أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - خالد كروم - انثروپولوجية المعشر والتشابه السلوكي















المزيد.....

انثروپولوجية المعشر والتشابه السلوكي


خالد كروم
كاتب ومؤرخ د / خالد كروم

(Khaled - Kroom)


الحوار المتمدن-العدد: 5874 - 2018 / 5 / 16 - 04:00
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


تمهــــديـــــــة:_

المعشر الفخور الهارب من العار يكون فاسد إداريا دائما .....لأنه يفضل الشكل والتظاهر..... بدلا من الجوهر والملابس بدل السلوك....

من جانب آخر ... هذه المعشر تكون بدائية ...لأنها مشابهة للحالة الأولى في نمو الانسان في نظرية بياجيه...((Piaget )) ....

حيث يكون الطفل المولود حديثا غير واعي لكون من يختفي لا زال حي لم يمت .....فيكركر ضحكا"عند ظهوره فجأة مرة أخرى ...((من سنة الى سنتين))...

وبعدها يفترض هذا الطفل أن من يختفي لازال موجود دائما فيسهل خداعه ...! بالقول أن من مات قد سافر مثلا ......وبهذه المرحلة يكون الطفل بحالة تعلم لثبات الشكل والحجم ...(من ثلاث سنوات الى سبع)...

وعليه نستطيع الاستدلال او استنباط علاقة بين حالة العقل.... أو عقلية الجمع البشري مع نموذج بياجيه....حيث:_

- المجتمع الهارب من العار ... يكون الشكل الظاهر هو الواقع واخفاء النتيجة يزيل النتيجة.....

وعليه تتفشى فيه جريمة غسل العار .....فقتل الضحية يقوم بإزالة كل ما حدث وصيانة الشكل _ او المظهر _ أو الفكرة المفترضة_ وهي الفخر بالشرف ..... لذا يكون هذا المعشر بحالة الطفل في المرحلة الأولى...

- المجتمع المؤمن بان كل شيء حي وعاقل ....وان كل الأموات لم يموتوا.... بل لا زالوا أحياء .....ولكننا لا نراهم إضافة الى كل الأفكار الدينية الإلهية المعتادة ....

هي حالة متطابقة مع المرحلة الثانية من حياة الطفل عند بياجيه...وهنا لندقق:_

ألا يشبه ذلك الخط التاريخي للبشرية بأكملها في الصعود الداروني الصراعي للديانات التي تفترض أن الآلهة لا يمكن ترى.....

ولا يوجد تواصل معها مباشرة رغم وجودها على الديانات السابقة لها ....والتي كانت تفترض مجرد الترابط البسيط ....؟

إذن ... الموضوع يفتح باب البحث والتدقيق بواسطة قياس مدى ترابط حالة نمو عقل الطفل في نموذج بياجيه.....!!

والخط الزمني للبشرية من الجانب المجتمعي وخاصة في انواع المعاشر الثلاث من جانب ...((الهرب من العار والهرب من الخوف والهرب من الذنب))..؟؟!

وكذلك التغاير للبشرية انثروبولوجيا للدين المقارن ...((Comparative religion analysis ))...

فــ اخفاء النتيجة يزيل النتيجة...! بهذه العقلية ... يفرح قاتل الضحية لجريمة الاغتصاب ويبجله الناس أنه صان الشرف.....


ممكن ... لكني أجدها حالة عقلية جمعية ...((انثروپولوجية))...كل مجتمع هارب من العار سيقوم بتصرفات مشابهة ...

فتصرفات الطاغية او السلطان السرية لا اهمية لها والمهم هو ما يقوله.... وما يسلكه امام الناس عند هذه الشعوب ...الجوهر او الواقع لا قيمة لها ...في الفيسبك ... مثلا ...لا يهم عندهم...محتوى الكلام ... فالمهم التبجيل والسمعة ..

إجهاض الأدمغة والتشابه السلوكي ..
---

أن إحدى أسباب إجهاض أدمغة العباقرة عندنا أثناء أدوار نموهم .....هو أننا نمجد التشابه السلوكي..... والتحرك الجماعي فنقوم باستئصال أو نفي أي مختلف عنا....

الذي ينبت بيننا منا إضافة لدعم خرافاتنا _ ((افتراضات ثبت فشلها)).... في دعم واتباع كل من يمتلك المعرفة المقتضبة الضيقة المحددة إضافة للخلق المعشري....

