أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سميرة سعيد - ما بين القوامة والامتطاء














المزيد.....

ما بين القوامة والامتطاء


سميرة سعيد

الحوار المتمدن-العدد: 5820 - 2018 / 3 / 19 - 14:04
المحور: الادب والفن
    


الذكور، مفرده طاووس الله على الأرض
ام صورته! لا أدري، الرب الثاني المعبود!!
الذكور يظنون النساء مطايا..
ليست بالضرورة ان تملك أذنان طويلتان.
لكن يمتطي أحلامها.. افكارها ، الإبتسامة وملامح الوجه، الكف اذا صافحت، والرجلين حين تمشي، اي جزئية في الجسد يمتطي ويعلو.. بينما الروح السجينة تموت، رويدا.. رويدا بعد أن يَمطها أكثر واكبر من حجمه كاللحاف.
التراث ذكر فاعل بوؤد نون النسوة.. فكيدها عظيم !! لكن بنصف عقل؟
بعض النساء يعتقدن ،ان الذكور ايضا مطايا.
فتمتطي جيبه.. أهله حد الانهاك.
تمتطيه بدرزينة اطفال او اقل.
بلهاث اللقمة حتى الإعياء.
لكن ، فعل الامتطاء تراث ذكوري القوامة ام انتقام خفي للروح المعذبة؟
القوامة اسم لفعل قام... لكن ان كان عنين ، هل يُطْلق سراح قوامته ؟
الامتطاء اسم لفعل يمتطي.. ان كانت مكسورة الظهر ؟ هل تُعفى من الامتطاء؟
مبين المطايا والإنسان علاقة قدمية ام عقلية ؟



#سميرة_سعيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حرير الاحلام
- يا ليلُ رفقا بي
- خرافة التفاحة
- ولو يا ليلى
- هكذا تزهر زهرة الصبار
- تمتمة ملونة
- اجتماع مغلق
- يأكلنا هذا الزومبي..
- كان بانتظاره أمل
- مليك الروح
- لغة الجراح
- ترانيم الفؤاد
- قطيعُ... كلمات
- المقبرة الانيقة
- انتظار صلاة
- للسماء قلب نابض
- الخرافات المدببة ..
- تخمة من الوجع
- اجنحة الفرشات
- ناجيةٌ الى الموت


المزيد.....




- مخرجة فيلم صاحبتي: شارك في آخر لحظة في مهرجان فينيسيا.. ومش ...
- -فنان الصراخ- في السينما.. عندما تصبح الحناجر القوية وسيلة ل ...
- الفنان العالمي البريطاني جورج روجر ووترز: أنا على -قائمة الق ...
- -كتاب الليل والنهار- لصلاح بوسريف.. قصبة ناي تجترح موسيقى ال ...
- أمينة النقاش تكتب: إحياء دور الثقافة الجماهيرية
- بعضها يتحدثها 20 شخصا وأكثر من نصفها في بلد واحد.. تعرف على ...
- مشاركة إماراتية متميزة في معرض الرياض للكتاب
- دبي: أسماء الفائزين بجوائز -منتدى الإعلام العربي-
- هل تفوز لودميلا أوليتسكايا المعارضة للكرملين بنوبل للآداب؟
- إقبال على تعلم اللغة الروسية في مدارس سوريا


المزيد.....

- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سميرة سعيد - ما بين القوامة والامتطاء