أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - شاكر فريد حسن - في حال الاسلام السياسي














المزيد.....

في حال الاسلام السياسي


شاكر فريد حسن

الحوار المتمدن-العدد: 5968 - 2018 / 8 / 19 - 11:45
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



تعرض الاسلام السياسي في السنوات الأخيرة الى انتكاسة كبرى. فبالرغم من تصاعد العنف والارهاب الدموي للحركات الظلامية والسلفية الدينية، الا أن قوة الحركات الاسلاموية تراجعت كثيرًا. ويتمثل ذلك في انحسارها في كل من الجزائر وتونس والسودان، فضلًا عن مصر التي أطاح شعبها بالرئيس الاخواني محمد مرسي، واندحار داعش في العراق، والتوقع باحتدام العلاقات البينية لاطراف الاسلام السياسي في العراق بعد التزام حيدر العبادي بالسياسة الأمريكية ازاء ايران.
ويصر أصحاب الاسلام السياسي على أن يصدعوا رؤوسنا بالاسطوانة المشروخة بأن الاسلام في خطر، وان المسلمين " مستضعفين في الأرض ".
وينادي الاسلام السياسي بقيام دولة تطبق الشريعة الاسلامية.
ويسعى الاسلام السياسي لاعادتنا الى الخلف ومصادرة مستقبلنا جميعًا، ومستقبل المجتمعات العربية الاسلامية قاطبة. وهو يجتهد لتهديم أركان الدرلة الوطنية المدنية، وتاسيس الدولة الدينية الاستبدادية وتطبيقها، وكذلك يعمق التبعية الاقتصادية للغرب، ويؤسس للتخلف والجهل، ويسعى للتوسع حربًا ونشر تخلفه في العالم أجمع.
ان انتشار الاسلام السياسي مرده فشل واخفاق مشاريع العلمنة والتحديث والنهضة، والى التخلف السائد في المجتمعات العربية، فضلًا عن البنى الاجتماعية التقليدية، وانهيار منظومة القوى الثورية العالمية ومعسكرها الذي كان مهمومًا باحداث تنمية وثورة ثقافية معًا، وان كان على مستوى التنظير، وبقاء القطب العالمي، الذي يرغب في استمرار التبعية والتخلف والحرمان في العالم الاسلامي وجميغ دول العالم الثالث، انطلاقًا من فهم استعماري استعلائي مبني على احقيته في استغلال الشعوب اقتصاديًا وحرمانها من حقوقها الانسانية، وكذلك الفشل في احداث نهضة اقتصادية تسمح بقيام عملية تنمية شاملة تؤسس لمبدأ العدالة الاجتماعية .
فغياب مشروع يعالج أزمة الواقع ويستشرف المستقبل، لا بد من مشروع بديل يملأ الفراغ في الوقت الحاضر ليتصدى بقوة لكل قوى التأسلم السياسي التي تمارس القتل والارهاب واغتيال رموز الثقافة والفلسفة العربية، باستعادة المشروع الفكري التنموي الشامل، واحداث النقلة المطلوبة في مجتمعاتنا العربية الاسلامية، فلا مستقبل لهذه المجتمعات الا بنهضة واسعة وعميقة على أساس برنامج وطرح سياسي وفكري وثقافي شامل قائم على أسس الدولة المدنية الديمقراطية والتعددية والعدالة الاجتماعية ومساواة المرأة .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,230,767,472
- الشاعرة ايمان مصاروة، ابنة الناصرة، تحصد المركز الأول للشعر ...
- التشكيلي الفلسطيني سمير سلامة يرحل تاركًا لوحاته ورسوماته
- الشاعرة والأديبة ايمان مصاروة تفتح النار على أدعياء الثقافة، ...
- الشاعرة السورية فادية عريج تفوز بالمرتبة الأولى في الشعر
- يا جبل ما تهزك ريح
- الموت يغيب المفكر المصري اليساري الكبير سمير أمين
- - الخيول - اصدار جديد للشاعرة نداء خوري
- استهداف المؤسسات الثقافية الفلسطينية
- في ذكرى الغياب
- - لغة الروح - باكورة السورية شادية عريج الشعرية
- الفنانة الفلسطينية أمل مرقس في مهرجان قرطاج الدولي بتونس
- عن -صفقة القرن - وقانون - القومية -
- كتابة على دفاتر القمر
- وقفة مع الشاعرة والكاتبة رحاب زريق
- يحاكمون القصيدة ..!!
- هل حقًا تراجع الدور الأمريكي في المنطقة..؟!
- قراءة في المشهد العراقي الراهن
- العكية سامية قزموز بكري ممثلة من طراز آخر
- عهد يا عهد
- الاستقالة تخدم المؤسسة الحاكمة وسياستها العنصرية


المزيد.....




- عشية زيارة البابا.. كورونا يصيب سفير الفاتيكان بالعراق
- كوريا الشمالية.. مسيرات عمالية لرفع الروح المعنوية لتحقيق خط ...
- الحوار الإسلامي المسيحي من واجبات الحياة المعاصرة
- سفير الفاتيكان بالعراق: أصبت بفيروس كورونا لكن زيارة البابا ...
- بعد إصابته بكورونا... سفير الفاتيكان بالعراق يكشف مصير زيارة ...
- الأزهر يدين اعتداءات الاحتلال على المسجد الأقصى ومنعه رفع ال ...
- للاحتفال بعيد -المساخر-.. -مستوطنون- إسرائيليون يستعدون لاقت ...
- مصر.. الإفتاء ترد على تصريح منسوب للمفتي تسبب في جدل واسع
- الأزهر يدين اعتداءات الكيان الصهيوني المتكررة على المسجد الأ ...
- بغداد: زيارة بابا الفاتيكان ستدعم التعددية الدينية في العراق ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - شاكر فريد حسن - في حال الاسلام السياسي