أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد بن زكري - زوّجناكها




زوّجناكها


محمد بن زكري

الحوار المتمدن-العدد: 5849 - 2018 / 4 / 18 - 17:08
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كانت شهوة النبي محمد للنساء قوية مندفعة بلا حدود ، ما جعله يستصدر لنفسه نصوصا تشريعية استثنائية ، تبيح له إشباع رغباته الشهوانية المتقدة ، التي أطلق لها العنان بعد موت زوجته الأولى خديجة ؛ حيث ما كان له - في حياتها - أن يتطلع إلى امرأة سواها ، إما نظرا لكونها صاحبة الفضل عليه بالاغتناء بعد الفقر ، و إما لأنها كانت - و على الأرجح كان هو أيضا قبل النبوة - على النصرانية التي لا تبيح التعدد . أما و قد ماتت خديجة ، فقد آن له أن يعوض ما فاته في شبابه من متع الجنس ، خاصة و أنه - كما يرى نفسه - قد أوتي قوة أربعين رجلا في الجماع ، حسب ما أوردته عنه كتب التراث و الأحاديث من أقوال . و من تلك التشريعات الاستثنائية ، نكاح مَن تهب له نفسها مِن النساء المؤمنات ، لينكحها دون مهر ، في جملةِ مَن نصت عليهن الآية 49 من سورة الأحزاب : " يَٰأَيُّهَا ٱلنَّبِيُّ إِنَّآ أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَٰجَكَ ٱلَّٰتِىٓ ءَاتَيْتَ أُجُورَهُنَّ ، وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّآ أَفَآ ٱللَّهُ عَلَيْكَ ، وَبَنَاتِ عَمِّكَ ، وَبَنَاتِ عَمَّٰتِكَ ، وَبَنَاتِ خَالِكَ ، وَبَنَاتِ خَٰلَٰتِكَ ٱلَّٰتِى هَاجَرْنَ مَعَكَ ، وَٱمْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِىِّ إِنْ أَرَادَ ٱلنَّبِىُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا ، خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ ٱلْمُؤْمِنِينَ ، ۗ قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِىٓ أَزْوَٰجِهِمْ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَٰنُهُمْ ، لِكَيْلَا يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ .. " . و كما يبدو واضحا من النص ، فإن نكاح مَن تهب نفسها مِن النساء ، هو رخصة خصوصية للنبي محمد .. فيما لو رغب ، لا يتعداه حكمُها إلى غيره من المؤمنين .
و بالمِثل كان تشريع الزواج مِن مطلقة الابن المتبنَّى ؛ فلقد زوّج محمد ابنه بالتبني (زيد) مِن الأرملة الحسناء (زينب بنت جحش) ، التي كانت أولَ أمرِها قد أبت الزواج منه ، نظرا لسمو مكانتها الاجتماعية عن مكانته (لسابق عبوديته) ، لكنها عادت مرغمة فقبلت به زوجا ، امتثالا لما نزل فيها من آي الذكر الحكيم (!) ، حيث يذكر الطبري في تفسيره ما مفاده ، أن النبي محمدا لما أتى زينب خاطبا ، قبلت ظنا منها أنه يطلبها زوجة له ، فلما علمت أنه يخطبها لزيد أبت عليه ذلك و استنكرته و جادلته فيه ، و بينما هما يتحاوران أنزل الله الآية : " وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍۢ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى ٱللَّهُ وَرَسُولُهُ- أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ ٱلْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ " [الأحزاب : 36] ، فقالت زينب أترضاه لي مَنكحا و أنا ابنة عمتك يا رسول الله ؟ قال : نعم ، فقالت : إذن لا أعصي رسول الله ، قد أنكحته نفسي .
