أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعّوب محمود على - االكهف














المزيد.....

االكهف


شعّوب محمود على

الحوار المتمدن-العدد: 6060 - 2018 / 11 / 21 - 08:51
المحور: الادب والفن
    


الكهف
1
دخلت الى الكهف
والكهف كان المحطّة للانتظار الطويل
ولا صوت تحمله الريح
حيث يضجّ دوي ا لقطار
هبطت الى الأرض
لاصقاً قنوات لسمعي
لعلّي ألتقط الصوت
من سكّة
كلن يجري القطار..
ولم أره سيّدي
من خلال المدار على سكّة الحلم لم أره
وفي يقظتي
ما رأيت ملامحه
والى الآن ما زلت مرتبطاً
بحبل أسمّيه بالبيئة العربيّة
كان القطار هو النقلة الامتياز
والصعود الى برج بابل
وما عدت للاغتسال بتلك المناهل
هذا الغبار من الكهف يعلق
حيث الخدوش
لمخلب ذئب
وبراثن نمر
على الجلد
ردّدت لا بأس للكهف آثاره
الوشم القدريّ
السلالم تبدأ من وشم الغاب صعداً
الى برج بابل
لما أجهضت من حوامل
بعد ذبح حناجر تلك البلابل
فوق غصن لدوحة عدنان
أهتف أنّ قطارك قحطان نازل
الى سكّة الكهف منذ عصور القبائل
وهذي السواحل
هرمت قبل عرس المقاتل
كتلك المحطّة في البادية
كلّ زاوية
لها الشأن
والقطع للسيف
والطعن للرمح
يعلو صهيل الجياد
منذ ما قبل عصر الرسالة كان الحداد
يعانق حدّ السيوف
ومنبت طعن الرماح
2
قبل أن تتوطّد بعد الخيام البلاد
أصيح بناقة جدّي
وحادي القوافل
لماذا ندور الفيافي
ونرصف تلك القوافي
على حدبة الجمل
وجدّي من تحت خيمته
كان ينسج جنّاته
بخيوط الأمل
3
أدور المراسم
أبحث عن لوحة
لرسّام يشبع لوحاته اللون والضوء
عند الممرّ اعلّقها
لزوّار يأتون من بعد عصر الهزائم
وأبقى على الرمز قائم
الى أن يحين الرحيل
لجيل
وجيل
وجيل
أزيّن أحلامنا في المحافل
إذا ما خبا الصوت في جبهات المقاتل
وفرّ زمان الحروب
وجاء بناء المعامل
وصار السلام شعار المناضل
فيا وطني
كم غرسنا سهاماً على جثث في العراء
وما زال يعلق فينا
غبار من الكهف يطمر لوحاتنا العربيّة
وعلى خيم نسجتها الدماء
وقامت على عمد العصبيّة
سرادقها
والبيارق
ترفّ بساحك قحطان عبر متاهاتنا البدويّة
لماذا
لماذا
لماذا
سيف قطان لم يدخل المتحف العربي
وخنجر عدنان لم يدخل المتحف العربي
4
لماذا الرمح توسّط خيمة الأبناء
طوال رحيلك سندباد العصر
والشعراء
على ضفة لليل الليل
تبنّوا داحساً
واستعذبوا الأسماء
وعند صباحهم
قد مجّدوا الغبراء
وأطلقوا يا جرير
وراءك العدّاء
وقالوا في الفرزدق
حيثما الأهواء
تميل بدوحة الشعراء
وداروا من غروب الشمس
حول مناحة الخنساء
وكم طمسوا من الأسماء
خلال الغربة السوداء
ومنذ العام
بعد العام
والأعوام تركض خارج الأنواء
..,..,..,..,..,..,..






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ساعة تنهارالتيجان
- دوران في المجهول
- كوابيس


المزيد.....




- مصادر: الحالة الصحية للفنان سمير غانم غير مستقرة ويخضع للتنف ...
- فيديو | “إخضاع الكلب”.. رواية جديدة لأحمد الفخراني مع دار ال ...
- الموت يفجع الفنان السوري باسل خياط
- حفل في دار الأوبرا بدمشق بمناسبة عيد النصر
- أحمد زغلول الشيطي: الاستقلال هو القيمة الأدبية الأرفع.. وهذه ...
- صدر حديثاً كتاب -الفن الفلسطيني المعاصر الأصول، القومية، اله ...
- بيع مليون نسخة من «لانومالي» الفائزة بجائزة غونكور 2020
- «كان ياما كان» تدعو للتبرع بقصص الأطفال
- اليوم ذكرى ميلاد الكاتب والروائي الكبير جمال الغيطاني
- خديجة بن قنة تحاضر في الشرف: حقائق عن -حرباء الإخوان- وعلاقت ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعّوب محمود على - االكهف