أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خالد كروم - الحكومات ومنظمة العبودية ..















المزيد.....

الحكومات ومنظمة العبودية ..


خالد كروم
كاتب ومؤرخ د / خالد كروم

(Khaled - Kroom)


الحوار المتمدن-العدد: 5861 - 2018 / 5 / 1 - 12:38
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


خـــــالـد كـــــــــــروم ..

تهميدية :_ ......

شاعت في عقود القرن الماضي ونتيجة لانتشار الافكار اليسارية والاشتراكية والشيوعية عبارات من قبيل الاشتراكية الوطنية والاشتراكية العربية ....

والاشتراكية الاسلامية واليمين واليسار في الاسلام ..الى غير ذلك من هذا الهراء ....وهي كلها محاولات بائسة لالباس ثوب الاشتراكية الجميل الذي كان يحظى انذاك بقبول وتايد جماهيري واسع ....

ومن قبل اغلب الفئات والمؤسسات الفكرية والثقافية انذاك ....ولعل اسوء مصطلح من بين كل هذا واشده سخفا وبعدا عن الحقيقة هو مصطلح الاشتراكية الاسلامية ....

اذأن واحدة من اهم الشروط _ (نظريا على الاقل )_ لنجاح التطبيق الاشنراكي هو تحقق الوفرة في الانتاج .....واشباع كافة متطلبات الاستهلاك واستحالة تعايش الاشتراكية مع البؤس الاقتصادي.... فكيف ينسجم ذلك مع الاسلام.... نتاج اقتصاد البداوة البائس...

فالاسلام الوهابي ... أو الدين الوهابية .... له نظام اجتماعى اقتصادي متميز ....شعاره ..رزقي تحت ضل رمحي...؟!

له نظام اجتماعي طبقي... نجد الله في اعلى الهرم .. تم الخليفة الدي يستمد شرعيته من الله ويطبق احكام الله وحكمه مطلق......

تم ياتي الفقهاء ورجال الدين تم المجاهدين تم المؤمنين تم المسلمين.... تم اهل كتاب العبيد والنساء .....تم المشركيين _ والكفار_ والمرتديين عن الدين لا ليس لهم الحق في العيش...

اما النظام الاقتصادي الاسلامي الوهابي .... فهو قائم على الغزوات والفتوحات والجهاد في سبيل الله.....والنهب والسبي والسلب وفرض الجزية والفدية لتحرير العبيد.....والمختطفين...

وطبعا نظام اقتصادي غير منتج وغير قابل للتطور...يقتات على معانات الاخريين وتدوير الحرب....

وأسوء ما في الامر انها منظومة عبودية وأقطاعية تستعبد الناس.... وتتحكم بمقدراتهم والاسوء من كل هذا ان الناس او اتباع الدين الوهابي نفسه...

الحكومات المسلمة..
--

قد يتسائل البعض في ظل الحكومات المسلمة....هل يوجد نظام إجتماعي إقتصادي أسمه النظام الأجتماعي الإسلامي...؟

في الواقع..على مر العصور توجد أنظمة أجتماعية معروفة عرفها البشر (المنظومة العبودية) و (المنظومة الإقطاعية) و (المنظومة الرأسمالية)....ألخ

مهما أختلفت الأنظمة والحكومات والساسة فهي لا تتعدى هذه الأنظمة المذكورة..
فالأختلافات الحاصلة هي ليست في الجوهر مطلقاً..بل تختلف أحياناً في تشريعاتها وطريقتها لتطبيق هذا الجوهر....

فمثلا :_ محاكم مصر تجد قوانينها ممزوجة بين قوانين غربية واسلامية...مثلا حكم السارق يسجن ولا تقطع يده بينما تقسيم الميراث اسلامي للمراة نصف نصيب الرجل....

وحتى الاخيرة سيتم الغاؤها...اذن لم يبقى نظام اجتماعي اسلامي...فهي لم تغير طبيعة العلاقة بين العمل الأجتماعي والملكية الخاصة للموارد و وسائل الانتاج والخدمة....

فالدين اوهام لاعقل يديره لتطور الحياة بمجتمعاتها ... فلم ولن يتغير مفهومه ولا نظرته للانسان ... فالعلم ضياء ...لايدركه الاغبياء ....فعقولهم الجوفاء ...خالية من الذكاء...

فتجد مثلاً المجتمع المصري القديم والسومري والأغريقي والبابلي مبني على العبودية.....