وذات يوم أتى محمد يطلب ابنه المتبنّى زيدا في بيته ، فاستقبلته زينب التي كانت تلبس رداء شفافا منحسرا يُظهر مفاتنها الأنثوية الفائرة ، فما كان من محمد الرجل الذواقة للجمال الأنثوي ، إلا أن بدا عليه الاضطراب ، ورجع إلى بيته وهو في حالة شديدة من التوتر ، يردد : سبحان مغير القلوب ! و كما يُجمع المفسرون فقد وقع في نفسه استحسانُ زينب و هي في عصمة زيد ، و استقر في دخيلة نفسه أن يطلق زينب من زيد ليتزوجها هو ، رغم العرف الأخلاقي الاجتماعي ، المستقر على أساس إنسانيّ ، الذي يمنع الزواج من زوجات الأبناء بالتبني ؛ فكان النص التشريعي الذي يبيح للنبي محمد ذلك ، بآية من سورة الأحزاب : " وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّـهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّـهَ ، وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّـهُ مُبْدِيهِ ، وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّـهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ ، فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرً‌ا زَوَّجْنَاكَهَا ، لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَ‌جٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرً‌ا ، وَكَانَ أَمْرُ‌ اللَّـهِ مَفْعُولًا " [الأحزاب : 37] . ولقد أتم محمد زواجه من زينب ، فدخل عليها دون إذن ولا مهر و لا تجديد قِران و دون أن يطلبها من أحد (أنظر تفسير الجلالين) ، و تلك أيضا من خصوصياته التي لا يشاركه فيها أحد بإجماع المسلمين .
ويتضح من النص أن محمدا كان يستشعر حرجا شديدا في انتزاع (زينب) من زوجها ، الذي هو ابنه بالتبني " وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّـهُ مُبْدِيهِ " ، خشية أن يعيب عليه الناس ذلك ، " وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّـهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ " ، وكان التردد غالبا عليه رغم قوة اشتهائه الجنسي لها ورغبته القوية في امتلاكها جسديا ؛ غير أنه كما كل الأنبياء وجد الحل في إحالة الأمر إلى مشيئة الله ، الذي شاء - هذه المرة - أن يتيح لمحمد تطليق زوجة من زوجها ، ليتزوجها هو ، " فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرً‌ا زَوَّجْنَاكَهَا " ، و ذلك لمجرد أنه رغب بها فجأة ، حتى و إنْ كانت زوجة رجل ينتسب إليه بالتبني (دعيّه) . و لكي يَخرج النبي محمد من محنة تأنيب الضمير ، و يُغلق أفواه المنتقدين ، لم يفته أن يستنطق ربه مبررا تشريعيا ، لتعلقه المفاجئ بزينب و انتزاعها من حضن ابنه بالتبني زيد ، ليتزوجها هو ؛ تمضي الآية رقم 37 من سورة الأحزاب لتقول : " لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَ‌جٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرً‌ا " . لكن كتب التراث لا تورد مثلا لزواج رجل مؤمن من زوجة (دعيّه) ، على غرار ما فعله محمد مع دعيّه زيد و طليقة دعيّه زينب .
و هكذا فرض علينا محمد أن نعرف بالتفصيل الممل قصته الشخصية مع زيد و زوجته زينب ، التي صارت بعد ذلك أماً لزوجها السابق زيد ، نظرا لأن المشيئة الإلهية (!) ، كانت قد قررت أن تحرم الآخرين من الاقتران بزوجات النبي محمد بعده ، لفرط غيرته عليهن . فقد أورد البخاري نقلا عن ابن عباس قول النبي محمد : ليس أحد أغير من الله ، وليس أحد أغير مني ، و من ثَم كانت الآية : " ٱلنَّبِىُّ أَوْلَىٰ بِٱلْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ ۖ وَأَزْوَٰجُهُۥٓ أُمَّهَٰتُهُمْ " . [الأحزاب : 6] .
لكن الله لم ينتبه هنا إلى أنه يتناقض مع نفسه منطقيا ! ففي حين قرر أن زوجات النبي هن أمهات المؤمنين ، نسي أن يتوافق مع نفسه ، فيقرر بالتالي أن النبي هو أبوهم ؛ و ذلك حتى يستقيم الأمر - في العقل والمنطق - طالما أن زوجاته أمهاتهم ؛ و كيف له أن ينتبه إلى عدم استقامة أمر أمومة بلا أبوّة ، و هو قد قرر قبل ذلك أن يلغي رابطة الأبوة - الروحية والاجتماعية - بين محمد و ابنه بالتبني (دعيّه) زيد ، تمهيدا لشرعنة زواج الأب من مطلقة ابنه بالتبني ؟! لا لشيء إلا لانبهار محمد بمفاتن زينب و رغبته بامتلاكها .
