أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود شومان - عن -المضلل- وجدى غنيم|















المزيد.....

عن -المضلل- وجدى غنيم|


محمود شومان

الحوار المتمدن-العدد: 5642 - 2017 / 9 / 17 - 21:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يعتبر الاخوانى وجدى غنيم من الرموز البازرة فى الجماعة فهو امتداد عقليا وفكري للخوارج القدامى لا يمكن لحد منازلة فى فتاوة فلا يوجد ما نيصل به الحال الى هذة الدرجة من اللاعوى لم يترك كبيرا او صغيرا الا وسلط لسانه البذي والقذر فى سبه شتمه ولكن يظل نتاج ليدلوجية جماعة الاخوان العفنة التى تبحث دائما عن اكمال ما ينقص فى نفوس اعضاءها لاتمام الطوعية المطلقة لها من خلال هولاء فهناك منهم من يحتاج الى اشخاصا مثل يوسف القرضاوى او مجدى شلش وهناك من يحتاج الى "غنيم"وصفوت حجازى يمكننى القول انى وجدى فاق تشدديا معتقدات سابقيه من سيد قطب او شكرى مصطفى...بحثيا تجده يمتلك النصاب الاكبر من الفتاوى"التكفيرية" الشاذة منذ نشات الجماعة.

وجدى الذى اعتاد التنقل عقابا لما يبيليه من اراءه الفاسده والتى هى نتاج لمنهجا فاسد غير متزنا..بفقام في إنجلترا ولكن لم يبلى بلاء حسنا هناك فمنع من الدخول نتيجة لللفتاوى التحريضية التى كان يطلقها ومنها الى اليمن والى جنوب إفريقيا التى تم اتهم فيها بتزوير أوراق إقامته ولكن كنت فترة الاستقرار في قطر "طلبت منه مغادرة أرضها عام 2014" ولم يكن للاقتناع بامتلاكه افكارا ومعتقدا جليا بالاحترام لا بل كان بمثابة الة وكلبا يطلقه النظام القطرى على من يشاء مستغلين ما يمكن ان يبثه من سموما فى عروق الشعوب العربية التى ذاقت الامرين منه وممن على شاكلته.

ولكن ما ان ضاقت على النظام العاهر فى قطر السبل لا بقاء غنيم على الاراضى القطرية بعد الازمة الخليجية الاولى عام 2014 حتى استغنى عنه وطالبه بمغادرة البلاد قبيل هذا كان هو قد اطلق مقاولتة الشهيرة له رغب "بلدى الأول قطر وأفضل من مصر وأفديها بدمى" ...نعم تلك الجملة التى عبر بها عن مادا القذارة المكمنة فى عمق شخصيتة والتى لا ترمى لامقصدا لنصرة الاسلام او غيره....فما هى الا بحثا عن حفنة من المال لا نتغنى عن من امام الله شيئا فاتجه مصطحبا الى جواره جمع سواء من مناكيل الجماعة الارهابية الى خليفتهم رجب طيب اردوغان


تعود أصول وجدي غنيم إلى محافظة الإسكندرية، حيث ولد في 8 فبراير عام 1951، وحصل على بكالوريوس من شعبة إدارة الأعمال بكلية التجارة جامعة الإسكندرية عام 1973، وتزوَّج من سمية عبدالبديع، ولديه سبعة أبناء، وعمل في بداية حياته بمجال المحاسبة حيث تولى منصب وكيل حسابات بوزارة المالية حتى عام 2002، كما انتخب أمينًا عامًا لنقابة التجاريين بالإسكندرية منذ عام 1991 وحتى عام 2001، وأمينًا عامًا لشعبة المحاسبة والمراجعة بالنقابة العامة للتجاريين بالقاهرة بنفس الفترة ثم اتجه إلى دراسة الشريعة الإسلامية فحصل على إجازة حفص من معهد قراءات الإسكندرية الأزهري بسموحة عام 1984، ثم حصل على دبلوم عالٍ في الدراسات الإسلامية من كلية الدراسات الإسلامية بالقاهرة عام 1985، ونال ماجستير في الفقه من جامعة إنديانا بالولايات المتحدة الأمريكية، ثم حصل على الدكتوراه من نفس الجامعة بعنوان "ربانية الشورى ووضعية الديمقراطية".

وقد تعرض للاعتقال 8 مرات في مصر، خلال سنوات 1981 و1989 و1991 و1992 و1993 و1994 و1998، وصدر في حقه حُكمًا بالإعدام، إنه "وجدي غنيم"..تسبب غنيم من خلال بضاعته الرخصية والتى يوزعها عبر "يوتيوب" في خسائر بمليارات الدولارات للشركة فدفع شركات«بيبسي وفيريزون وول مارت» وعدد من شركات تأجير السيارات انسحابها من جوجل ويوتيوب بسبب ظهور إعلاناتها التي تقدر بملايين الدولارات على مقاطع فيديو تروج لوجهات نظر متطرفة ومحتوى ينشر الكراهية لوجدي غنيم.