العبودية التي أستمرت حتى بعد ظهور الأديان الإبراهيمية والتي تزامنت مع الفكر الإقطاعي حتى وقت قريب.....

فأول خلافة أسلامية كان العبيد شيء طبيعي بل ومقنن بقوانين دينية ونصوص دينية تنظم تجارة وبيع وشراء البشر..... وطرق أستعبادهم ....وكيفية التعامل معهم ...وهو إقرار صريح من قبل هذا الدين بهذه الظاهرة....

إستمرت هذه الوضعيه لأخر ممالك الأسلام ....ودولة الخلافة العثمانية.... التي مزجت بين النظام الإقطاعي والعبودي حتى ظهور الرأسمالية وتطورها... وأنتهاء تلك الخلافة....

أما الأنظمة الإسلامية المعاصرة فجميعها تعمل وفق النظام الرأسمالي كالعمل المأجور والملكية الخاصة والبيع والشراء....

وهي مرتبطة بقوة بالمنظومة الإقتصادية والإجتماعية العالمية فتجدها خليط من قوانين عالمية لا علاقة بالدين بتأسيسها اصلاً..

بالنتيجة..لا توجد منظومة إجتماعية أو إقتصادية تسمى (منظومة إسلامية)....

والغريب بالموضوع انهم يتغنون بنظام حكم ونظام أجتماعي اقتصادي علمي فيه حلول لكل شيء .....ودائماً يرددوا (الاسلام هو الحل) لكن في الواقع...فأي رؤيا واضحة لأسلوب حياة لايمتلكها الفكر الاسلامي...

والعبودية استمرت في الكثير من الدول الإسلامية حتى منتصف الستينيات من القرن الماضى .....

وفرضت أمريكا وبريطانيا مع فرنسا وهيئة الأمم المتحدة على تلك الدول بعدم الاستعباد والتجارة بالعبيد.....

ولهذا لا يوجد اي دستور لتلك الدول الإسلامية تجرم او تحرم الاستعباد والتجارة بالعبيد... لأن الشريعة تحلل ذلك....

ولا تزال بعض الدول الإسلامية مثل مالي وموريتانيا تبيح للتجارة بالعبيد.... وبعض مواطني دول الخليج تاجروا بالسبايا من داعش....

وهناك أكذوبه هي أن الأسلام اخترع مذهب اقتصادي جديد لايشبه النظام الرأسمالي ولا الأشتراكي وهو المذهب الأقتصادي الأسلامي ....!؟

وأذا كان لديك معلومات حول اذا ما كان يدرس كتاب الوهابية ...لأحد علماء الدين في جامعات اجنبيه لأنها حتماً ستكون هي الأخرى كذبه ....

وتخيل مدى حقد وكراهية ونفور الوهابية .... من الماركسية والاشتراكية والشيوعية..
ومع كل هذا الكم من الحقد والكره فهم مضطرون لتناول تلك التوجهات الفكرية أكاديمياً ويدرسونها...لأنها فعلاً أنظمة معتبره وتستحق الوقوف....

أما مايسمى (الأقتصاد الاسلامي_ الوهابي ) فهو من التفاهة لدرجة أنه لا أحد في العالم يذكره اصلاً وليس يدرسه في الجامعات.....

ومن الوجهة العلمية الاكاديميةلا صحة لمفاهيم من قبيل نظام اجتماعي اسلامي او اقتصادي اسلامي ....

هي فقط اضافة صبغة دينية اسلامية...( اسلمة)... للمجتمع او الاقتصاد بأقحام مفاهيم الحرام والحلال على النظم والمشروعات الاقتصادية أوالاجتماعية .....

دون المساس بالجوهر او حدوث اختلاف نوعي فيه.... فالنظام الاقطاعي او الرأسمالي يبقى جوهره ثابت وان اتخذ اسم اسلامي...

فكل ما يفعله الاسلام هو تغليف النظم الاجتماعية بغلاف اسلامي ....!مع الاحتفاظ بغالبية الجوهر لكي يصادره لحسابه...

منذ الازل منذ الفلاسفه اليونان والبابلين والسومريين.... لكن تجارب ودراسات علم النفس وعلم المجتمع وعلوم ساكيولوجية الانسان والمجتع ....اثبتت غير ذلك وهذا مذكور في بديهيات ونظريات آدار وفرويد....

