أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - مصطفى صامت - اذا كانت العربية لغة الجنة بعد الممات كما تدعون وتعدون فإن تمازيغت لغة الثورة والتمرد والحياة















المزيد.....

اذا كانت العربية لغة الجنة بعد الممات كما تدعون وتعدون فإن تمازيغت لغة الثورة والتمرد والحياة


مصطفى صامت

الحوار المتمدن-العدد: 5675 - 2017 / 10 / 21 - 18:43
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


لابد أن ارتكاز الثوار في المناطق الجبلية والصحراوية المحافظة كالاوراس وجرجرة الونشريس والاهكار أكثر من المناطق الاخرى المرومنة ثم المعربة جراء تأثير المراكز الحضرية لها ليس محض صدفة ،وليس صدفة أن ينحصر أكثر التمرد والغليان ضد التهميش والإقصاء والفساد والمطالبة بالحرية والديمقراطية والحقوق الثقافية والقيم الانسانية في إقليم جرجرة والريف المغربي ، فاللغة وعاء للفكر وخلفية للثقافة وهي الإنسان, والوطن والأهل ولاشك بتغير طريقة تفكير الانسان بتعلمه للغة أخرى حاملة لفكر جديد .

كانت الامازيغية أو الليبية (Le Libyque) لسان ساكنة شمال إفريقيا من النيل الى الأطلنطي ،ما عدا جبال تبستي معقل لغة تيدا (Téda) ولأنها لغة قديمة موغلة في التاريخ تمتد على مساحة بحجم قارة يغيب عنها التنظيم والحكم المركزي والوحدة السياسية والاتصال البشري المستمر كان محتوم عليها أن تتميز من منطقة الى أخرى في طريقة نطق بعض مخارج الصوت والمصطلحات ولو بشكل طفيف مقارنة بالمعطيات المسببة وهو ما حدث ويحدث مع كل لغات العالم .

حافظ أمازيغ الصحراء على المنظومة الكتابية القديمة وهي الخطّ الليبي (Le Libyque) الذي انبثق منه تيفيناغ بسبب عزلتهم بينما تراجع إستعمال هذه الابجدية في الشمال بسبب إنعدام عامل الاستقرار وإنشغال سكانها بالحروب وتأثرهم بالحضارات الوافدة من الاغريقية والفينيقية واللاتينية الذين فرضوا استعمال كتابتهم على الساكنة رغم وجود أثار لتيفيناغ في المناطق الشمالية مثل النصب الذي عثر عليه في قلعة عتبان بأثار دوقة التونسية (Douga) وكذلك في مناطق بجرجرة الجزائر وفي جداريات ال Timulus النيوليثية في نهر درعة بالمغرب كشف الكربون C14 أنها تعود الى القرن السادس قبل الميلاد .

وقد أكد المؤرخون المعاصرين على قدم تسمية الامازيغ بهذه التسمية لأنفسهم بما فيهم أعداءها اليوم امثال الغرباوي الذي قال نقلا عن بعض علماء البربريات الغربيين المعاصرين : " تؤكد المصادر من يونانية ولاتينية أنّ إسم أمازيغ قديم جدّاً، كان معروفا في العهد الفينيقي، وورد بصيغ متعددة منها “مازيس” والتحريف الطارئ عليها ناجم من ناحية عن صعوبة النطق بكلمة “أمازيغ” في حد ذاتها، وناجم من ناحية ثانية عمّا يوجد بين اللّغات ـ في حالات النقل ـ من اختلاف في أصول الأصوات، وهو أمر يصعب تفاديه لدى تلك الجماعات الأوروبية من إغريق ولاتين وغيرها. ونجد في الأخبار المتفرقة أن “مازيس” كان يطلق على شعب قوي أقلق الرومان كثيراً بثوراته، وتذكر المصادر البيزنطية أنه كان أيضاً يطلق على أهل أفريقية. ومن المعاصرين الذين تعرّضوا لهذا الإسم المؤرّخ شارل أندري جوليان الذي قال: وقد أطلق الإسم على قبائل عديدة قبيل الاحتلال الروماني . ويضيف عالم البربريات رسل: والجدير بالملاحظة أننا نعرف من المكتشفات الحديثة أن اللوبيين كانوا يطلقون على أنفسهم اسم “أمازيغ” المعروف عند اللاتينيين بـ Mazax، فاسم “أمازيغ” اسم حقيقي كان شائعاً في العهدين الفينيقي والروماني ." (محمد المختار الغرباوي، في مواجهة النزعة البربريّة وأخطارها الانقساميّة، دراسة ـ من منشورات اتحاد الكتاب العرب دمشق – 2005(

اليوم و بعد توالي كل هذه الحقب الاستعمارية ولو بشكل نسبي وجدنا أنفسنا أمام معطى سلبي وهو إنعدام لغة امازيغية واحدة بل ألسن ومتغيرات أمازيغية تشترك في نفس قواعد الاشتقاق والخصائص خاصة الصوامت التي تميزها عن أغلب لغات العالم الا أن هذا ليس عيبا ولا يعني إستحالة الحديث عن وجود لغة أمازيغية لان كل لغات العالم الحديثة اليوم مرت من هذه المرحلة فالعربية مثلا كانت مجرد لهجة شفوية مشتقة من مزيج من اللغات القديمة كالعبرية والارامية والسريانية ، الحبشية ، الفراسية ... نزل القرءآن الكريم بلسان أهل قريش فرسمها كلغة على باقي القبائل العربية التي كانت بعظها تتكلم بالمهرية والشحرية ولازال بعضهم يتكلم القصيمية في قصيم السعودية التي لا يفهمها العرب . كُتبت العربية لاحق بالخط السرياني والنبطي وعمل العجم من المسلمين على تطويرها بعد اكثر من قرنين أضيف لحروفها التشكيل والحركات بعد قرن من الزمن.

