أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - فلاح هادي الجنابي - بديل ديمقراطي حضاري لنظام إرهابي أرعن














المزيد.....

بديل ديمقراطي حضاري لنظام إرهابي أرعن


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 5933 - 2018 / 7 / 14 - 18:55
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


فضيحة الهجوم الارهابي الذي حاول نظام الملالي من خلاله تفجير التجمع السنوي للمقاومة الايرانية حيث إنه وطبقا لمعلومات من داخل النظام فإن الملا خامنئي والملا روحاني ووزيرا المخابرات والخارجية اتخذوا قرار الهجوم على مؤتمر باريس وتم تكليف وزارة المخابرات و"الدبلوماسيين" التابعين للنظام بتنفيذه، جاءت بمثابة شهادة عملية جديدة على مصداقية ماقد دأبت المقاومة الايرانية على التأکيد عليه من إن سفارات نظام الملالي هي بمثابة أوکار للإرهاب والجاسوسية، وليست بمصادفة أن يکون هناك دبلوماسي إرهابي معتقل في ألمانيا فيما تطالب الارجنتين روسيا بتسليم علي أکبر ولايتي، مستشار الملا خامنئي ووزير الخارجية الاسبق لتورطه بالعملية الارهابية التي تم تنفيذها في الارجنتين في الثمانينيات من القرن المنصرم، فهذا النظام إعتمد ويعتمد على مجرمين وسفاحين متمرسين.
المقاومة الايرانية ومن خلال التجمعات السنوية لها والتي صارت بمثابة منبر لمحاربة التطرف والارهاب والدفاع عن الحرية والديمقراطية والقيم والمبادئ الانسانية، نجحت في إستقطاب قوى التحرر والسلام والنور في کافة أنحاء العالم وبذلك فقد نالت إعجاب العالم کله على ذلك ولاسيما وإن هذا التجمع شهد تطورا وتوسعا في عدد ونوعية الحاضرين فيه وأهم ماقد لفت النظر فيه إنه جمع من أقصى اليمين الى أقصى اليسار مرورا بشخصيات وإتجاهات دينية متنورة أيضا، ومن هنا فقد صارت أملا للشعب الايراني لکي تبني إيرانا متقدما متطورا مٶمنا بالمبادئ والقيم الانسانية ومتواصلا معها وليس منقطعا عنها ومحاربا ضدها کما فعل ويفعل نظام الملالي منذ 4 عقود دونما إنقطاع.
نظام الملالي الذي أثبت للعالم کله ومن خلال تجربة حکمه طوال 40 عاما المنصرمة، بأنه نظاما همجيا أرعنا فاشيا معاديا للمبادئ الانسانية وقيم التقدم والحضارة، وإن الجرائم والمجازر التي إرتکبها وإستمراره على نهجه الوحشي البربري وإصراره على التمسك به وعدم التخلي عنه مهما حدث، يقف في الطرف الآخر البديل الديمقراطي الحضاري الانساني والمتمثل في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية والذي أبلي بلاءا حسنا في نضاله المستمر وإنفتاحه على العالم کله بمايثبت بأنه وريث لإيران الحضارة العريقة ومعبر عن الشعب الايراني وصوته الحقيقي، وقد کانت التجمعات السنوية للمقاومة الايرانية أفضل مکان کي ترسل المقاومة الايرانية رسائل المحبة والسلام للعالم کله وکذلك لتعلن من خلاله مواقفها الصريحة الرافضة للتطرف والارهاب والاستبداد.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عن العملية الارهابية الفاشلة لنظام الملالي
- إستمرار الانتفاضة الايرانية دليل على قوة وأصالة البديل الجاه ...
- غرفة الملا خامنئي للدجل الاقتصادي
- عار على المجتمع الدولي تسليم الدبلوماسي الارهابي الى ملالي إ ...
- أکذوبة کبير دجالي نظام الملالي
- وقت لعب نظام الملالي إنتهى تماما
- البديل الديمقراطي القادم رغم أنف الملالي
- لا خجل في عرف ملالي إيران
- الملا روحاني يستجدي أوربا
- مرض موت نظام الملالي
- وفضح الملالي أنفسهم شر فضيحة
- إيران في إنتظار المقاومة الايرانية
- أدوار مشبوهة على الساحة العراقية
- حصاد الخيبة و السقوط لنظام الملالي
- ليقف العالم بوجه قمع نظام الملالي لإنتفاضة الشعب الايراني
- ظريف يسعى لإنقاذ النظام بالکذب!
- الموت للديکتاتور المعوق
- صراع سيحسم لصالح الشعب الايراني
- رعب الملالي يزداد من التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية
- عن أسوأ نظام عادى البيئة في العالم کله!


المزيد.....




- أنهض سعدي يوسف الشيوعي الأخير .. فالمعركة مع العملاء وخونة ا ...
- العدد 405 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
- المحرر السياسي لطريق الشعب: عدم اشراك عراقيي الخارج في الانت ...
- عضو بالديمقراطي: سنجار محتل من حزب العمال وهنالك مؤامرة ضده ...
- أمين عام -الشيوعي الفرنسي- يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية 20 ...
- س?رکوت و ه?رش ب?دژي هاو??گ?زخوازان س?رک?ن? د?ک?ين
- البوليساريو: التفاوض مع المغرب لن يتم والبنادق الصحراوية صام ...
- الدولة المغربية والإذعان لإرادة الرأسمال الأجنبي
- العدد 404 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً
- لقاح الفصل العنصري الذي أوجدته الإمبريالية


المزيد.....

- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - فلاح هادي الجنابي - بديل ديمقراطي حضاري لنظام إرهابي أرعن