أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - محمد مصطفى عبد المنعم - عفرين تظهر الازدواجية الدينية














المزيد.....

عفرين تظهر الازدواجية الدينية


محمد مصطفى عبد المنعم

الحوار المتمدن-العدد: 5779 - 2018 / 2 / 6 - 22:48
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


مره اخرى نعود لنرى ازدواجية التيارات الدينية . فلم تكفى الاحداث السابقة على ما يبدو فى اثبات ان التيارات والجماعات الدينية تعمل وتقيم الاحداث بازدواجية . فاضافت " معركة عفرين " او " غصن الزيتون " التى تشنها تركيا التى يعتبرها الاسلاميين دوله خلافه راشده ضد الاكراد فى سوريا فصل من فصول الازدواجية . فالاسلاميين هنا لم يقولوا " وان فئتان من المؤمنين اقتتلا فاصلحوا بينهم " ولم يتوسطوا لمنع قتال المسلم التركى ضد المسلم الكردى . ولم تظهر مواقعهم الاخبارية حتى ولا قنواتهم الفضائية الاعتداء على الاكراد و مزابح الجيش التركى ضد المسلمين الاكراد فى عفرين . وبعد كل هذا يحدثونا عن الاخلاق والسياسة الاسلامية والشرف !!!!!

لم يتحدثوا عن كم مسجد قام الجيش التركى بتدميره فى عفرين ولم يتحدثوا عن قتل الجيش التركى للمدنيين فى عفرين لا لشىء سوا ان تركيا تريد منطقة امنه داخل الحدود السورية تضمن منها تطويق الاكراد الاتراك ومنع هروب المطلوبين منهم الى سوريا ومنع تصدير اللوجستيات وربما السلاح لاكراد تركيا . ولم تكن تلك هى البداية فلا حديث ايضا فى قنوات الاسلاميين ومواقعهم عن اعتقالات تركيا للمعارضين او اغلاق 5 جرائد تركيا معارضة واغلاق 3 قنوات تركية معارضة ولا حديث عن ال 60000 موظف تركى تم فصله من الجهاز الادارى لتركيا ومن القضاء و الشرطة و باقى المؤسسات بحجة انتمائهم لحركة الخدمة وولائهم لعبد الله جولن .

ثم تطالعنا الاخبار عن التمثيل بجثه مقاتله كردية فى عفرين ( المحتله الان من تركيا ) من حلفا الاتراك المقاتلين ضد بشار الاسد " الجيس السورى الحر " المقرب لجماعة الاخوان المسلمين فى سوريا حيث تم التمثيل ب الشهيدة " بارين كوبانى " وتم نشر مقطع الفيديو على الانترنت . وتقول القيادية في وحدات حماية المرأة الكردية نسرين عبدالله "استشهدت بارين كوباني مع ثلاث من رفيقاتها في قرية قرنة في الأول من الشهر من فبراير/شباط عام 2018، في مواجهات عنيفة مع الجيش التركي والجيش الحر، وأنهن حاربن حتى اللحظة الأخيرة من حياتهن ولم يرضين الإنسحاب إلى الخلف عندما تلقين التعليمات بذلك ، وأن كل الروايات التي كتبت عن تفجيرها لنفسها عارية عن الصحة".

وتتابع :" وبعد استشهادها في المعركة، سحبها عناصر من الجيش السوري الحر، وبدؤوا بإهانة جثتها بعد أن عروها من ملابسها، ومزقوا ثدييها، ليأخذوا صورة سيلفي مع الجثة، ويقوم أحدهم بوضع قدمه على ثديها بفخر كعلامة أنه انتصر على الجثة. يا له من انتصار!".

الاسلاميين بصفه عامة يقبلون الظلم اذا كان ضد مخالف لتوجهاتهم او كان ضد عدو لحلفائهم . وتلك المعلومة ليست جديدة فمثلا هم يقبلوا القواعد العسكرية الامريكية فى قطر حليفتهم ولكن يرفضوها اذا كانت فى بلد اخر . هم يقبلوا العلاقات الثنائية بين تركيا واسرائيل والعلاقات القديمة بين قطر واسرائيل ولكن يرفضوا نفس تلك العلاقات اذا كانت من بلد غير حليف لهم واسرائيل . هم يقبلوا قمع الرئيس التركى رجب طيب ردوغان للمعارضة التركية واغلاقة للصحف والنوات المعارضة و حجبه لموقع تويتر ولكن يرفضوا القيام بنفس تلك السلوكيات من بلد غير حليف لهم . ثم يحدثونا عن المنطق والاخلاق والسياسة الاسلامية !!!!






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لتعرف حقيقة ايمانهم. امنع الفائده عن معتنقى المبدء
- مسجد الروضه ليس الاول فى مصر .
- لقاء عماد اديب والارهابى و العقيدة
- الارهابى الملحد باتريك كيلى
- افريقيا الوسطى والروهينجا ومتطرف يمينى
- رساله للارهابيين ..- انا كافر -
- يحيى عسيرى بنهى اسطورة الجزيرة
- الدعارة والمثلية وعقلية العالم الثالث
- احترم سما المصرى
- منطق الاسلاميين الجدد - حلال لاردوغان حرام على السيسى - !!!
- ترامب لن يلغى الاتفاق النووى مع ايران ابدا
- الروهينجا والفرهود و الارمن
- ابو رمضان لم ياتى بجديد
- الجزيرة تعزف اللحن المطلوب
- التراث الاسلامى والكراهية
- مجدى يعقوب سيدخل الجنة
- قطر و غرائب احداث العوامية
- امام الله - ليست حركات دينية


المزيد.....




- وزيرا الخارجية الأردني والفلسطيني: القدس خط أحمر.. وإخلاء سك ...
- وزيرا الخارجية الأردني والفلسطيني: القدس خط أحمر.. وإخلاء سك ...
- وسائل إعلام إسرائيلية تتحدث عن رسائل بين إسرائيل وقطر لمنع ا ...
- مصر.. مصرع شابين غرقا في بئر بسوهاج
- مسلحون يقتلون 7 شرطة بولاية ريفرز النيجيرية الغنية بالنفط
- الحرب الوطنية العظمى
- حرس الحدود السعودي يحبط تهريب 802 كغم من الحشيش و25.4 طن من ...
- مصادر لـRT: شركة أمريكية تشرف على صيانة طائرات F16 تقرر مغاد ...
- شاهد: البلجيكيون يعودون إلى المقاهي والحانات بعد 7 أشهر من ا ...
- البابا فرنسيس يدعو إلى رفع براءات اختراع اللقاحات لكورونا مو ...


المزيد.....

- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - محمد مصطفى عبد المنعم - عفرين تظهر الازدواجية الدينية