أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - حسن عطا الرضيع - ماذا لو سألك الله عن تعثر مليوني فلسطيني!














المزيد.....

ماذا لو سألك الله عن تعثر مليوني فلسطيني!


حسن عطا الرضيع

الحوار المتمدن-العدد: 5976 - 2018 / 8 / 27 - 15:10
المحور: حقوق الانسان
    


ماذا لو سألك الله عن تعثر مليوني فلسطيني !
النائب بالمجلس التشريعي الفلسطيني عن قائمة الإصلاح والتغيير الحمساوية الدكتور عاطف عدوان ( بروفيسور في العلوم السياسية في الجامعة الإسلامية سابقاً) يطرح تساؤلاً غريباً على صفحته على الفيس بوك, قائلاً: " لو استدعاك ربك يوم الحساب وسألك عن حكمك على محمود عباس ماذا ستقول أمام الله؟".
للوهلة الأولى من يرى هذا التساؤل سيعتقد أن محمود عباس ( محل السؤال ) شخص مهم وجدير بالبحث والدراسة, وشخصية يعرفها الله جيداً , والسبب لأن الله وفقا للنائب عدوان سيضطر أن يسأل عن رضاء الفلسطينيين على حكم عباس, إذن الله وفقا لعدوان مهتم بالسماع للفلسطينيين حول رضاهم عن حكم محمود عباس, للوصول إلى نتائج حول مدى رشد حكم عباس من عدمه ؟!
لنفترض أن الفلسطينيين غير راضين عن عباس وغيره من خالقي الأزمات وهذه حقيقة , حيث كفر الفلسطينيين بالتنظيمات ودكاكين السياسيين, لأنهم أصبحوا عبئاً وعاملاً لاستنزاف خيرات البلاد, وتجويع أهلها, وجعلهم متسولين, ويفتقرون لأدنى الأساسيات, والاحتياجات الملحة.
عص على جوجل وابحث عن عدد الضحايا الفلسطينيين الهاربين من رغادة العيش في غزة وهاجروا إلى السماء عندما حاولوا الإبحار في شواطئ النجاشي.
النائب عاطف عدوان : " لو استدعاك ربك يوم الحساب وسألك عن مدى رضاك عن راتبك الشهري ( 5 آلاف دولار مع المكافآت), الذي يتم صرفه من خلال الرئيس الفلسطيني محمود عباس قائد التنسيق الأمني والذي يعيش تحت بساطير الاحتلال كما يُراد القول ؛ ماذا ستقول أمام الله, هل ستكون غير راضي عن 5 آلاف دولار وتحتاج مزيداً من المكأفات , لو سألك كم حجم ثروتك التي تولدت بسبب الراتب نظيراً لعملك نائب بالمجلس التشريعي الفلسطيني منذ يناير 2006 ولغاية أغسطس 2018 _ي حين يبلغ متوسط دخل 100 ألف أسرة تعتاش على مخصصات الحماية الاجتماعية 100 دولار شهرياً_ , أي لعند كتابتك لهذا المنشور غير المنطقي !
يبقى السؤال الأهم : ماذا لو سألك الله عن أسباب اجتماعكم مرة بجلسة بالتشريعي لتحديد سعر عادل لفرشوحة الشاورما في غزة وذات وزن 150 غرام هل بثمانية شواكل أم بعشرة ! , وعدم اجتماعكم ولو لمرة واحدة لتفسير منطقي وعقلاني لأسباب طلاق أبو وصفي لزوجته أم وصفي بعد زواج استمر 3 عقود من الزمن, تفسيراً بعيداً عن نظرية المؤامرة التي تقول أن هناك مؤامرة كونية لإسقاط حكم الإسلام في قطاع غزة, والسبب أنه لولا غزة لاجتاح الجيش الإسرائيلي عدة عواصم عربية وأهمها القاهرة عاصمة مصر ذات حضارة يزيد عمرها عن 7 آلاف سنة.
ماذا لو سألك الله عن أسباب سن قانون ضرائب التكافل الاجتماعي,_ وهي من التكافل براء فشتان بين التكافل واستحلاب المواطن عبر الضريبة_ , وهي الضريبة التي فرضت بنسبة 1-10% على 400 سلعة أساسية, يراها التشريعي بأنها ثانوية وغير أساسية من منظور من سن القانون ؛ ماذا لو سألك الله عن تفسير مقولة : حملها على المواطن؛ أنت ليه زعلان, المواطن هو من سيدفع ويتكفل بالضريبة, أدفع وحملها على المواطن الغلبان !
ماذا لو سألك الله عن أسباب بيع كيلو الواط من الكهرباء عبر المولدات التجارية بثمن 8 أضعاف السعر الاحتكاري الرسمي السائد.
ماذا لو سألك الله عن دور المجلس التشريعي الفلسطيني في سن قوانين عادلة وإسقاط حكومات الجباية, وكل من يعمل من أجل إفقار المجتمع الغزي.
ماذا لو سألك الله كيف حولتم صحراء غزة إلى زهر, كيف حولتم غزة من منطقة معزولة إلى مكان يتوفر به 350 موقع سياحي أشهرها خربة العدس برفح وقرية أم النصر في بيت لاهيا, وبركة أبو راشد في جباليا, وادي غزة , والمغراقة.
ماذا لو سألك الله عن دفع مريض السرطان والكبد الوبائي لعدة آلاف من الدولارات كتنسيق للخروج من غزة بغرض العلاج, وليس بغرض التسلية والترفيه, وليس لعقد صفقات تجارية !
كأن لسان حال النائب عاطف عدوان يقول : "عباس وأبو لهب وجهان لعملة واحدة ".






