أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بولس اسحق - هَلاوِسْ(1)- إِذَا رَأَيْتُمُ الْحَرِيقَ فَكَبِّرُوا... فَإِنَّ التَّكْبِيرَ يُطْفِئُهُ















المزيد.....

هَلاوِسْ(1)- إِذَا رَأَيْتُمُ الْحَرِيقَ فَكَبِّرُوا... فَإِنَّ التَّكْبِيرَ يُطْفِئُهُ


بولس اسحق

الحوار المتمدن-العدد: 6003 - 2018 / 9 / 24 - 14:51
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


سأتطرق لعدة مقالات تتطرق لهلاوس اكثر منها حقائق... تفرد بقولها رسول الإسلام... او نسبت اليه وبانه قائلها...والذي يهمنا انها احاديث صحيحة وحسنة... والمؤمنون به وبنبوته هم من وثقها... ولم ندعيها نحن ونلفقها له... لذا وجب التنويه عن ذلك كمقدمة.
بسم هبل العظيم... والصلاة والتسليم على الرسول الحجازي الامي الأمين... سيد الخلق وخاتم الأنبياء والمرسلين... بسمه نبدأ وعليه نتوكل... السلام على من اتبع الهدى فقط... ولا هدى إلا هدى اله القران... ليتني رأيت ضل الحبيب ولو بطيف... فكيف اذا سمعت صوته... فديت لنعليّ قدميه... كلام الحبيب المصطفى ... هو كلام الوحي المنزل من الله عز وجل... وحاشا لحبيب الله ان يخطأ... لأنه معصوم ومنزه من الخطأ... هذا ما يقوله المؤمن... ان كلام نبيه صلعم كان وحي يوحى وليس هلاوس وهراء... فما رأي الكفار والملحدين والمسلمين العقلاء... بهذه الوصفة السحرية لإطفاء الحريق... انها وصفة بدوية صحراوية لإخماد النيران... حيث يذكر عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده: قال صلعم (إذا رأيتم الحريق فكبروا فإن التكبير يطفئه)
https://sites.google.com/site/coraan2010/coraan-22/coraan-95
وعند البحث والتقصي... وجدت ان هذا الحديث في سيرة ابن هشام... وعند قراءتي لكتاب زاد المعاد الذي يذكر فيه الطب النبوي... وجدت هذا النموذج من تلك الخزعبلات التي يفتخر بها المسلم... على غرار افتخاره بحديث الذبابة والحبة السوداء وبول البعير... ويقول ابن تيمية رحمه الله تعالى في "الفتاوى الكبرى" (5/188):
ولهذا كان شعار الصلوات والأذان والأعياد هو : التكبير ، وكان مستحبا في الأمكنة العالية كالصفا والمروة وإذا علا الإنسان شرفا أو ركب دابة ونحو ذلك ، وبه يطفأ الحريق وإن عظم ، وعند الأذان يهرب الشيطان " انتهى!
وكذلك يقول ابن القيم رحمه الله في "زاد المعاد" (4/194):
"لما كان الحريق سببه النار ، وهي مادة الشيطان التي خلق منها ، وكان فيه من الفساد العام ما يناسب الشيطان بمادته وفعله ، كان للشيطان إعانة عليه وتنفيذ له ، وكانت النار تطلب بطبعها العلو والفساد ، وهذان الأمران - وهما العلو في الأرض والفساد - هما هدي الشيطان ، وإليهما يدعو ، وبهما يُهلِك بني آدم ، فالنار والشيطان كل منهما يريد العلو في الأرض والفساد(هذه هي عقول علمائهم) ، وكبرياء الرب عز وجل تقمع الشيطان وفعله ، ولهذا كان تكبير الله عز وجل له أثر في إطفاء الحريق ؛ فإن كبرياء الله عز وجل لا يقوم لها شيء ، فإذا كبر المسلم ربه أثَّر تكبيره في خمود النار وخمود الشيطان التي هي مادته ، فيطفئ الحريق ، وقد جربنا نحن وغيرنا هذا فوجدناه كذلك(يعني المفعول مضمون وناجح 100%) ، والله أعلم " (الله واعلم... تعني كذاب... والا كيف علم والاله لم يخبره)
https://islamqa.info/ar/82932
219502 - إذا رأيتم الحريق ، فكبروا ، فإن التكبير يطفئه
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: محمد جار الله الصعدي - المصدر: النوافح العطرة - الصفحة أو الرقم: 31
خلاصة الدرجة: حسن
كما أن الحديث ورد حسناً في كتاب آخر :
210889 - إذا رأيتم الحريق فكبروا ؛ فإنه يطفئه
الراوي: - المحدث: الزرقاني - المصدر: مختصر المقاصد - الصفحة أو الرقم: 57
خلاصة الدرجة: حسن لغيره
كما أني وجدت الحديث في موقع آخر بسند صحيح :
الجامع الصغير. الإصدار 3,22 - لجلال الدين السيوطي
المجلد الأول- باب: حرف الألف
642 - إذا رأيتم الحريق فكبروا؛ فإنه يطفئ النار
التخريج (مفصلا): ابن عدي في الكامل عن ابن عباس صحيح البخاري
تصحيح السيوطي: [عزاه للبخاري، فهو صحيح]
رقم الحديث: 927
(حديث مرفوع حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الرَّقَاشِيُّ ، ثنا الْقَاسِمُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْحَارِثِ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنْ جَدِّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِذَا رَأَيْتُمُ الْحَرِيقَ فَكَبِّرُوا ، فَإِنَّ التَّكْبِيرَ يُطْفِئُهُ)(الدعاء للطبراني - باب : الْقَوْلِ عِنْدَ وُقُوعِ الْحَرِيقِ)
