِ فِي حَيَاتِنَا اليَوْمِيَّةِ وَأَمْوَالَنَا وممارسة ديانتنا".
وكان المُعز لدين الله، ابن العزيز، أكثر تسامحًا مع أهل الكتاب من غير المُسلمين، فقد جعل عيسى بن نسطورس وزيرًا له، وتزوَّج من امرأةٍ مسيحيَّةٍ ملكانيَّة وهي أُمُّ ولده الحاكم، وشقيقة اثنين من البطاركة: أحدهما بطريرك كنيسة الإسكندريَّة، والآخر بطريرك كنيسة بيت المقدس، وكان يحتفلُ مع المسيحيين ويُشاركهم أعيادهم. ومن شدَّة تسامح الخُلفاء الفاطميين الأوائل مع أهل الكِتاب، كانوا يُشجعون إقامة الكنائس والأديرة، بل أحيانا كانوا يتولون إقامتها بأنفسهم. تغيَّر وضعُ اليهود والمسيحيون مع تولّي الحاكم بأمر الله شؤون الخِلافة، فقسا عليهم في المُعاملة، ويُحتمل أن يكون ذلك بسبب ضغوط عامة المُسلمين الذين ساءهم أن يتقرَّب الخُلفاء من غير المُسلمين ويُعينوهم في المناصب العُليا، فأصدر الحاكم أمرًا ألزم أهل الذمَّة بلبس مغاير عن لباس المسلمين، ووضع زنانير مُلوَّنة معظمها إسود حول أوساطهم، ولبس العمائم السود على رؤوسهم، وتلفيعات سوداء وذلك لتمييزهم عن المُسلمين. كما منعهم من الاحتفال بأعيادهم، وأمر بهدم بعض كنائس القاهرة، كما أصدر أمرا بهدم كنيسة القيامة ببيت المقدس. وقد أدي هدم كنيسة القيامة أقدس الأماكن المسيحية علي الإطلاق إلي حالة من الغضب في العالم المسيحي كما كان أحد الأسباب الرئيسية المعلنة لقيام الغرب بالحملات الصليبية إضافة لدوافع الأخري اجتماعية واقتصادية وتوسعية.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عيد كل القديسين - الهالويين:
- الأقباط والدولة الأخشيدية
- الأقباط والدولة الطولونبة
- الخلافة العباسية والانهيار: (الجزء الثالث)
- الخلافة العباسية والانحدار (الجزء الثاني)
- الخلافة العباسية والانحدار (جزء أول)
- الخلافة العباسية والانحدار (الجزء 1)
- مقاومات وثورات القبط للغزو العربي
- مصر وثورتان شعبيتان في العصر الحديث
- الذكرى ال 66 لحركة ضباط 23 يوليو
- كميت(مصر) في عهد الخلافة العباسية:
- حكايات ونوادر عن القطط
- الخلافة العباسية
- المونديال وفريق الساجدين
- كميت تحت حكم الأمويين
- كميت في عهد الخلفاء الراشدين
- الديموقراطية في المحروسة وأمريكا المتعوسة
- الغزو العربي لكميت
- مصر وتعدد الديانات - بين الأمس واليوم
- كميت-الأمس واليوم وكيف تعود


المزيد.....




- شمال بحر العرب.. البحرية الأمريكية تضبط آلاف الأسلحة والصوار ...
- -درس الهند-.. كيف سيحتفل مسلمو دول جنوب آسيا بعيد الفطر في ظ ...
- شمال بحر العرب.. البحرية الأمريكية تضبط آلاف الأسلحة والصوار ...
- الصحة المصرية: ليس لدينا أي وثيقة علمية تجيز استخدام لقاحات ...
- -الأمن القومي- بعد اجتماعها بظريف: أجوبته حول التسريب لم تكن ...
- شبح الاغتيالات يعود إلى العراق.. مقتل الناشط البارز في الحرا ...
- إيهاب الوزني: حملة إلكترونية لمقاطعة الانتخابات العراقية عقب ...
- شبح الاغتيالات يعود إلى العراق.. مقتل الناشط البارز في الحرا ...
- اتهامات تطال شركات حزبية بالهيمنة على تجارة النقل في وزارة ا ...
- السلطات المصرية توقف أكرادا عراقيين في الاسكندرية


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فاروق عطية - دولة الخلافة الفاطمية