والتعصب لسجايا معشرية مع صفات القيادة والتي هي التسلط والشجاعة وتفخيم العنصر ......وإعلان أن العنصر مظلوم ......والتظاهر بالظلم والمسكنة مع المطالبة بالطاعة للرموز المؤلهة واتهام عناصر المعاشر كلهم أنهم مذنبون.

وبإعلاء ودعم هذه العناصر البشرية وتكوين حلبة تنافسية لاستخلاص الأكثر عنصرية ودعمه بأساس كونه ...("أصيل")... واهمال وتحطيم الأفراد النوابغ الثائرون على الخراب .....

والواعون بمستويات وعي ترتقي فوق مستوى الإدراك-الراقي يقوم الشعب بحرق فرصه للنهوض..... بل باضاعة فرصته للبقاء حياً بواسطة الابتكار ....والاختراع بدلا من الهلاك الحتمي بالجوع ....والمرض... والحروب العنصرية....

حالة الشعب ... المتلف لفرصته هذا تشبه ولادة أطفال مصابين بداء التوحد ...( Autism)...نعم ...!!

أنظر للشعب ... كيف يتكلم وكيف يتحرك وكيف يعني ما يقول ... وكيف يسقط في الماضي ...

وما نحتاجه الآن هو الابقاء على الأدمغة التي ترتفع لمستويات الوعي العالية ......بدلا من الهبوط للتخدير الجمعي بأدوات الترغيب والترهيب ... ثم ... الوصول لعملية الاقناع الفردية للكل ... الثورة الفكرية الفردية ...

فبدلا من أن تنظر باحباط للشعوب البشرية الحقيقية والصراخ بأن لا فائدة ...ثر على نفسك أولا ... وغير وجودك ... فبذلك تكون قد بدأت ...

احتقر البداية الجمعية ... ولا تنتظر طاغية يرعبك لصالحك ... كن أنت القائد على نفسك لأن الطاغية المفيد خرافة والشجاعة لا تعني الحق.....

فلا توجد أي قيمة للشجاعة إن كنت لا تدري ... كن شجاعاً على نفسك أولا ... وأفرض وجودك على نفسك فتوقف على الأقل عن احتقار ذاتك لتبجيل من لا يستحق ولا ينفع ... وحتى مصلحة الجمع تحتاج لوجودك لا لعدمك ...

_:لا تحطم وجود طفلك لأنه يختلف عنك ...

:_لا تحبط أصدقائك المختلفين عنك في الرأي ...

:_لا تحتقر نفسك إن كنت مختلف عن معشرك الذي يكرهك ...

فكل مختلف يبصر ما لا تبصره الأغلبية العمياء ... وقد يكون ذلك وهم أو سراب.... وقد يكون ذلك المفتاح لأفق جديد ...

شعوب العالم لم تعد تتقدم بواسطة القوة العددية والسيطرة البرمجية الروبوتية على الجموع البشرية لذا ... انتهى كل عصر الجمع البشري في هذا القرن ....

نحن في عصر استخدام الابتكار للبقاء والكثرة المتشابهة..... لا تعني سوى الجمود والموت معاً ... في السابق كانت تعني العيش معا والتطور معا ...

واليوم الانفجار السكاني مع التشابه وموت العقل يعني الموت بالجوع_ والمرض والحروب المتحفزة _ بالتنافس لدعم وصيانة العنصرية من الاندثار.

لا تخف على عنصريتك المعشرية من الموت وناقش عنصريتك ...اترك معشرك يندثر فانت كنت ومازلت مستهلك كمحروقات لبقاء المعشر.

يمكن العيش والوجود دون عنصريتك المميتة فهي ليست هويتك الفردية أصلا ...
هل تعلم ما هي الهوية الفردية فعلا" أم أنت..... لا زلت تفترض أنها هوية معشرك؟

مفردات دمرت اَي ابداع أو عبقرية عند الأطفال :- الفاظ لا يستحي كتابتها ...هكذا يتربى الطفل المصري والعربي .... احباط بعد احباط وقتل الموهبة والابداع في مهدهم..!!

عندما بدأت اعمل فى الصحافة وأتداخل مع الغربيون وغيرهم ...صدمت بكلمة_ ((Good Job )) ....