وفعل اليهود بالعبرية أن أحيوها بعد موتها وبعد أن كانت حبيسة الكتب الدينية القديمة والمنسية أصبحت اليوم لغة النووي في كيانهم الذي ينموا كل يوم ورغم العداء الذي بينهم وبين أبناء عمومتهم من العرب فقد عبروا عن ديمقراطيتهم وتقبلهم للاخر حين رسموا العربية لغة رسمية ثانية في إسرائيل سنة 2002 دون أن يطالب العرب الذين يشكلون 20 بالمئة من السكان بذلك ! .

كذلك كان الأمر للفرنسية التي كانت مجرد لهجة سكان باريس فُرضت على بقية الفرنسيين من الغاليين والباسك والبروطون ... بعد الثورة على الكنيسة التي كانت تهيمن على الناس باللغة اللاتينية المقدسة وتطورت اللهجة الفرنسية الى لغة بعد 3 قرون من العمل اقترضت أغلب كلماتها من اللغات واللهجات الاخرى والى يومنا هذا هناك مؤسسات حكومية تعمل على تطويرها ، نفس المؤسسات نجدها عند اللغة الحية الانجليزية التي كانت مجرد لهجة بدورها قام علماء وخبراء اللسانيات بتطويرها فأصبحت بفعل التجارة والعلوم الحديثة والزعامة السياسية التي تحتكرها الدول الانجليزية والأمريكية اللغة الحية الاولى في العالم .

فما يمنع اللغة الأمازيغية أن تحذو بنفس المرحلة أم أن هذا حرام عليها ؟
على النظام أن يبدي برغبته السياسية الحقيقية في تطوير هذه اللغة بتأسيس مؤسسات خاصة بترقية تمازيغت على مدى السنوات القادمة يسهر عليها مختصون وباحثون في المجال دون سياسية وأدلجة للحفاظ على هذه اللغة الخاصة بنا والتي هي سبيل لتخليد تاريخنا القديم الذي يذكرنا بتضحيات أجدادنا من اجل استقلال وحرية هذه الارض على مر القرون وهو ما يكرس فينا حب الوطن والتعلق بترابه ومن أجل جزائر لكل الجزائريين وإرساء مبدأ المواطنة لطي صفحة النزعات والتشرذمات التي تهدد وحدة البلد والعباد بتنامي الفكر التطرفي بسبب الاقصاء وعدم تقبل الاخر يتوجب على جميع الجزائريين المعربين تقبلها والترحيب بها لبناء وطننا وليس التنكر لها ومحاربتها مما يسارع الى تدمير نسيج تمسكنا .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ظاهرة الماك (MAK) في الجزائر ليست إرهابا إنما تعبير صارخ ودل ...
- لمذا تدفع منطقة القبايل الجزائرية ثمن تضحياتها كل مرة ؟
- مشكلة عثمان سعدي مع رأس السنة الامازيغية .
- صراخ المدرسة الجزائرية بعد وضع الوزيرة بن غبريت يدها على الج ...
- الاكاديمية البربرية بباريس والطابور الخامس للعربواسلاميين .


المزيد.....




- سفارة السعودية بواشنطن ترسل بيانًا لبرنامج -60 دقيقة- قبل بث ...
- سفارة السعودية بواشنطن ترسل بيانًا لبرنامج -60 دقيقة- قبل بث ...
- بايدن: أمريكا ستهب للدفاع عن تايوان إذا شنت الصين هجوما على ...
- بايدن: أمريكا ستهب للدفاع عن تايوان إذا شنت الصين هجوما على ...
- انتقاما منهم.. مليونير صيني يجبر موظفي بنك على عد 5 ملايين ي ...
- آبل تتحضر لإطلاق هاتف جديد لشبكات 5G بسعر منافس!
- مالي تنفي طلبها من أي جهة التفاوض مع جماعات مرتبطة بـ-القاعد ...
- بايدن: الولايات المتحدة ستدافع عن تايوان إذا هاجمتها الصين
- رئيس وزراء إسرائيل مغادرا إلى روسيا: لدى موسكو مكانة خاصة إق ...
- إيتمار بن غفير.. عرّاب التحريض الدموي على الشعب الفلسطيني


المزيد.....

- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف
- الآداب والفنون السومرية .. نظرة تاريخيّة في الأصالة والابداع / وليد المسعودي
- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر
- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - مصطفى صامت - اذا كانت العربية لغة الجنة بعد الممات كما تدعون وتعدون فإن تمازيغت لغة الثورة والتمرد والحياة