أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناجح شاهين - نظام الأسد الخائن وتحرير الجولان














المزيد.....

نظام الأسد الخائن وتحرير الجولان


ناجح شاهين

الحوار المتمدن-العدد: 5933 - 2018 / 7 / 14 - 20:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نظام الأسد الخائن/الجبان وتحرير الجولان!
ناجح شاهين
نرغب في مناقشة هذه الفكرة باختصار لأنها تتكرر في أدبيات الإسلام السياسي، والليبراليين العرب على السواء.
هناك أراض عربية مغتصبة ومنها الجولان، ناهيك عن فلسطين.
وهناك قوتان تتقاعسان على ما يبدو عن تحرير الأراضي المحتلة ألا وهما سوريا وحزب الله.
لماذا يحقق الأسد الانتصارات في داخل سوريا ضد "الثورة" الإسلامية أو الديمقراطية، ويقدم التضحيات الجسام في حربه "المجرمه" ضد شعبه ولكنه يهرب من معركة الجولان؟ ولماذا يساعده حزب الله –أم نقول اللات؟- في حربه تلك، ويهرب من واجبه القومي/الإسلامي في تحرير فلسطين؟
سوف نضرب صفحاً عن تجاهل الأسئلة للثوار الليبراليين والجهاديين. بمعنى أننا لن نفحص لماذا لا يتوقع من يطرح الأسئلة الذكية من المجاهدين المدججين بالرجال والمال والسلاح أن يقدموا شيئاً من أجل فلسطين والجولان. نعرف أن هذا غير وارد بتاتاً لأن مشروع "الثوار" الأهم هو قتال المجرم الطاغية الكافر عميل إسرائيل وأمريكا الذي هو النظام السوري. وفي سبيل ذلك يتعاونون مع إسرائيل وأمريكا والخليج وتركيا.
هل الكلام متناقض؟ ألا يجوز الاستعانة بإسرائيل لمواجهة عميل إسرائيلي؟ يبدو أن "الجهاد" يجوز كل شيء.
عودة لسؤالنا: لماذا لا يقوم الأسد بواجبه تجاه الجولان؟
الجواب في رأينا لا يعدو أن يكون أحد ثلاثة:
1. أن النظام السوري عميل لإسرائيل.
2. أن النظام السوري جبان ولا يجرؤ على قتال أحد باستثناء شعبه.
3. أن النظام السوري يسعى لبناء قوته مع دعم قوى المقاومة في المنطقة، حتى يصبح بالإمكان دحر المشروع الصهيوني.
أنا من السذاجة بمكان بحيث أتبنى الفكرة الثالثة.
وأود هنا أن أبين بتبسيط مخل أن إسرائيل أقوى ولاية أمريكية من الناحية العسكرية، وأن التغلب عليها ليس في متناول يد حماس ولا حزب الله ولا الجهاد الإسلامي ولا الجبهة الشعبية ولا سوريا. وأتوهم أيضاً أن الدحر النهائي للصهيونية قد لا يكون متأتياً قبل بناء جبهة عربية مشرقية واسعة تتكون من العراق ومصر والشام.
للأسف إسرائيل حققت اختراقات مريعة في العمق العربي مقوضة الامتداد البعيد في صحراء الجزيرة العربية بحيث تحول إلى حليف/عميل وتابع لإسرائيل، كما اخترقت بدرجة كبيرة مصر وليبيا وتونس والمغرب والسودان. وهذا يسعفنا في تقدير مقدار السذاجة المتمضنة في عنتريات البعض الذي يطالب سوريا بتحرير الجولان أو فلسطين...الخ لا بد أولاً من توسع محور المقاومة ليشمل مصر على الأقل، وإلا فإن الأمور تظل صعبة بما يقترب من المحال ذاته.
بالطبع لن تتأخر الأردن أو السلطة الفلسطينية أو نظام السيسي أو نظام قابوس في عمان...الخ عن شن حرب لتحرير فلسطين وضمها لو كان لديه القوة لفعل ذلك.
وحتى المتعاونون مع الاحتلال من قبيل دول كالسعودية ومصر والإمارات، إنما يفعلون ذلك لأنهم موقنون أنه لا قبل لهم بإسرائيل، فينضمون لها ويخطبون ودها.
سوريا وحزب الله يعلمان أن إسرائيل المدججة بأحدث الأسلحة الأمريكية ما تزال أقوى منهما عسكرياً، لكنهما يقاومان بكل شجاعة وإصرار، ويواصلان مراكمة الانجازات على طريق حرب طويلة شاقة ومؤلمة لدحر المشروع الصهيوني.
البعض من فئات "المسقف" البارعة في الكلام، يظن الحرب ضد إسرائيل في سهولة كتابة قصيدة أو لعبة نرد أو غارة من قبيل غارات الصحراء. الحرب ضد الصهيونية في حقيقتها ملحمة مأساوية قد تستغرق عقوداً وعقود.
لذلك نتمنى أن يعي الناس أن أنصاف المثقفين الذين يطالبون سوريا بالهجوم الفوري على إسرائيل، إما أنهم جلهة تماماً بألف باء السياسة، وإما أنهم يتمنون في أعماقهم أن تذهب سوريا إلى حرب لا تقدر عليها، فيتم احتلالها، وبالتالي يرتاحون من سوريا والمقاومة كلها مرة وإلى الأبد.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نساء غربيات يدعمن فلسطين
- الجهاد السوداني بين اليمن وفلسطين
- نكتة القرار الفلسطيني المستقل
- التطهير العرقي: كيف نواجهه؟
- هموم فلسطينية
- أفيون كرة القدم
- أهلاً إسماعيل هنية
- نضال المثقفين السهل ضد سوريا
- حراك الأردن
- التدين الشعبي والأخلاق
- قصة الأردن
- دكتوراة لكل فلسطيني
- الاقتصاد السياسي لقتل الابداع في المدرسة في فلسطين
- في حب الكلاب
- بين مشعل وترامب
- المثقف بين قطر والإمارات
- بين إبراهيم نصر ومحمد بن زايد
- تركيا والسعودية
- في يوم الشهداء العظيم
- المحلل السياسي أبوأحمد فؤاد


المزيد.....




- ترامب ينتقد خطة بايدن لسحب القوات من أفغانستان لسببين
- روسيا تطرد 20 دبلوماسيا تشيكيا
- لحظة هجوم أسراب الجراد على مساحات زراعية في الأردن.. فيديو
- تونس تغلق قنصليتها في طرابلس لمدة أسبوع وتكشف السبب
- دبلوماسي غربي: المحادثات السعودية الإيرانية ركزت على ملفي ال ...
- وزير الإعلام اليمني: الحوثيون جندوا عشرات الآلاف من الأطفال ...
- أمريكا تقول إن متمردين تشاديين يتجهون من الشمال صوب العاصمة ...
- كيف تتغلب على العطش الشديد في أثناء الصيام؟
- ثالث حادث قطار في مصر بأقل من شهر.. فاجعة جديدة ورئيس هيئة س ...
- السلطات السعودية توقف لواء ومسؤولين متقاعدين اثنين في الحرس ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ناجح شاهين - نظام الأسد الخائن وتحرير الجولان