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- متى كانت العقوبات سياسات علاجية !
- التداعيات الاقتصادية والتنموية لإصدار عملة وطنية فلسطينية
- البطالة والفقر ( توأم السوء ) في قطاع غزة : الأسباب والتداعي ...
- ضريبة القيمة المضافة : هل بقي مُتسع لحلب النملة الفقيرة؟!
- التعليم الحميري !!
- عرض للكتب ( اقتصاد الأزمات, الفقراء الجدد, يوميات حائر من غز ...
- عرض كتاب يوميات حائر من غزة
- عرض كتاب الفقراء الجدد قراءة ناقدة للأوضاع الاقتصادية والاجت ...
- الاقتصاد الفلسطيني و الصعود نحو الأسفل .
- عرض كتاب اقتصاد الأزمات فى الاقتصاد السياسي لرأس المال المعو ...
- عرض كتاب مقالات فى الاقتصاد الفلسطيني
- الوطن ليس حمولة تكتك ؟!
- لمدراء الانقسام الفلسطيني خيركم من يبدأ بالسلام .
- الانفتاح التجاري مع جمهورية مصر العربية : ضرورة وطنية ورافد ...
- توليد الكهرباء عبر روث الأبقار !
- استهلاك المجمدات في غزة : بين تراجع الجودة وزيادة الاستهلاك ...
- الثورة البيضاء : نحو مقاطعة فلسطينية جادة للمنتجات الإسرائيل ...
- انعكاسات أزمة الرواتب على الواقع الاقتصادي والاجتماعي في قطا ...
- كادوك الاقتصاد!!
- نحو استثمار حقيقي وأخلاقي كضرورة راهنة: -رؤية من العالم الثا ...


المزيد.....




- الأمم المتحدة تدعو إلى مضاعفة إنتاج لقاحات كورونا في العالم ...
- ازدياد عمليات توقيف المهاجرين غير الشرعيين على الحدود الأمري ...
- أردوغان: نداؤنا من منبر الأمم المتحدة بأن العالم أكبر من خمس ...
- حقوق الإنسان تسجل مفارقات في قرارات اللجنة التحقيقية بحريق م ...
- مفوضية حقوق الإنسان: حظر التجوال -قسري- وليس صحياً ويضر بالا ...
- إعلام: محاولة طعن أحد جنود الجيش الإسرائيلي واعتقال منفذ اله ...
- رئيس جنوب السودان يحل البرلمان في خطوة منصوص عليها في اتفا ...
- استهداف أبراج سكنية وتدمير بيوت على رؤوس قاطنيها وكثافة الغا ...
- في جريمة جديدة من جرائم القتل دون أي مبرر مقتل مواطن وإصابة ...
- -الأونروا- تدين مقتل أطفال فلسطينيين في غزة


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - حسن عطا الرضيع - ماذا لو سألك الله عن تعثر مليوني فلسطيني!