أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - مصطفى صامت - أسئلة غير بريئة في فرضية الأصل المشرقي للامازيغ














المزيد.....

أسئلة غير بريئة في فرضية الأصل المشرقي للامازيغ


مصطفى صامت

الحوار المتمدن-العدد: 5948 - 2018 / 7 / 30 - 16:09
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


لا يخفى على المهتمين بالتاريخ ،الإجماع الشبه التام لمؤرخي العرب المسلمين ونسابتهم على فرضية الأصل المشرقي (اليمن وفلسطين) للأمازيغ ولا ريب أن هذه الفرضية قائمة على إديولوجية دينية تراثية تأمن بمقاربة أسطورية تقول بأن أصل البشرية من أرض الحجاز والهلال الخصيب كون أن كل الأنبياء قد بعثوا في تلك البقعة ولما كان آدم أب الأنبياء فلابد أنه نزل بنفس البقعة وكذلك سفينة نوح التي حملت من كل نوع زوجيين ! و بعد عودة الحمام بغصن الزيتون رست السّفينة ونزل المؤمنين الذين كانوا مع نوح لإعمار الأرض مرة أخرى بعد أن أغرقها الله فكانت الشعوب ولغتهم بعد زمن سامية نسبة الى سام إبن نوح ,حامية نسبة الى حام ويافثية نسبة الى يافث وهكذا .. حسب التراث اليهودي

والأسئلة الغير برئية التي نود طرحها على مؤرخي العرب والمسملين ونسابتهم هنا هي كالتالي :

1) هل الذين حملوا في السفينة مع نوح هم الوحدين الناجين فقط ، بمعنى هل قام الله بإغراق كل قارات العالم وأنجى قوم نوح من المؤمنين فقط أم أن الغرق حدث في المنطقة التي سكنها نوح وقومه فقط دون غيرهم من بقية البشر ؟ وفي حالة السؤال الاول فلماذا يغرق الله بقية شعوب العالم الذين في القارت البعيدة عن نوح وما ذنبهم وهم الذين لم يشاهدوا ولم يسمعوا بخبره ما دام الله أراد معاقبة الفجار العصاة من قوم نوح فقط وهل من العدل أن يعذب بالغرق كل البشرية لمعاقبة حفنة من المذنبين الفجار من قوم النبي نوح ؟

2) هل أبناء نوح هم فقط من كان يتزوج وينسل ذرة دون غيرهم من المؤمنين الصالحين الذين نجوا من الطوفان حتى يعود نسب كل هذه الجموع من البشر الى أبناء نوح دون سواهم ؟

3) ثم لماذا يعتمد مؤرخوا العرب المسلمين على هذا التصنيف والتقسيم الذي وضعه اليهود بخصوص الشعوب ( سامية ، حامية ..) رغم أن القرآن يناقض ذلك وينفي أن يكون لنوح أبناء نجو من الطوفان بل إن القرآن قد نقل لنا صورة إبن نوح الغريق لكفره برسالة والده في قوله تعالي : " ونادي نوح ابنه وكان في معزل يا بني أركب معنا ولا تكن مع الكافرين. قال سآوي إلى جبل يعصمني من الماء قال لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم وحال بينهم الموج فكان من المغرقين" (سورة هود: 42-43)

فلما لم ترد أي اشارة صريحة بوجود أبناء لنوح النبي غير الغريق في قوله : ( أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرية ادم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل وممن هدينا واجتبينا) (سورة مريم: 58) [ذرية ادم ! ...] [ذرية إبراهيم ! .. ] فأين ذرية نوح من الكلام؟ لا توجد !
لكن رغم ذلك وصلنا حديث عن النبي محمد (ص) جاء فيه بعد العنعنة : " ....أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال سام أبو العرب و يافث أبو الروم و حام أبو الحبش " (سنن الترمذي 5/ 725) ، وهذا الحديث يتنافى مع النص المقدس (القرآن) ، ومع المنطق الايماني التعبدي للمسلم فهل يعقل أن نسلم بصحة هذا الحديث الذي لا شك أنه منقول من التراث اليهودي كذلك مثل الكثير من الاحاديث وإلا فكيف يسلم عقل مسلم أن نبيه الذي لا ينطق عن الهوى ينسى بشرا غير الذين ذكرهم (هنود ,صينيون..) ناهيك عن سكان قارة أستراليا و أمريكا من الهنود الحمر في هذا التصنيف ويتحدث فقط عن أبناء سام من العرب (أسيا) والاحباش (أهل إفريقيا) من حام والروم (أوروبا) من أبناء يافث ؟ هل لأن كلومبس لم يكتشف أمريكا بعد ؟ أم أن كاتب الحديث أو قائله لا يعلم من خبر الشعوب غير المجورة والمحتكة بالعرب ؟