وعودة إلى النص " فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرً‌ا زَوَّجْنَاكَهَا " ، أي ما معناه : لما كان (زيد) قد نال مبتغاه وشبع منها جنسيا حتى ملّ معاشرتها ، قررنا أن نزوجها لك ! هكذا بكل بساطة ! حتى إن زينب كانت تتفاخر على باقي نساء النبي محمد بقولها : لقد زوجني الله من فوق سبع سماوات . ويحق لها ذلك طبعا ، خاصة و أن الأمر قد حدث معها لمرتين !
وحتى يتخفف محمد من عبء الشعور بالحرج ، فقد رأى أن يعوض زيدا عن زوجته زينب بأحسن منها .. لكن في الجنة ؛ أورد البخاري في صحيحه قول النبي : " دخلتُ الجنة ورأيتُ فيها جارية ، فسألتُها : لمن أنتِ ؟ فقالت : لزيد بن حارثه " ؛ فبشر بها رسول الله - صلى الله عليه و سلم - زيدا .
و لا ندري لماذا رأى النبي جارية زيد دون جواري غيره من الصحابة و (السلف الصالح جدا) ! و ليس من تفسير للأمر سوى كونه ترضية لزيد و تعويضا له عن فقدان زينب بنت جحش ، التي أخذها النبي منه ، بعد أن قضى زيد منها وطرا ، حتى ملّها و كره معاشرتها فتخلص منها بالطلاق ! .
و هكذا بفضل جمال السيدة زينب بنت جحش ، دخل السيد (زيد) التاريخ من باب واسع جدا ، فهو الوحيد من بين كل الصحابة ، الذي اختصه الله بذكر اسمه شخصيا في القران ، فصار اسمه يتردد يوميا على ألسنة ملايين البشر ، ويحتل آلاف الصفحات الورقية والالكترونية والأقراص المدمجة و الفيديوهات و الإذاعات المرئية والمسموعة .
حسنا ولا بأس ؛ فللنفوس ميولها ، وللمشاعر نزواتها ، و للأحاسيس منطقها ، وللطبيعة البشرية قوانينها ، وللظروف أحكامها ؛ لكن .. ما لنا نحن وما للسيد زيد حتى يظل اسمه مقررا علينا إلى الأبد ؟!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,584,773
- رمزية الجنس في أساطير ديانات الخصب
- الخليفة عمر يغتال سعد بن عبادة و يتهم الجن باغتياله !
- نحو الرسملة و إعادة إنتاج مشروع ليبيا الغد النيوليبرالي
- وحدة الأمومة بين المرأة و الطبيعة
- Pedophilia .. بما يرضي الله !
- الاشتراكية هي الحل .. بلا دوغما
- نحو أنسنة العلاقة بين المرأة و الرجل
- التأنيث و المنفى
- البربر / إمازيغن هم الأحفاد المباشرون ل (كرو – ماجنون) *
- الشعوبية ، نزعة عنصرية أم حركة تحررية
- نظرية المؤامرة
- عندما يصبح اللقّاق و النصّاب و النشّال حكاما
- شمولية التحرر استجابةً لتحدي شمولية الاستبداد
- دعوة إلى ثورة شعبية / اجتماعية ، يدعمها الجيش الوطني
- نانّا تالا
- التمييز (العنصري) في المجتمع الليبي
- السلفية .. أيديولوجيا التشرنق في الماضي التعيس
- فاضت كؤوسُها فكفّ الشرِّ أو الطوفان
- ليبيا تغرق في البحر الميت
- لماذا و إلى أين حربهم التاريخية على المرأة ؟


المزيد.....




- الخليج الإماراتية: زيارة بابا الفاتيكان للعراق رسالة سلام لل ...
- مسيحيو العراق: بابا الفاتيكان سوف -يجلب السلام- للبلاد
- مقتدى الصدر يثير تفاعلا بتغريدة عن -الديانة الإبراهيمية-: لا ...
- مقتدى الصدر يثير تفاعلا بتغريدة عن -الديانة الإبراهيمية-: لا ...
- الكنيسة تعترض والرئيس يدعمها.. ترشيح أغنية -الشيطان- لمسابقة ...
- جامعة طيبة السعودية تنظم ندوة عن «خطر جماعة الإخوان المسلمين ...
- قائد الثورة الاسلامية اية الله السيد علي الخامنئي ينعى رئيس ...
- قائد الثورة الاسلامية يقدم برسالة الى الأمين العام لحزب الله ...
- ضجة في مصر... مسؤول يكشف مفاجأة بشأن بناء منازل فوق المساجد ...
- المرشد الأعلى الإيراني يبعث برسالة تعزية إلى حسن نصر الله


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد بن زكري - زوّجناكها