فكلما فعلت شيء سواء كان تافهاً أو كبيراً..... أقابل دائماً بكلمة "عمل جيد" ....وظننت وقتها انهم شعب ساذج يصفق لأتفه الأسباب أو انهم اغبياء لدرجة انهم يظنون ما افعل هو عمل عظيم!!

بعدها علمت ان هذه الكلمة السحرية ماهي الا حافز عظيم .....ومثير للابداع وإخراج كل ما لديك من طاقة إيجابية.....

ومنذ ذلك الحين لهذه اللحظة وانا استعملها مع أطفالي واطفال غيري وحتى مع الكبار والنتائج رهيبة جداً و مشجعة.

التشجيع ... أو الدافعية..(( Motivation))...آني أهملتها لمدة طويلة في تحليلاتي ...لكن هيوم _(( Hume)) ...فاجأني بتحليلاته للانسان البشري .....لما وجدت أن العاطفة مؤثرة في الانسان البشري اكثر من المنطق الواقعي للحياة ...

لكن لما عدت اشاهد كيفية تحرك أسلاف الانسان مثلا"(( النياندرتال))... أو أشباه البشر مثلا من القرود العليا ... ألي العاطفة هي المحرك ...

وهي الطريقة السهلة لتحرك الجمع من الكائنات التي لها إدراك أو إدراك - راقي_((Metacognition ))..ثم في مراحل متقدمة من تاريخ البشرية (يعني البارحة ..عود أصبح الانسان علمي أو علموي أو منطقي التفكير ....

إنتهي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إدعاءات وخرفات وخزعبلات وهمية فى الديانات الإبراهيمية
- الخلل فى قوالب المنظومة الفكرية
- الحكومات ومنظمة العبودية ..
- قولبة التجمع البدوي لنظرية قفزة اللغة العربية
- المغالطات المنطقية حول الصنمية ..
- جمود الفكر الديني والحداثة التطبيقية لرجل القش ..
- فكرة العلمانية اللادينية ...للرد علي الدجال السلفي هيثم طلعت ...
- فكرة العلمانية اللادينية ...للرد علي الدجال السلفي هيثم طلعت ...
- الحرب الكونية لتقسيم مصر ..
- فكرة العلمانية اللادينية ...للرد علي الدجال السلفي هيثم طلعت ...
- فكرة العلمانية اللادينية ...للرد علي الدجال السلفي هيثم طلعت ...
- فكرة العلمانية اللادينية ...للرد علي الدجال السلفي هيثم طلعت ...
- فكرة العلمانية اللادينية ...للرد علي الدجال السلفي هيثم طلعت ...
- فكرة العلمانية اللادينية ...للرد علي الدجال السلفي هيثم طلعت ...
- فكرة العلمانية اللادينية ...للرد علي الدجال السلفي هيثم طلعت ...
- خطورة الإديان على الإنسان ..ج1
- القدرة المطلقة والعجز العلمي لشيوخ الدجل
- حقيقة بنأة الأهرمات الفرعونية - وكذبة الديانات الإبراهمية
- خرافية قصة أدم وحواء والخلق الطيني والمجتمع الحيواني ...
- لن نعبد الأله البشرية مرة أخري .. السيسي أنموذجا- _ ومبارك س ...


المزيد.....




- روسيا توصي السفير الأمريكي لدى روسيا بالعودة إلى واشنطن للتش ...
- ا?ردن يدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية بأطول يافطة علم
- 5 رؤساء أمريكيين و5 استراتيجيات.. نظرة على تاريخ الحرب في أف ...
- مراسلنا: صافرات الإنذار تدوي في غلاف قطاع غزة
- Dell تطرح حاسبا أنيقا مجهزا بشاشات OLED
- تعرف على التعليمات الخاصة بالمعتمرين القادمين من الخارج لأدا ...
- عمليات تخريب ونهب تطال السكك الحديدية في جنوب افريقيا تزامنا ...
- أكجمال مختوموفا في -بلا قيود- الاعتبار الأول هو مدى الخطورة ...
- شاهد: السوريون في محافظة إدلب يعتبرون أن شهر رمضان -أكثر هدو ...
- عمليات تخريب ونهب تطال السكك الحديدية في جنوب افريقيا تزامنا ...


المزيد.....

- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي
- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - خالد كروم - انثروپولوجية المعشر والتشابه السلوكي