أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمود شومان - زيارة القدس تطبيع اما حماقة














المزيد.....

زيارة القدس تطبيع اما حماقة


محمود شومان

الحوار المتمدن-العدد: 5776 - 2018 / 2 / 3 - 18:19
المحور: كتابات ساخرة
    


اعاد قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب بالاعتراف بمدينة القدس عاصمة للكيان الصهيوني ونقل السفارة الامريكية اليها ومن ثما كافة المصالح الدبلوماسية تباعا مع ما ما قبول به من ردود دولية اواممية ضعيفة للغاية انحصرت بين التنديد والادانة اللهم قرار امميا وحيد برفض قرار الولايات المتحده سببت احراج حقيقي للكبرياء الامريكي على الصعيد الدولي القرار اعاد للاذهان الحديث حول ضرورة زيارة المسجد الاقصي والقدس وهو مايحمل اشكالية راجحة بين اختلاف الاراء التي تنادي باهمية زيارة المدينة التى ذاقت الامرين من حسرة المقاطعة العربية والاسلامية وبين رائ اراه سلبيا للغاية يدعو الى عدم مشروعية الزيارة مع وجود الاحتلال الاسرائيلي واعتباره تطبيعا مع الاحتلال بل واعتراف صريح بالكيان المستوطن في ارض فلسطين.

البعض حاول الربط بين زيارة المدينة المقدسة فى كل الاديان وبين التطبيع مع دولة الاحتلال ..رغم ان زيارةً لاتعني او ترتبط باي حال من الاحوال مع مسمي التطبيع انماهو الذهاب للاراضي الفلسطينية والاعتراف باسرائيل واقامة علاقات دبلوماسية كاملة بل توطيده والعمل على ازالة العقبات بين الثقافات المتناهضه واقامة علاقات اقتصادية وسياحية مشتركة تعود بالنفع على حكومة الاحتلال ولايخفي المسمي الاخر للامر وهو بالمعني الطبيعي «جعل العلاقات طبيعية» بعد فترة من التوتر أو القطيعة لأي سبب كان.

المؤوسسات الدينية لاسيما الازهر الشريف كانت لهم الاطروحات القاطعه بالامر دون الانثياق او المثول الي راي اخر فمنهم علي سبيل المثال الشيخ عبدالحليم محمود ،شيخ الازهر الراحل والذى تولى من 1973 حتى 1978 عندما رفض أن يكون مع الرئيس الراحل محمد أنور السادات فى زيارته للقدس وهو امر يفقد الحكمه شكلا ودليلا فلا يخفي على احد ان الاوضاع فى الداخل المصري وعلى الصعيد العام كانت تشير الى اضرورة اتمام عملية السلام وشيخنا الشيخ جاد الحق علي جاد الحق شيخ الأزهر ومفتى مصر الأسبق الذي تولى من عام 1982 حتى عام 1996 قال أن من يذهب إلى القدس من المسلمين آثم آثم.. والأولى بالمسلمين أن ينأوا عن التوجه إلى القدس حتى تتطهر من دنس المغتصبين اليهود والسوال هل تطهر القدس من دنس المغتصب الا بمزاحمه صاحب الارض للسارق.

قس على هذا موقف الشيخ محمد سيد طنطاوى شيخ الأزهر الراحل تولى من عام 1996 حتى عام 2010 حيث قال "إن تلك الزيارة لن تتم فى ظل الاحتلال الاسرائيلى، وإن ذلك ينطبق على كل علماء المؤسسة الأزهرية الذين يتبنون الموقف نفسه وأرفض زيارة القدس وهى مكبلة بسلاسل قوات الاحتلال الاسرائيلية، لأن زيارة أى مسلم لها فى الوقت الراهن يُعد اعترافاً بمشروعية الاحتلال الاسرائيلى، وتكريساً لسلطته الغاشمة" ناهيك الى الامام الاكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الحالى، تولى منذ عام 2010، قال "إن زيارة القدس لا تحقق مصلحة للمسلمين، لأنها فى ظل احتلال اسرائيلى وبإذن من سلطات الاحتلال".

لكن الغريب ان الاقرار بعد مشروعية زيارة القدس كان اجتهادا فقط دون الاستدلال بامر شرعي واحد علي الاقل فلا يوجد مانع يمنع زيارة الاراضي الواقعه تحت الاحتلال الا ان الامر كان هواء من هولاء المشايخ ايهما انهم بهذه الفعله قد يكون ناصرين للقضية الفلسطينية وهو امراًغاية الخطأ ولا يعني الاالاستسلام الفعلي وترك القضية برمتها معلقة فى اللاشئ.