http://library.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=474&hid=927&pid=280159
وهذا الحديث فيه اعجاز علمي بحسب البروفيسور القرآني المهرطق عبد الدائم الكحيل(مما يدل على ان الحديث صحيح)
http://www.kaheel7.com/ar/index.php/2012-12-04-18-32-28/1800-2015-03-27-00-18-33
وانا لا اسأل البروفيسور المهلوس الدجال سوى سؤال واحد... ما علاقة الذبذبات بالتكبير الله اكبر؟
وكذلك: http://forums.othkralah.com/f29/ozkorallah7063/... حتى لا يدعي من يدعي بان الحديث لا يصح...فهل هؤلاء جميعهم كاذبين!!
ولا يكاد يخلوا موقع او منتدى إسلامي حتى السلفية منها... من هراء السيد الكحيل رغم انه قرآني... فما رأيكم يا جماعة الخير... اذا نشب حريق في احد البيوت... فبدل اخبار الاطفائية... نذهب الى احد مساجد المسلمين المنتشرة في كل الازقة هذه الأيام... ونطلب منهم بقيادة الداعية... ان يتوجهوا الى البيت المحترق ويكبروا امامه... وما رأيكم ان نقترح على البلدية... بدل ارسال سيارة الإطفاء ان يرسلوا سيارة مليئة بالدعاة... من ذوي الأصوات الجهورية ليكبروا على الحرائق!
وعلى ما اعتقد انها فكرة رائعة... وتحول الأموال المدفوعة للدفاع المدني... مباشرة إلى الأوقاف الإسلامية حصرا ً... ولكن ما ذنب المواطنين من غير المسلمين... أم أنهم غير مشمولين بالتكبير لعدم تأثيره على الكفرة... ماذا سيحدث إن لم تنجح الفكرة وتنطفئ النيران... هل ستكون المشكلة في إيمان المكبرين فنستبدلهم أولا... ام بسبب المعاصي التي ارتكبها المحترقون وبالتالي هذا عقاب سماوي... وأخيرا ً سيكون القضاء والقدر ولا مغير لمشيئة الله ثانيا؟؟
هل ترى عزيزي أي حلول أخرى... للتملص من الغباء... بصب المزيد منه في العمائم... ولعلاج المشكلة الأولى أعلاه... فإنني اقترح بان نأخذ احتياطات لهذه الحالات... فيجب احضار 40 داعية لكي يستجاب تكبير الدعاة... ومن المستحسن ان تكون دشاديشهم قصيرة ولحاهم طويلة... واصواتهم جهورية... لكي لا نعطي اعذار للوهم تعالى... للتملص من وعده بإطفاء الحرائق... واذا نجحت الخطة... عندها سنصدر دعاة لأمريكا وغيرها وبالعملة الصعبة أي الدولار... لإخماد نيران الغابات التي تحترق كل صيف في كاليفورنيا مثلا... وسيرتفع الدخل القومي لبلاد الإسلام... وسيزداد احترامهم ما بين باقي البشرية... بعد ان يروا تكنولوجية الدعاة... وبعكسه... أي اذا لم تخمد النار مع كل هذه الاحتياطات... فان القائل كان يهرف بما لا يعرف... وفعلا كان لا ينطق عن الهوى...ام ان لكم استنتاج اخر... ولقطع الشك باليقين... ادعو المؤمن ان يشعل نارا... وليحاول اطفائها بالآذان والادعية هو و100 داعية... حتى الصباح التالي... ليرى كذب الادعاء... عزيزي المؤمن هذا اسمه كذب على رسولك... وانت كمسلم يجب ان تغضب من ذلك... لان الفقهاء والشيوخ وسنافر الاعجاز والدعاة... جعلوا من محمد مسخرة... واثبتوا انه كان مهرطقا ومهلوسا دون ان نتدخل حتى!!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عِندَما تَتَحَكَمْ الخرافَة - تَكُونُ النَتِيجَة... هَلوَسَة ...
- مَاذا جَلبَ الإِسلام لِلأوطان... العِراقُ نَمُوذَجاً
- رَبُ الرِمَال... لا زَالَ بِنَفسِ الإِصدار قَبلَ 1450 عام
- وَإِذَا سَأَلَنِي عِبَادِي بِدُعَاء... فَليَعْلِمُوا بِأَنِّ ...
- أسلامُ الإرهاب... قالُوا الإرهاب لا دِينَ لَهُ
- عُقدَةُ الخَواجَة وَعُقدَة حَمادَة ... العَرضُ مُستَمِر وَبِ ...
- وَمَا مَنَعَنَا أَنْ نُرْسِلَ بِالْآيَاتِ... إِلَّا أَنْ كَذ ...
- محمد وَالبِعثَةُ النَبَوِيَة... بَشَرَتْ بِها الآلهه الهِندُ ...
- الفِيزياء الحَدِيثَة... وَمُعجِزَة دَلدَل- بَغلَة الرَسُول ا ...
- عِبادَة مُحَمَّد صَلعَم لِلوَثَن ... قَبلَ إدعائِهِ النَبُوة
- مَنطِقُ رَبَ الرِمال... بِمُعجِزة إحياء عُزَير والحِمار
- مُجتَمَع العَبِيد وَالإماء ... وَالوَجهُ الحَقيقِي لِنَبِي و ...
- مُناجاةٌ وَدُعاء... لَيسَ مِنْ وَرائِهِ أيُ رَجاء
- مِنْ خصُوصِيات النَبي... مَكارِمَ الأخلاقِ وَتَحرِيمَ التَبَ ...
- الحِكمَةُ الإلهِية...عِندَما تَدُورعُقولَهُم عَكسُ عَقارِبَ ...
- فُقَهاء وَشِيُوخَ الإسلام... هل حقاً مقتنعين بما يقولون ؟
- إذا كانَ النَصرُ مِنْ عِندَ الله... فَبِماذا نُفَسِرإنتِصارَ ...
- كِتابٌ هذِهِ فاتِحَتهُ... وَبَعضٌ مِما جاءَ بِمتُونِ سُوَرِه ...
- مُعجِزاتُ خَيرَ البَرِية... حَقِيقَةٌ أمْ قُدَراتٌ مُزَيَفَة
- ذُرِيَةُ الشَيطان... بَينَ الهَلوَسَةِ والهَذَيان