4) وإذا كان علماء ومحدثي الإسلام يتفقون مع التراث اليهودي الذي يقول أن أدم قد عاش في هذه الأرض منذ 7 ألاف سنة فقط ! كما نقله لنا إبن خلدون (ج2/ص211) عن الطبري الذي قال :" فجميع سنيّ العالم من آدم إلى الهجرة على ما يزعمه اليهود (4642) أربعة ألاف سنة وستمائة واثنان وأربعون سنة، وبين نوح وإبراهيم كذلك 1.000 عام ، وبين إبراهيم وموسى كذلك 1.000عام ، والطبريّ نقل هذا الكلام حسبه عن ابن عباس وعن محمد بن عـَـمْـرو بن واقِد الإسلاميّ عن جماعة من أهل العلم. وقال أن الفترة بين عيسى وبين محمد صلّى الله عليه وسلم ستمائة سنة 600عام ، ورواه عن سلمان الفارسي وكعب الأحبار .وبين موسيى وعيسي حوالي تسعة عشر قرناً (1900)عاماً تقريباً، واذا كان مولد النبي محمد ص حوالي عام 571م بعد ميلاد عيسى وهي حوالي ستة قرون فإن المجموع حسب ما نقله إبن خلدون خمسة آلاف وخمسمائة سنة من آدم حتى البعـثة النبوية فنكون اليوم في نهاية الألفية السابعة من مولد أدم ! فهل يعني هذا أنه على المسملين وأهل الكتاب أن يكفروا بالعلم الحديث الذي أكد لنا أن الإنسان العاقل (Homo sapiens) الذي عثر عليه في جبل إغود بالمغرب عمره 315000 سنة ؟؟؟






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اذا كانت العربية لغة الجنة بعد الممات كما يدعون ويعدون فإن ت ...
- اذا كانت العربية لغة الجنة بعد الممات كما تدعون وتعدون فإن ت ...
- ظاهرة الماك (MAK) في الجزائر ليست إرهابا إنما تعبير صارخ ودل ...
- لمذا تدفع منطقة القبايل الجزائرية ثمن تضحياتها كل مرة ؟
- مشكلة عثمان سعدي مع رأس السنة الامازيغية .
- صراخ المدرسة الجزائرية بعد وضع الوزيرة بن غبريت يدها على الج ...
- الاكاديمية البربرية بباريس والطابور الخامس للعربواسلاميين .


المزيد.....




- يصل وزنها إلى 22 طن ..حوت نادر من نوع -بريدي- يظهر في مياه أ ...
- الولايات المتحدة تؤكد دعمها لبطريرك القسطنطينية في ظل التوتر ...
- إسرائيل توفد مبعوثًا لإطلاع واشنطن على المنظمات الفلسطينية ا ...
- بذور انقلاب السودان غُرست فور سقوط البشير - الغارديان
- إسرائيل توفد مبعوثًا لإطلاع واشنطن على المنظمات الفلسطينية ا ...
- ما هو مرض التوتر المزمن وهل يمكن علاجه؟
- لامبيدوزا اليوم.. وضع كارثي يعيشه المهاجرون
- مادة غذائية تحسن ميكروبيوم الأمعاء
- اعترافات -صادمة- من -عروس الدقهلية- المصابة بطعنات في جسدها ...
- -الله.. الرسول.. القائد العام أردوغان-.. صحيفة تركية تتحدث ع ...


المزيد.....

- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف
- الآداب والفنون السومرية .. نظرة تاريخيّة في الأصالة والابداع / وليد المسعودي
- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر
- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - مصطفى صامت - أسئلة غير بريئة في فرضية الأصل المشرقي للامازيغ