أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعّوب مجمود علي - دوران في المجهول














المزيد.....

دوران في المجهول


شعّوب مجمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 5940 - 2018 / 7 / 21 - 11:12
المحور: الادب والفن
    


دوران في المجهول
1
ادقّ على باب قصر السكون
لعلّي اسمع
جواباً لدقّاتي الفوضويّة حيث انكسرت
كغصن من الخيزران
وانطفئت
مثل مصباح في ليلة
خيوطها تمتد للقاع في حفرة الظلمات
يعيث بها الجنّ ام
تنام بها
ملائكة حور في جنّة عرضها
عرض بغداد بل
شموخ كل العراق
ادق على باب قصر
له حرس
غلاظ اناملهم فوق جمر الزناد
وعلى الكتف انجمهم لامعات
ولم انسج الترهات
من القول كانوا غلاظاً
وخلفهم قوم نوح
هزؤا
سخروا
قهقهوا
لا يرون العلامة في الماء
نوح يدق المسامير في خشب للسفينة
سفينة بغداد والموج يقترب
والعراق المحيط لطوفاننا
2
بطروا فاتّعظنا
مكروا فغضضنا
سرقوا فسكتنا
وبنعمتنا كفروا فغفرنا..
ولكنّهم سلموا
مفاتيح بغداد واستنسخوها
وقد رسموا كلّ اسرارنا قسّموها
ثلاثاً كما اقسموا بالطلاق ثلاثاً
لبغداد ثمّ التنصّل من قسم
ان يصونوا العراق
وقد اقسموا ان يكون لطهران اوّل زاجل
و لتركية العشق زاجل
ولسلمان يوم الطواف زواجل
3
منذ أعوام يا سيدي يا عراق
تحت خيمة بغداد كنت تلوت
سورة الفاتحة
وللآن لم تسكت النائحة
بكيت غسلت بدمع اليتامى
جسداً للعراق القتيل
بكاه اليتامى من الفقراء
تارة عند مدخل سوق السراي
وأخرى
تحت لوح جواد
اواريه دون كفن
وشاهدة لمعت فوقها
حروف تدلّ على قبر هذا الوطن
فان جئت طوف
واقرأ الفاتحة
أتدري الى الآن لم تهدأ النائحة



دوران في المجهول
1
ادقّ على باب قصر السكون
لعلّي اسمع
جواباً لدقّاتي الفوضويّة حيث انكسرت
كغصن من الخيزران
وانطفئت
مثل مصباح في ليلة
خيوطها تمتد للقاع في حفرة الظلمات
يعيث بها الجنّ ام
تنام بها
ملائكة حور في جنّة عرضها
عرض بغداد بل
شموخ كل العراق
ادق على باب قصر
له حرس
غلاظ اناملهم فوق جمر الزناد
وعلى الكتف انجمهم لامعات
ولم انسج الترهات
من القول كانوا غلاظاً
وخلفهم قوم نوح
هزؤا
سخروا
قهقهوا
لا يرون العلامة في الماء
نوح يدق المسامير في خشب للسفينة
سفينة بغداد والموج يقترب
والعراق المحيط لطوفاننا
2
بطروا فاتّعظنا
مكروا فغضضنا
سرقوا فسكتنا
وبنعمتنا كفروا فغفرنا..
ولكنّهم سلموا
مفاتيح بغداد واستنسخوها
وقد رسموا كلّ اسرارنا قسّموها
ثلاثاً كما اقسموا بالطلاق ثلاثاً
لبغداد ثمّ التنصّل من قسم
ان يصونوا العراق
وقد اقسموا ان يكون لطهران اوّل زاجل
و لتركية العشق زاجل
ولسلمان يوم الطواف زواجل
3
منذ أعوام يا سيدي يا عراق
تحت خيمة بغداد كنت تلوت
سورة الفاتحة
وللآن لم تسكت النائحة
بكيت غسلت بدمع اليتامى
جسداً للعراق القتيل
بكاه اليتامى من الفقراء
تارة عند مدخل سوق السراي
وأخرى
تحت لوح جواد
اواريه دون كفن
وشاهدة لمعت فوقها
حروف تدلّ على قبر هذا الوطن
فان جئت طوف
واقرأ الفاتحة
أتدري الى الآن لم تهدأ النائحة






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كوابيس


المزيد.....




- -يمكن يكون ده آخر بوست أكتبه-... نقل الفنانة فاطمة الكاشف إل ...
- -البالونات تصبح صواريخ-... فنانة لبنانية تعبر عن ألمها لما ي ...
- الصيّادون في سويسرا.. هل أضحوا سُلالة مُهدّدة بالانقراض؟
- الفنان مجدي صبحي يُعلن اعتزاله الفن: أنا مش شبه اللي بيتقدم ...
- جنرال صهيوني: خسرنا معركة الرواية وفشلنا بحرب الوعي
- أرض جوفاء.. ديناميكيات الاستيطان الإسرائيلي وتمزيق الجغرافيا ...
- تونس: مهرجان الكتاب المسموع عبر الإنترنت من 17 إلى 23 مايو ا ...
- انعقاد مجلس الحكومة بعد غد الخميس
- العاصمة الثقافية لروسيا على موعد مع مهرجان -أيام قطر للأفلا ...
- وزيرة الثقافة:-نفكر في التخفيف التدريجي للقيود الصحية بداية ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعّوب مجمود علي - دوران في المجهول