أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد الله مزرعاني - وطن قيد الدرس















المزيد.....

وطن قيد الدرس


سعد الله مزرعاني

الحوار المتمدن-العدد: 6008 - 2018 / 9 / 29 - 04:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




ليست أزمة تشكيل الحكومة الجديدة أزمة طارئة. هي واحدة من تلك الأزمات المعتادة التي يشير حصولها إلى خلل كبير في نظام حياتنا السياسية. ويشير تكرارها وتفاقمها إلى تضخّم هذا الخلل وتعاظم مخاطره على وحدة البلد واستقراره. الخلل المذكور، هو في العلاقات، كما في الخيارات. وهو يتحوّل الآن إلى صراع مكشوف على السلطة والصلاحيات بما يتعدى الصراع على التوازنات إلى مضمون «التعايش» اللبناني – اللبناني نفسه. الواقع أنّه بعد 75 سنة من الاستقلال «الرسمي» ما زال لبنان وطناً قيد الدرس! هذا ما يتأكد كل يوم: بالانقسام، وبالتعطيل، وبالدويلات، وبالفشل...، وبسنواتٍ ومرات كثيرة: بالدمار والخراب والاحتراب والموت والدماء والخسائر والتبعية.
ما زلنا، مع كل أزمة وتعثّر وتصدع وانقسام... نُعيد طرح السؤال إياه: أيَّ لبنان نريد؟! نطرح هذا السؤال من قبيل التذمُّر والاستياء من التوازنات في هذه المرحلة أو تلك، أو من قبيل الرغبة في حسم اتجاهات السياسات الداخلية والخارجية لمصلحة غلبةٍ فئوية ما أو لمصلحة تعطيل هذه الغلبة. ودائماً ما يحصل ذلك بالتفاعل مع الخارج: استقواءً به لتحقيق هدف خاص، أو لتعطيل هذا الهدف من قبل المتضررين عبر خارج سواه: نقحمه، هو الآخر، في أمرنا وبيتنا الداخليين ونترك له الكلمة الفصل في شأننا المصيري!
ذلك أنه في مسيرة «استقلالنا» الطويلة، لم نعمد يوماً إلى إقامة الدولة على أسس سليمة مبنية على المساواة والمؤسسات والقانون واحترام حقوق الإنسان والعدالة والمواطنة... أقمنا، على حساب مثل هذه الدولة، دويلات متعددة: منقسمة ومتنازعة وتابعة. وهي، فعلياً، شكّلت العائق الأكبر أمام إقامة الدولة الواحدة المستقرة والحصينة والمستقلة والمزدهرة. هذه الدويلات التي أقامت لها بُنى ومؤسسات بديلة عن المؤسسات العامة، تتغذى بالنهب والفساد من ميزانية الدولة ومن جيوب المواطن المكلّف الذي عزَّت عليه، في القرن الواحد والعشرين، قطرة الماء وحبة الدواء ونعمة الكهرباء وإمكانية البقاء في وطنه فتشردت أكثرية أجياله الشابة في أربع زوايا الأرض لطلب الكفاية والأمان والكرامة وفرص العمل وأبسط حقوق الإنسان...
واستغل اقطاعيو القرون الوسطى وورثتهم ومن نسج على منوالهم من الإقطاع الحديث (الذي ادعى أنه نقيض وبديل لهم) مشاعر الناس ومعتقداتهم الدينية والطائفية والمذهبية. حوّلوا تلك المعتقدات إلى عصبيات يعتاشون من تغذيتها وإذكائها بوصفها انتماءات وهويات متعارضة دائماً ومتقاتلة في كثير من الأحيان، وقدموا أنفسهم حماة ودعاة وأحياناً أئمة وأولياء وقديسين!
ولقد نجم عن هذه الطبخة العجيبة، من العصبيات شبه الجاهلية والنعرات الطائفية والمذهبية، نظام علاقات لم يتأخر أصحاب الثروات والمال والربح غير الحلال في الانضمام إليه ليتشكّل نظام المحاصصة اللبناني الذي رعاه الخارج وخصوصاً الاستعماري منه. بل أن هذا الخارج حاول، في غير بلد، أن ينقل إليه «النموذج اللبناني» (كالعراق مثلاً الذي يعاني شعبه الآن من التحاصص الإثني والمذهبي ويدفع ثمناً باهظاً بكل المقاييس على حساب تعافيه ووحدته وسيادته واستقلاله واستقراره...). والمنطقة الآن، كلها مرشحة لـ«اللبننة» بشكل من الأشكال: بما هي هدف للتفتيت والانقسام والتدمير الذاتي والاحتلال الأجنبي والصراعات البينية على خلفيات طائفية ومذهبية واثنية وقومية...