يمتلك سجل حافل من الفتاوى التكفيرية ...التى لا تعد ولا تحصى فمجرد اختلافك معه فى بسطا من البيسط قد يودى بك الى اللحاق بضحايا فتاواه الغير معقولة وكما قلت لا تعقل لانها ناتجه من منهج سافل ومختل فيما يلى سحاول الرد على فتاوى غنيم بلسان من هم على شاكليته لاثبات ...مقصدى..من عدم اتزانه منهجيا وفكريا....ومن معه من ابناء الفكر القطبى العفن


تكفير الرئيس التونسى

عبر قناته الهزيلة على يوتيوب ....افتى وجدى غنيم..بكفر الرئيس التوسى الباجى قياد السبسى بعد ابداها طرح قانونا لتمكين المرأة من الإرث بالحصة ذاتها للرجل وتمكينها من حق الزواج بالرجل كيفما كانت ديانته وليس الإسلام بالضرورة.

واكد غنيم أن ما نطق به السبسي حول مساواة المرأة بالرجل في الإرث "كلام كفر".


لم ارد الاحتكام الى راى فى هذة المسالة فانا مقتنع دائما باحقية المراة فى الزواج ممن تريد بشرط ان يكون من اهل الكتاب :

كتبت لدار الافتاء المصرية عبر "اطلب فتوى" متسالا هل يكفر او يفسق من يرى ان زواج المسلمة من غير المسلمة حلال وبعد يوم واحد اتانى الرد ونصه كما يلى : «التكفير يحكم به القاضي بعد إزالة الشبه عن ذلك الشخص، وثبتت حرمة زواج المسلمة من غير المسلم بالكتاب، والسنة، والإجماع، والقياسفلا يجوز للمرأة المسلمة أن تتزوج برجل غير مسلم، ولا يجوز للرجل المسلم أن يتزوج بامرأة ليست مسلمة ولا كتابية.


اباحة قتال الجيش والشرطة

كانت هى الطلة الاقوى للهارب “وجدي غنيم” فى نظرى حين اجاز قتال السلطة وقتل رجال الشرطة والجيش في مصر زاعمًا بأن “الشرطة والجيش يحصلان على أموال الشعب ليقتلوه” على حد زعمه مضيفا إن “من يقاومك قاومه ومن يضربك اضربه”، مستشهدًا بآية قرآنية من سورة “البقرة”: “فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم”.

هنا...ردى خارجا عن المالوف لان اتحدث بلسانى بل بلسان شيخ التحريض والخراب يوسف القرضاوى ...يقول القرضاوى فى كتاب "الإخوان المسلمون..سبعون عاما في الدعوة والتربية والجهاد، يوسف القرضاوي، مكتبة وهبة، القاهرة، ط1، 1999، ص276"«"الذين يفكرون أن يقاوموا القوات المسلحة ببعض فئات من الشعب مخطئون يقينا..مخطئون عسكريا، لأنهم لم يفهموا إمكانات الجيوش الحديثة وقدراتها، ومخطئون دينيا؛ لأنهم يلقون بأيديهم إلى التهلكة، ويعرِّضون أنفسهم لمخاطر لا قِبَل لهم بها، والحديث الشريف يقول: "لا ينبغي لمن أن يذل نفسه، قيل وكيف يذل نفسه يا رسول الله؟ قال: يعرضُها من البلاء لما لا تَطيق:، كما أنهم هنا قد يقتلون(من الجنود) من لا يجوز قتلة، والأصل في الدماء الحظر والتشديد».

....العالم احمد زويل


افتى "غنيم" «الذى سيلقى مكانه فى مزبلة للتاريخ تحصى من على لونه الى نلقى الله فى يوم نوفى جميعا ما عملنا» بكفر العالم المصري الكبير الذى سيبقى مخلد فى التاريخ الراحل الدكتور أحمد زويل بإجماع العلماء والمذاهب الإسلامية كلها وفقا لما ذكر وزاد فى حديثة «أرجو مِن مَن ليس لديهم (علم شرعي) عدم الخوض في جدال ونقاش معي فيما يخص خروج زويل من الملة».