فالنظام الرأسمالي والاقطاعي قائم على العبودية وتقسيم المجتمع الى اصحاب رأس المال الرجال وعبيدهم ومزارعهم والنساء الى جانب العبيد...ومن ضمنهم من مؤيدي هذا ارسطو وافلاطون...

هم نفس منهج الانبياء بهذا والسلطة الدينية نفسهم... الا انه معها شعائر. مايسمونه روحية...ولايوجد أسوء من أستعباد الناس وسلب ممتلكاتهم بداعي الدين....

فهو وسيلة مؤثرة وذات تأثير قوي جداً تجعل الناس مستعبدين لرجال الدين ....وعلى استعداد لبذل كل شيء لهم ....والأسوء من ذلك أنهم مستعبدون.... ويفعلوا ذلك بمحض أرادتهم...

والمنظومة الاسلامية كانت ولازالت تتعامل بالغيبيات.... لذلك اصبحنا شعوب لاتصنع وفي مؤخرة العالم بكل شئ...

وأسوء ما في الامر انها منظومة عبودية وأقطاعية تستعبد الناس ....وتتحكم بمقدراتهم والاسوء .....من كل هذا ان الناس او اتباع الدين نفسه.....

وكل ما بالأمر هو مسايرة لما هو متوفر في العالم والمحيط ....وإستجابة لمؤثرات العالم على الأنظمة الدينية.....وجل ما تستطيع فعله تلك الأنظمة هي تغيير المسميات لا اكثر....

إنتهي






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قولبة التجمع البدوي لنظرية قفزة اللغة العربية
- المغالطات المنطقية حول الصنمية ..
- جمود الفكر الديني والحداثة التطبيقية لرجل القش ..
- فكرة العلمانية اللادينية ...للرد علي الدجال السلفي هيثم طلعت ...
- فكرة العلمانية اللادينية ...للرد علي الدجال السلفي هيثم طلعت ...
- الحرب الكونية لتقسيم مصر ..
- فكرة العلمانية اللادينية ...للرد علي الدجال السلفي هيثم طلعت ...
- فكرة العلمانية اللادينية ...للرد علي الدجال السلفي هيثم طلعت ...
- فكرة العلمانية اللادينية ...للرد علي الدجال السلفي هيثم طلعت ...
- فكرة العلمانية اللادينية ...للرد علي الدجال السلفي هيثم طلعت ...
- فكرة العلمانية اللادينية ...للرد علي الدجال السلفي هيثم طلعت ...
- فكرة العلمانية اللادينية ...للرد علي الدجال السلفي هيثم طلعت ...
- خطورة الإديان على الإنسان ..ج1
- القدرة المطلقة والعجز العلمي لشيوخ الدجل
- حقيقة بنأة الأهرمات الفرعونية - وكذبة الديانات الإبراهمية
- خرافية قصة أدم وحواء والخلق الطيني والمجتمع الحيواني ...
- لن نعبد الأله البشرية مرة أخري .. السيسي أنموذجا- _ ومبارك س ...
- لعبة رجل الدين فى تغيب العقول والأدمغة العاطفية
- منظومة الأخلاق الإنسانية
- قصة الفراشة التى ترفرف بجناحيها فهزت الكون ..!


المزيد.....




- الأوقاف الإسلامية بالقدس تدعو المواطنين لمواصلة الاعتكاف بال ...
- بطلب من 11 دولة.. جلسة خاصة لمجلس الأمن الدولي حول المسجد ال ...
- صور من أفريقيا: قمر رمضان في مصر وحلب الإبل في تشاد واحتفالا ...
- ملك الأردن يدين الانتهاكات والممارسات الإسرائيلية في المسجد ...
- الخارجية المصرية تؤكد موقفها الرافض لاقتحام المسجد الأقصى
- بعد تأييد ترشحه للمستشارية.. شولتس يهاجم التحالف المسيحي
- خارجية مصر: أبلغنا سفيرة إسرائيل رفضنا اقتحام المسجد الأقصى ...
- خارجية مصر: أبلغنا سفيرة إسرائيل رفضنا اقتحام المسجد الأقصى ...
- في اجتماع حول القدس.. الخارجية المصرية تبلغ سفيرة إسرائيل رف ...
- قضية فلسطين ليست إسلامية فقط بل إنسانية + فيديو


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خالد كروم - الحكومات ومنظمة العبودية ..