أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ادريس الواغيش - الدّار البَيضاء، كمَا رَأيتُها... !














المزيد.....

الدّار البَيضاء، كمَا رَأيتُها... !


ادريس الواغيش

الحوار المتمدن-العدد: 5948 - 2018 / 7 / 30 - 08:35
المحور: كتابات ساخرة
    


كما في أرض الكنانة والشام وأماكن أخرى كثيرة من العالم، المصريون يلخصون بلدهم - مصر- في القاهرة والسُّوريّـون يجمعون الشام القديم والجديد في دمشق وحدها، وعندنا في المغرب الأقصى الدار البيضاء هي المغرب بكل تناقضاته الواضحة والخفية، هي مَـدَنيَّـتُـنا الحديثة وهويتنا المُعقدة بمفارقاتها العجيبة، هي عُـرْيُنا والستارة التي تحجب عورتنا في نفس الآن.
الدار البيضاء تجمع بشري تَغَـوَّل كثيرا لدرجة كبيرة حتى أصبح معها مخيفا، امتداد عمراني رهيب، مركز للتجارة والمال والأعمال والعَمل والعُمال كما البطالة أيضا، فيها ما لم يخطر لك يوم على بال من عجائب التجمعات البشرية الكبرى، وفيها ما يفرح العين ويسر الناظرين وعلى بعد خطوات قليلة فقط، ترى ما يدمع العين ويدمي القلوب ويبعث على التقزز، من قارورات "مارتن كاتز" الأغلى ثمنا في العالم إلى زجاجات عطر المليون دولار ورائحة البول التي تزكم الانوف وسيولته السائحة على جَـنبات الأسوار، فيها يتجمع مليارديرات البلد وفحشا يحتاج إلى دليل في الثراء، وفي نفس الوقت متسولون وفقراء منثورين بغير انتظام على الأرصفة في كل شبر من المدينة قديمها وجديدها، بدءا من الصباح الباكر إلى أن يطفئ آخر مصباح نوره في صباح اليوم الموالي، والكل يتعايش جنبا إلى جنب عن تراض ويقبل بشكل أو بآخر بواقعه وبالآخر.
شاطئ الدار البيضاء على المحيط الأطلسي طويل بخاصه بدءا من عين الذئاب وعامه إلى حدود ضريح سيدي عبد الرحمن، يضج بالناس، كل الناس على اختلاف انتمائهم الطبقي، من طلوع الشمس إلى غروبها، ليبدأ بعد ذلك ليل مختلف ومخيف في "البيداء الكبرى" كما يسميها العم أحمد بوزفور. الدار البيضاء تحتوي عالمان مختلفان ومتناقضان: عالم يؤمن بالتطور والحداثة ويعشها وآخر يعيش على وهم التمائم ودعوات فقهاء القرون الوسطى في ضريح سيدي عبد الرحمن، وفي شوارعها ترى سيارات فارهة من كل الموديلات والماركات تتباهى بصيحات حداثتها يقودها شبان أو شابات بسرعات جنونية، وأمامها أو وراءها حافلات نقل عمومي مهترئة تذكرك ب"هافانا" أيام الحصار الاقتصادي على كوبا في نهاية عهد كاسترو، رغم مرور الترامواي من حين لآخر أمام عينيك في حلته الجديدة ‼ .
وأنت قاصد مركز المدينة من الاطراف في الصباح، ترى كل شيء يشهد بأن هناك فوضى عارمة تعم نصف المدينة تقريبا، وتجد كل الأجناس بملامحها المألوفة تتعايش في شوارعها ومقاهيها بسلام، من الصين الأقصى شرقا إلى إفريقيا الأدنى جنوبا وأوربا شمالا، يثرثرون ويضحكون، وتتساءل في حيرة: بأي لغة يتواصلون وسط هذا الزحام الأجناسي ...!
في الدار البيضاء ناس تعيش في أحياء راقية وفنادق فاخرة وآخرون يعيشون بشكل مختلف في مغرب مختلف، هشاشة مفرطة ودرجات قصوى تحت خط الفقر، فيها مقاهي رفيعة وإلى جانبها ما يشبهها من مراتع اللهو والنشاط وأشياء أخرى...!!
المدينة في مجملها تجمع لمراكز مالية وبنكية كبرى، شركات عملاقة جاهزة تعمل بكل طاقاتها ليل نهار وأخرى في طور الإنشاء استعدادا للألفية الثالثة، محلات تجارية ضخمة بمواصفات عالمية يلزمك ساعات للتجوال بين أروقتها صعودا ونزولا على سلالمها الكهربائية والناس يحومون في وسطها كأنهم نيام، وناطحات سحاب زجاجية تطارد سُحب الصيف العابرة في السماء، ومع ذلك لم يغريني فيها شيء أكثر من لقاء ابنتي شهرزاد...‼




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,232,318,448
- بين انتشاء كُوليندَا بالانتصار الكرواتي وانتشاء العَرب بصُوَ ...
- المُمَاطلة في أمُور حَيَويّة وَمُسْتَعْجَلة: حَامِلو الشهادا ...
- -عُزلة تُقاسِمُني صَبْري- جديد الشاعر إدريس الواغيش
- يُونس مُجاهد وطارق المَالكي في ندوة بفاس: أي نمُوذج تنمَوي ن ...
- قوات الأمن المغربي تتدخل بعنف في الرباط لتفريق مسيرة للشغيلة ...
- -أعرَاسُ المَيادين- جَديد الشاعر إدريس الملياني
- قصة قصيرة: أوهام طين
- -ملتقى المغرب الشعري- بفاس يطفئ شمعته الثانية
- حاملو الشواهد العليا لوزارة التربية الوطنية يعودون للاحتجاج ...
- الشاعر عبد الرحيم المرس يفوز بالنسخة الثالثة من ” تجارب شعري ...
- قصص قصيرة جدا: بَذرَةُ خَشخَاش
- حَاملو شواهد المَاسْتر بفاس يُطالبون أمزازي بإنصافهم ويُهدِّ ...
- حَمَلةُ الشواهد العُليا لمُوَظفي وزارة التربية الوطنية في ال ...
- كتابات: القصة من أبوابها...!
- عُزلة تقاسمُني صَبري
- هي الشمس
- تقديم ديوان الشاعر سفير السودان بالمغرب: -أحبك هكذا انت- بفا ...
- آفاق تدريس اللغة العربية بالمغرب- الواقع والتحديات- محور ندو ...
- المبدع إدريس الواغيش في لقاء إبداعي مفتوح في تاوجطات
- القصة القصيرة جدا تقتحم قلعة الشعراء بفاس


المزيد.....




- الشاعر الكريك يصدر ديوانا جديدا -ما بعد الخريف-
- وفاة الفنانة المصرية أحلام الجريتلي عن 73 سنة
- الجزائر تُقنن دعوة الفنانين الأجانب حفاظا على المرجعية الثقا ...
- -توم أند جيري- يتصدر إيرادات السينما في أمريكا الشمالية (فيد ...
- وفاة الفنانة المصرية أحلام الجريتلي
- وفاة الفنانة المصرية أحلام الجريتلي عن عمر ناهز الـ70 عاما
- أكثر من 400 موقع يضم أسرار التاريخ.. خفايا تحت تراب الأنبار ...
- وفاة الفنان المصري يوسف شعبان متأثرا بفيروس كورونا
- الفنانة نهال عنبر تروي تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة يوسف ش ...
- رأفت الهجان أشهر أعماله… محطات في حياة الممثل المصري يوسف شع ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ادريس الواغيش - الدّار البَيضاء، كمَا رَأيتُها... !