أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمود فنون - من قتل أحمد وما العزاء بأحمد














المزيد.....

من قتل أحمد وما العزاء بأحمد


محمود فنون

الحوار المتمدن-العدد: 5779 - 2018 / 2 / 6 - 19:11
المحور: القضية الفلسطينية
    



لا يفيدنا العزاء في أحمد ولا في أي أحمد ممن استشهدوا على ارض فلسطين أو على أي أرض دفاعا عن فلسطين والشعب الفلسطيني والبندقة الفلسطينية .
لقد كان أهم مهمة من مهام النظم العربية الرجعية يتمثل ب"إسقاط البندقية الفلسطينية "وسالت انهار من الدماء دفاعا عن البندقية والفدائي والكفاح المسلح. في الأردن ولبنان .
كان هذا منذ البداية قبيل وبعيد حرب عام 1967م .
أولا هذه الحرب تمت بموافقة وتنسيق مع النظم العربية الرجعية .
ثانيا : هذه الحرب تمت يطلب قدمته مملكة السعودية لأمريكا من أجل إسقاط الناصرية في مصر وحكم البعث في العراق.
ثالثا : هذه الحرب تمت بالإستناد إلى كل أشكال الخدمات الأمنية التي قدمتها الدول العربية الرجعية وبكل أشكال التواطؤ .
إن هذه المهمة القذرة قد كشفتها السنون والوثائق الغربية المفرج عنها . بريطانيا وأمريكا
يفرجون عن الوثائق السّرية حسب أصول متبعة عندهم ولكن كذلك من أجل تكريس خيانة الخونة وتطبيع العقل: عقل الحكام العرب و عقل الجماهير العربية .
اليوم وفي ظل سلطة أوسلو هناك التنسيق الأمني.
لقد ظلت النظم العربية الرجعية تقوم بدورها المعادي وضمت لها السلطة الفلسطينية التي تقوم قاعدتها الأساسية على التنسيق الأمني والتعاون الإقتصادي وكل أشكال الخدمات المتاحة .
هنا ورثت سلطة التنسيق الأمني دورا مركزا .
ولكن من المكلفون بالقيام بها ؟
إنهم كل المكلفين بكتابة التقارير بكل أشكالها وفي كل المستويات والمراتب من موظفين محترفين في الأجهزة وكل المندوبين وكل من يرى نفسه يعمل دفاعا عن ما يسمونه زورا " مشروع فتح ". وذلك داخل فلسطين وخارجها .
هذه جوقة كبيرة كلها ترقص على نغم الخدمات الأمنية والتي يتم تجميع تقلريرها وتبويبها وفرزها واستخلاص نتائجها وملراميها وتقديم الأصل والنتائج للمسئول الأمني الإسرائيلي وهذا ما يعرف بالتنسيق الأمني .
هذه الخدمات ساهمت في الوصول إلى أحمد العربي وأحمد الأبيض وأحمد الأسمر وكل أحمد فدائي فلسطيني .
هنا لا ينفع تقبل العزاء بالشهيد كما لا يجوز الثأر للشهيد بشهيد آخر كما هي حال عقلية الأطفال الفلسطينيين الذين يرشقون الحواجز" العدو" بحجر صغير عن بعد انتقاما وثأرا لأحمد الشهيد فيسقط الشهيد الآخر ويتلفع المسئولين بعباءاتهم ويخطبون في المآتم مهنئين أهل الشهيد وذويه وكأنهم هم يعطون صكوك الغفران وهي كاذبة .
هي جوقة واسعة إذا تتكون من المتعاونين مع العدو وبعد ذلك يأتي دور عقلية الثأر ومن يشجعها ويسندها ويتنافخ بعد حصوله هما في نفس الطرف . الخدمة الأمنية والجهل .
كتبة التقارير يتتبعون كل مظاهر حياتنا وما يرونه أو يسمعونه أو يستنتجونه قصدا او مصادفة يضمنوه في تقاريرهم فإذا أبلغ أحدهم عن سيارة محروقة يستمر الخيط ليصل إلى الفدائي فيلقون القبض عليه أو ينفذون فيه حكم الإعدام .
هذا الذي حصل مع أحمد جرار وكذلك أحمد الأخر والأخر .
هناك باب آخر إذا ما فتح يصل إلى الفدائي : إنه باب التحقيق حيث يتعاون بعض المقبوض عليهم مع سيده المحقق ويدلي له بالمعلومات الثمينة . ويستمر الخيط ليصل إلى أحمد الفدائي وتكون نفس النتيجة .الجواسيس والتنسيق الأمني وكتاب التقارير والمتعاونين في التحقيق والمسئولين الجهلة المتنافخين كلهم طابور واحد ضد أحمد.فيكشفه العدو وينفذ فيه حكم الإعدام .
بعد ذلك يحضر مختلف أشكال المسئولين إلى المياتم ويخطبون ويصرحون لوسائل الإعلام ويطبطبون على ظهر والدة الشهيد ويتصورون "ببراءة تامة" مع والد الشهيد . إن هؤلاء جزء أصيل في مأساة الشعب الفلسطيني!!!!
يجب تنظيف الطريق امام النضال الفلسطيني
يجب الإستناد إلى السرية والسريين .







التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الثقافة لا تشيخ
- في ذكرى الحكيم
- رسالة مصحوبة بالمحبة للرفيق جميل مزهر
- أصحاب حل الدولتين وأصحاب حل الدولة الواحدة
- اجتماع المجلس المركزي مهرجان خطابي
- شريف مكة خادما وضيعا للإنجليز
- أصحاب حل الدولة الواحدة في خدمة الصهيونية
- تفاعلات أخرى على تشريع تهويد فلسطين
- بيان سلامة كيلة والأدعية
- سؤال بريء
- سلامة كيلة ينقل شروره من سوريا إلى فلسطين
- وثيقة تحرير فلسطين من الصهيونية كذبا
- سلامة كيلة يحرر فلسطين من مكتبه
- تأييدا لشعار ضرغام الهلسة
- هل للكذب باسم الدين اقدام
- ما موقف الحكومة من مطالب الشعب الإيراني ؟
- قراءة في الأحداث الإيرانية
- هل هناك انتفاضة حقا
- الثوريون مع إيران
- أحمر أصفر أخضر


المزيد.....




- حريق هائل بالأقصر المصرية يلتهم 11 منزلا ووفاة رجل إطفاء.. ف ...
- -مراسلون بلا حدود-: شكوى ضد إسرائيل أمام الجنائية الدولية لق ...
- شاهد.. قائد المنطقة الجنوبية بجيش الاحتلال ينسحب من مقابلة ت ...
- المقاومة الفلسطينية تقصف مستوطنات غلاف غزة برشقات صاروخية.. ...
- القدس الشرقية: تصاعد المواجهات في حي الشيخ جراح بعد عملية ده ...
- بلينكن يبحث مع وزراء خارجية قطر ومصر والسعودية وفرنسا إنهاء ...
- لوقف التصعيد في فلسطين.. اتصالات أميركية مع قطر ومصر والسعود ...
- تسوي أبراج غزة بالأرض.. تحقيق للجزيرة يكشف نوعية القنابل الت ...
- أحداث الداخل الإسرائيلي تعكس تاريخا طويلا من تهميش الفلسطيني ...
- الصين: بسبب عرقلة أمريكا لم يتمكن مجلس الأمن من التحدث بصوت ...


المزيد.....

- الإنتخابات الفلسطينية.. إلى أين؟ / فهد سليمان
- قرية إجزم الفلسطينية إبان حرب العام 1948: صياغة تاريخ أنثروب ... / محمود الصباغ
- مواقف الحزب الشيوعي العراقي إزاء القضية الفلسطينية / كاظم حبيب
- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - محمود فنون - من قتل أحمد وما العزاء بأحمد