المزيد.....




- تنظيم الدولة الإسلامية يعلن مسؤوليته عن هجمات ضد طالبان شرق ...
- تنظيم الدولة الإسلامية يعلن مسؤوليته عن هجمات ضد طالبان شرق ...
- تجديد حبس صفوان ثابت ونجله ورجب السويركي في اتهامهم ب”تمويل ...
- حرب العلمانية تعصف بتركيا من جديد
- عمان تعيد فتح المساجد لمتلقي جرعة واحدة على الأقل من لقاح كو ...
- الاحتلال يستولي على جرافة غرب سلفيت
- انحسار الأحزاب الإسلامية.. المغزى والسياق
- بالصور.. -أجراس الكنائس- تدوي في الموصل بعد صمت 7 سنوات
- خطيب زاده: الجمهورية الإسلامية تلتزم بمساعدة الدول الصديقة و ...
- أفغانستان تحت حكم طالبان: -وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن ال ...


المزيد.....

- الأمويون والعلمانية / يوسف حاجي
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- الدين المدني والنظرية السياسية في الدولة العلمانية / زهير الخويلدي
- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر
- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - بولس اسحق - هَلاوِسْ(1)- إِذَا رَأَيْتُمُ الْحَرِيقَ فَكَبِّرُوا... فَإِنَّ التَّكْبِيرَ يُطْفِئُهُ