أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد الصلعي - بين اللورد بايتس ووزراء كلينكس














المزيد.....

بين اللورد بايتس ووزراء كلينكس


خالد الصلعي

الحوار المتمدن-العدد: 5779 - 2018 / 2 / 6 - 05:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بين اللورد بايتس ووزراء كلينكس
******************************
اللورد مايكل بايتس ، هذا هو اسم الوزير البريطاني الذي قدم استقالته بعد اعتذاره لمجرد تأخره بخمس دقائق عن موعد افتتاح البرلمان . السيد بنكيران المعزول بغير أسف وكأنك تزيح جبلا من مكانه ، يريد أن يعود من النافذة بعدما تم طرده شر طرد من الحكومة ومن أمانة حزبه العامة .
نفس الأمر بالنسبة للوزيرة الحقاوي التي استهزأت بأكثر من ثلاثين مليون مغربي ، وهي تحاول اقناع نفسها الأمارة بالسخرية أن الحاصل على دولارين في اليوم لا يعتبر فقيرا في المغرب . هو أيضا نفس ما حدث لرئيس الحكومة المغربية وهو يكذب على المغاربة كون وزراء حكومته يشربون من ماء الحنفية . ويقرر الزيادة في مجموعة من المواد الأساسية ، على رأسها المحروقات .
انه ليس تحاملا على أبناء وقادة حزب العتالة والتدمية ، بل ان رئيس البرلمان الذي ترأسه ضدا على جميع مواثيق وقوانين برلمانات العالم وبتوافق مع جميع الأحزاب ، يدخل في باب السفهاء من السياسيين المغاربة . أيضا رئيس غرفة مجلس المنشارين الذي بالغ في منحه وأعطياته من أموال الخزينة العامة وهدرها دون طائل ، وكأنه في عزبة أبيه ، ولا يباشر مهاما تكليفية يضبطها القانون ويحاسب عليها الرأي العام والقضاء .
اللورد مايكل بايتس أنبه ضميره وهو يعيش في مهد ديمقراطيات العالم ، أن يتخلف عن سماع اسئلة النواب ، وهو ما اعتبره تقصيرا يستوجب احترام الذات والبرلمان والشعب وحضارة أمة كانت بانية للحضارة الحديثة .
أما حفدة بناة الحضارة الوسطى ، فانهم لا يخجلون وكأنهم حفدة القردة ، ينطون ويقفزون من موقف لموقف ، ومن مكان لمكان . يكذبون ، ينافقون ، يزاوجون بين جنسياتهم الأم وجنسيات من سيحميهم حين ينتفض القوم ، أو يتحرك ضمير الدولة التي تغطي في اعمق نوم .
اللورد مايكل بايتس ، علماني بريطاني يحترم المواعيد وانتظارات الشعب والأمة . اما الوزير ورئيس حكومة المغرب ، بل وبعض أشباه المثقفين ، فان الانضباط للمواعيد يعتبرونه سذاجة . فلا بد من بعض التلكؤ ، والطنز والعنطزة ، لأنهم في قرارة أنفسهم مشبعون بثقافة مقلوبة ، هجينة وغير مؤسسة .
وهم لا يدركون أنهم بصنيعهم ذاك يسيئون الى أنفسهم ، والى مؤسساتهم ، والى النماذج التي يدعون تمثيلها والقيم التي يتشدقون بنشرها .
بين اللورد بايتس ووزراء كلينكس حكاية لا تنتهي فصولها ، بين الوفاء والرياء ، بين الاخلاص والتلاص ، بين المسؤولية كعبء ثقيل ، وبين المسؤولية كخيانة سهلة التحميل ، بين الاحترام للذات ، وبين ذل من وجع الشعب يقتات .
اللورد بايتس لا يدعي انتماءه للدين ، وهو طبعا غير مسلم ، انه رجل مسيحي و علماني حداثي ، يحترم تعاقده الضمني مع الشعب ومع حزبه ومع ذاته . الوزير المتأسلم ، لا يني يتشدق بالايات القرآنية والأحاديث النبوية . لكنه عديم الذمة ، فاقد لأي خصلة من خصال الرجولة والبطولة .
كم من بايتس نحتاج في مغربنا ؟؟






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل يمكن أن أخالف السيد حسن نصر الله ؟؟
- لو كنت مثلي
- من الأسلمة الى الأنسنة
- تعويم الدرهم المغربي ، نحو غرق أعمق واحتجاجات ضخمة
- النظام المغربي أمام حقائقه
- تحليل استخباري لأحداث ايران الأخيرة
- احتجاجات ايران تحت مجهر احتجاجات المغرب
- لا تركعوا لهبل
- أول صفعة عربية للبيت الأبيض من أضعف خلق الله
- قراءة جيوستراتيجية في قرار ترامب نقل السفارة المريكية الى ال ...
- اللعب خارج الملعب ؟ المملكة العربية السعودية نموذجا
- هذه موانع الحرب العشرة في الشرق الأوسط يا عطوان
- بنكيران ينسف بروج الدكاترة والمحليين العاجية
- مقارنة عابرة بين ديمقراطية الكيان الصهيوني وبين ديمقراطية ال ...
- أزمة الثقافة في طنجة ، هل من منقذ ؟
- خطاب الملك بين التفكك والسمو
- مرحلة الجثث المتحركة ...السياسة بالمغرب الآن
- وأخيرا السعودية تهرول نحو روسيا
- بين الاستقلال والانفصال والمطالب الاجتماعية البحثة
- حزب الاستقلال وحرب الصحون


المزيد.....




- إسرائيل تقصف منزل زعيم حماس بغزة مع دخول القتال يومه السابع ...
- حمدوك يأمر بإرسال تعزيزات عسكرية إلى جنوب دارفور بعد أنباء ع ...
- حمدوك يأمر بإرسال تعزيزات أمنية إلى جنوب دارفور عقب مقتل شرط ...
- تزامنا مع قصف غزة.. اشتباكات مسلحة بين فلسطينيين وقوات الاحت ...
- الولايات المتحدة.. مظاهرات مؤيدة للفلسطينيين تناشد بايدن بال ...
- سفارة السعودية في القاهرة تصدر تنبيها للمواطنين الراغبين في ...
- إعلام: اشتباكات عنيفة بالرصاص الحي بين الجيش الإسرائيلي وفلس ...
- صحة غزة: مقتل شخصين و25 جريحا معظمهم أطفال ونساء جراء الغارا ...
- بالفيديو.. تبادل إطلاق نار كثيف بين فلسطينيين وقوات إسرائيلي ...
- الغارات الإسرائيلية تستهدف كل الشوارع التي تؤدي لمستشفى الشف ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد الصلعي - بين اللورد بايتس ووزراء كلينكس