منذ ايام التفت الى مقالا لوكيل الازهر المدعو عباس شومان يدافع دفاعا جما عن عدم خروج مؤتمر الازهر والذي كان مسمي نصرة للقدس باي توصيات او قرار يتعلق بالسماح بزيارة المدينة الا انه اشار خلال المقال الي الموقف الرسمى للأزهر هو رفض زيارة القدس تحت الاحتلال حيث لا مصلحة فى ذلك، بل إن زيارة القدس فى ظل احتلال غاشم يريد القضاء على كل المعالم الإسلامية والمسيحية والتاريخية والحضارية بالمدينة تترتب عليها مفاسد جسيمة، ومضار عظيمة ونتائج وخيمة مشيرا الى وجه نظرة ان زيارة المدينة تتعلق برائ المقديسيين ورائ السياسيين...سوال وماذا جنينا من مقاطعة القدس؟

الاجابة هنا ساجيبه نيابة عن وكيل الازهر ..في بحثا للكاتب الفلسطيني الكبير والناقد أحمد أبو مطر "رحمه الله" ان من نتائج المقاطعه ان القدس التي كان عدد سكانها عام 1967 يزيد عن 350 ألف مواطن فلسطيني اليوم لا يوجد فيها أكثر من خمسين خمسة وخمسين ألف..وهي في بحثا اخر للدكتور حسن خاطر أن نسبة السكان فى 1967م كانت 4 فلسطينى مقابل 1 إسرائيلى وبعد أكثر من 40 سنة من مقاطعتنا للقدس صار عدد الإسرائيليين4 مقابل 1 فلسطينى، ونسبة نزوح الفلسطينيين من القدس وصلت إلى 50%، وتعدت نسبة الفقر 70%.

واذكان الامر يتعلق برأي المقدسيين فليس لاحد حق في الرأي مثل وزير الأوقاف والشئون الدينية الفلسطينى الشيخ يوسف أدعيس الذي كل قمه من دعوةالأمة العربية والإسلامية لشد الرحال للصلاة فى المسجد الأقصى تأكيدا على عروبة المدينة المقدسة ورفض اعتبار زيارة القدس تطبيعا مع إسرائيل، مقارنا ايها بـ"زيارة السجين ليست تطبيعا مع السجان" ومهما كانت الظروف يجب زيارة القدس مساندة لأهلها وتأكيدا على هويتها العربية الفلسطينية اما عن الاراءا السياسية فاعتقد اننا لسنا بحاجه لارائهم في هذا الشأن فهم انفسهم يعملون على كسر حاجز التطبيع بين الدول والكيان ايمان بضرورة اتباع السبل السياسية لحل القضية الفلسطينية وانهاء الصراع العربي الاسرائيلي.

اخيرا..من اول السطر..ان زيارة القدس لاتعني تطبيعا ولاتعني اعترافا بدولة الاحتلال انما تعني ان القدس لازالت تحظي بنصيب من هويتنا العربية والاسلامية فاما او اصلنا الي هذا المواصيل الا اننا لم نزاحم هولاء المغتصبين فى ارضنا التي هي حقا لنا من الاساس فتركناه مرتعا لهم يمارسواء عمليات التهويد للمدينة باريحية شديدة وواصلوا محو تراثنا العربي والاسلامي من المدينة دون ان نعلم اننا بهذا المقاطعه نقضي على ماتبقي لنا من تاريخ القدس ....فبالله ان استمرت تلك الماقطعه فانتظرواء هلاكما موجلا






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الازهر وتونس بين التجديد والتخريف
- محمود شومان يكتب ...نظرة اخرى للمثلية
- لماذا ينكر - احمد منصور- السنة القولية للرسول
- عن -المضلل- وجدى غنيم|
- هل حرم الاسلام جواز المسلمة من أهل الكتاب| تدوينة : محمود شو ...


المزيد.....




- مصادر: الحالة الصحية للفنان سمير غانم غير مستقرة ويخضع للتنف ...
- فيديو | “إخضاع الكلب”.. رواية جديدة لأحمد الفخراني مع دار ال ...
- الموت يفجع الفنان السوري باسل خياط
- حفل في دار الأوبرا بدمشق بمناسبة عيد النصر
- أحمد زغلول الشيطي: الاستقلال هو القيمة الأدبية الأرفع.. وهذه ...
- صدر حديثاً كتاب -الفن الفلسطيني المعاصر الأصول، القومية، اله ...
- بيع مليون نسخة من «لانومالي» الفائزة بجائزة غونكور 2020
- «كان ياما كان» تدعو للتبرع بقصص الأطفال
- اليوم ذكرى ميلاد الكاتب والروائي الكبير جمال الغيطاني
- خديجة بن قنة تحاضر في الشرف: حقائق عن -حرباء الإخوان- وعلاقت ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمود شومان - زيارة القدس تطبيع اما حماقة