بل زعم غنيم أنه لا يجوز الدعاء على زويل بالرحمة والمغفرة واستشهد بالعديد من الآيات والأحاديث التي تبرر تكفيره للراحل المصري بالإضافة إلى استشهاده بكتاب «التبيان في كفر من أعان الأمريكان»، لـ «ناصر الفهد»، مضيفا أن «زويل» ذهب لليهود وطور منظومتهم الدفاعية رغم احتلالهم للأراضي الفلسطينية مبررًا ذلك بأن العلم ليس له بلاد أو حدود، حسب قول غنيم، ولذلك فقد خرج زويل من الإسلام ودخل في الكفر.

اعتقد ان هذا من كبائر الدلائل على فساد منهجة ودينة ايضا ...مع كل ما قدمه زويل من نورا وعلما حقيقى للعالم باسره لم يلقى استحسنا من شخصا سافل متغطرس مثل هذا...اظنه لما يقراء اطلاقا او يستمع من كبار الاخوان ان حسن البناء كان يدعو اتباعه فى الجماعه الى السفر للخارج والتعلم من ثقافات الغرب وما وصل الى اليه من تقدما فائق تكنلوجيا وعلميا مهما كانت ملمته او ما يومنون به...بل والمساهمة فى تطوير تلك التقنيات واستحداثه الى ان تصل بلاد المسلمين.

ا

تكفير عامة الشعب

ففى 25 يونيه 2013 أعلن وجدى غنيم أن الخروج على الرئيس المعزول محمد مرسي في تظاهرات 30 يونيو حرام شرعاً لأنه رئيس منتخب من الشعب مؤكداً أن الخارج على مرسي كافر. مشيرا في فيديو له بثه على موقع «يوتيوب»، الى أن التمرد على مرسي تمرد على الإسلام وإجهاض للمشروع الإسلامي، وأن المطالبين بإسقاطه في 30 يونيو يسعون لإسقاط الإسلام، مشيراً إلى أن العلمانيين الحاقدين على الإسلام والبلطجية ومتطرفي الأقباط، سيشاركون في تظاهرات 30 يونيو.

اذا..ما هى حجة تكفير الخارج على الاخوان وليس مرسى فقط...وعن اى مشروعا اسلاميا تحدث غنيم هل يتحول مشروع للخراب والتقسيم الى مشروعا اسلامى....وان كان خروج على الحاكم فشروطها كاملة قد تحقتت فى عهد المعزول واستوجب الخروج عليه...وانا لم يكن فهل كان الخروج على مبارك حلال والخروج على مرسى كفر.....


.....غنيم يصف داعش باخوانه

كان عبر فديو مسجلا عل ىيوتيوب حيث وصف عناصر داعش بـ«إخوانه»، موكدا: «أنا أختلف مع داعش وأدعوهم إلى اتباع السلف الصالح، ولا يجوز قتالهم والسماح للولايات المتحدة بالتجييش لقتالهم"، كما هاجم أمريكاً قائلاً: "الغرب يسعى لقتال المسلمين».

بل برر صور الذبح التى ينشرها أعضاء التنظيم بأنها فوتوشوب وليست حقيقية.


وصل وجدى غنيم الى محطا تدليس وافتراء على الدين الاسلامى والذى هوبراء من فتاوى ترمى ال مقاصدا شخصية ومصالح يغلبها الهوى وجشع السلطة وطمع المال وهواء النفس....فلا يمنع ان نرى وجدى غنيم ارهابيا على العلن او فى احد اصدارات التنظيم المتطرفة سوى انه بعيد تماما عن مناطق الصراعات والنزاعات الدائرة خصوصا مناطق سيطرة تنظيم داعش...فمثلا ماذاكان سيفعل اذا كان من سكان الموصل وهو يصف عناصر داعش باخوانه......






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل حرم الاسلام جواز المسلمة من أهل الكتاب| تدوينة : محمود شو ...


المزيد.....




- الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين زياد النخالة: إ ...
- الناطق العسكري لكتائب القسام ابو عبيدة: إذا لم يفك العدو الح ...
- الناطق باسم -كتائب القسام-: إذا لم يفك العدو الحصار عن المسج ...
- مواجهات عنيفة في المسجد الأقصى عقب اقتحامه مجددا من قوات الا ...
- آخر أخبار مواجهات القدس: تجدد الاشتباكات داخل المسجد الأقصى ...
- الشرطة الإسرائيلية تقتحم باحات المسجد الأقصى وتطرد عدد من ال ...
- حريق في شجرة بباحات المسجد الأقصي المبارك بعد إلقاء الاحتلال ...
- رئيس المجلس السياسي الأعلى باليمن: ندعو شعوب الأمة العربية و ...
- في الأقصى ملحمة ومستشار ابن زايد يتباهى باليهود ويثير استفزا ...
- مصادر فلسطينية: اندلاع مواجهات في باحات المسجد الأقصى بين قو ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمود شومان - عن -المضلل- وجدى غنيم|