إن منظومة المحاصصة اللبنانية التي تحولت فيها الأديان والمذاهب إلى هويات شاملة وكاملة، من جهة، ومتناقضة ومتصارعة من جهة ثانية، لم يكن لها أن تستمر لولا العامل الخارجي الذي أضفى على هذه المنظومة طابع التبعية في علاقة مَرضيَّة بين الداخل والخارج: علاقة هي مزيج من الولاء والاستقواء والاستجداء، وبالنهاية في عدم الجدارة والقدرة على بناء وطن واستحقاق سيادة وتوفير عدالة وأمن وازدهار واستقرار...
والدولة التي أخذت مكانها بشكل تدريجي ومتصاعد دويلات متعددة، تحوّلت إلى بقرة حلوب وأداة زبائنية ونهب وصفقات وفساد. ولأن حاميها حراميها، ولأن السارقين هم من كبار القوم في السلطة والنفوذ والإدارة والسياسة، فقد أصبح الفساد أمراً مشرعناً في صيغة حصص يجري تناتشها دون خجل أو وجل أو وازع من ضير أو رادع من محاسبة وعدالة، بوصفها «حقوقاً» لأُمراء السطة والطوائف يتوارثها أبناؤهم جيلاً بعد جيل! وفي هذا النطاق أصبح الشاطر بشطارته أو تجارته أو مناوراته أو، في الغالب الأعم، باستقوائه بالخارج لاكتساب نفوذ أو لتكريسه أو لتعزيزه.
من أجل إقامة وإدامة منظومة المحاصصة بجوهرها التسلطي والتعسفي والفئوي تمً تسخير موارد ومؤسسات الدولة نفسها في الحقول والميادين كافة: السياسية والمالية والقضائية والإدارية والتربوية... تمّ أيضاً، في امتداد صيغ مشبوهة متشعبة من سياسة «فرق تسد» الاستعمارية، توظيف الانتماءات الدينية بكل صنوفها ومتفرعاتها. ولخدمة هذا الغرض أيضاً ثم اشتقاق شعارات وتغذية عصبيات واصطناع وتركيب ذهنيات وأيديولوجيات ومحاولة تكريسها بوصفها مرادفة لـ«طبيعة» لبنانية تتميَّز، عن سائر طبائع الشعوب القريبة والبعيدة، بوصفها «طائفية حتى العظم» وبوصف نظام لبنان «صيغة» ومعجزة تعايش بين الأديان والطوائف المختلفة والحضارات المتباينة. وصيغت لأجل ترسيخ ذلك معادلات وأشعار ومواويل. كذلك تمَّ، بالمقارنة، مدح «الصيغة اللبنانية» بوصفها صيغة تنوع وتعدد وحريات وبوصفها صاحبة الفضل في جعل لبنان «واحة حرية» في هذا المشرق الخاضع للاستبداد والقمع والظلامية...
الوجه الآخر المظلم للبننة الذي ارتبط بالانقسام والاحتراب والصراعات والقتل على الهوية والعجز عن بناء دولة موحدة وسيدة ومستقرة... أي ما وُصف غالباً، بسبب الإقتتال والفشل، بـ«الوباء اللبناني»، هو ما يراد له، من قبل المستعمرين والصهاينة، أن يتعمم على كل المنطقة وكامل «الشرق الأوسط الجديد».
بين «المعجزة» المزعومة والوباء المخطط له، بالأطماع الخارجية والفئويات الداخلية، أكد الشعب اللبناني تعلقه بوطنه ودفاعه عن أرضه ووطنه. في مجرى ذلك اجتُرحت معجزة التحرير والانتصار على العدو الصهيوني. كذلك أكَّد هذا الشعب تعلقه بالديمقراطية والحرية والتنوع والانفتاح. وقد كرَّست بعض هذه الحقائق إصلاحات «الطائف» التي قاومتها الفئويات الداخلية برعاية خارجية لتستمر الأزمات وتتجدد المخاطر السياسية والاقتصادية ويتجدد، مرة أخرى، خطر الإفلاس والفشل والشرذمة وتضييع النجاحات...
النموذج اللبناني يستطيع، فعلاً، أن يكون باهراً وملهماً إذا اقترن تحرير أرضه بتحرير نظامه السياسي من منظومة المحاصصة والتبعية والفساد والفشل... كل إصلاح مغاير هو خداع وكذب ومراوحة في الأزمة والمخاطر والفئوية!



#سعد_الله_مزرعاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين
حوار مع المناضل الشيوعي الاردني سعود قبيلات حول الحرب الروسية - الاوكرانية وابعادها سياسيا واقتصاديا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- واشنطن: من الحرب بالواسطة إلى الحرب المباشرة؟
- مساهمة في نقاش نتائج «الشيوعي اللبناني» الانتخابية
- صراع على السلطة لا على السياسات والتوازنات فقط
- معركتا الفساد
- «الهجمة الأميركية» الراهنة
- الصراع على الشرق الأوسط
- المصالح لا المبادئ!
- «تيارا» السلطة وتيار المعارضة
- فرصة مراجعة للتحرر من الشوائب
- التأخّر، فالفشل السعوديان
- الاستفتاء الكردي بين شبهتي «المؤامرة» و«الخيانة»
- مساران متناقضان
- سوريا بعد العراق... إخفاقات فعدوان؟!
- الكُرد وحق تقرير المصير
- قاعدتان!
- المخرج من المراوحة في الفشل
- نحو بناء تيار مدني فاعل ومستقل
- مرحلة ترامب في انحطاط العولمة
- العهر السياسي
- لولا فسحةُ... العمل


المزيد.....




- روسيا تدعي -التحرير الكامل- لمصنع آزوفستال بماريوبل
- نائب رئيس مكتب زيلينسكي لـCNN: القوات تحلم بالعودة إلى أوكرا ...
- جدري القردة.. اجتماع طارئ لـWHO يكشف عدد الحالات المشتبه بها ...
- مقتل شخص بانفجار في جنوب كازاخستان (فيديو)
- حريق كبير بالقرب من مصفاة بانياس في سوريا (صور)
- هل تصبح سيفيرودونيتسك الأوكرانية ماريوبول الثانية ؟
- روسيا توقف تدفق الغاز لفنلندا وزيلنسكي يطالب بصندوق تعويضات ...
- رئيس كوريا الجنوبية يعرض على بايدن موقع التحالف الكوري الأمر ...
- الرئيس الإيراني يزور سلطنة عمان الاثنين المقبل
- الخارجية الروسية تؤكد ضرورة تعزيز قوام السفارات في إفريقيا


المزيد.....

- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز
- اليسار: أزمة الفكر ومعضلة السياسة* / عبد الحسين شعبان
- المجاهد الفريق أحمد قايد صالح أسد الجزائر / أسامة هوادف
- ديوان الرواقية السعيد عبدالغني / السعيد عبد الغني
- النفط المغربي / جدو جبريل
- قضايا مغربية بعيون صحفي ثائر ضد الفساد والرداءة / منشورات فضاء الحوار
- علامات استفهام أراء شاهدة / منشورات okdriss
- الانكسارات العربية / منشورات فضاء الحوار
- جريدة طريق الثورة، العدد 61، نوفمبر-ديسمبر 2020 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد الله مزرعاني - وطن قيد الدرس