أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - نحو مسيحية جديدة















المزيد.....

نحو مسيحية جديدة


سامي الذيب
(Sami Aldeeb)


الحوار المتمدن-العدد: 5731 - 2017 / 12 / 18 - 10:17
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


اتصل بي شاب مسلم في مقتبل العمر من بلد عربي مسلم وأراد ان يطلعني على سر في حياته لم يبح به لإحد.
اخبرني بأنه يميل للمسيحية ويعشق تعاليم المسيح وقد ذهب فعلا للكنيسة في مدينته مرة واحدة ولكن تلك الكنيسة منعته من دخولها للمرة الثانية عندما اكتشفت أنه غير مسيحي. وطلب مني إن اعرف رجل دين مسيحي في بلده يسهل عليه عملية الإندماج بالمجتمع المسيحي للتعرف أكثر على تعاليم الدين المسيحي. فأخبرته بأن الوضع لا يسمح بذلك لأسباب أمنية لا يجهلها.
.
وأراد الشاب أن يستفسر عن بعض ما يخالج نفسه ولكن لم يجرؤ على طرح الأسئلة بصورة مباشرة. ووجد مدخلا لطيفا للوصول لغايته. فدار بيننا هذا الحديث:
.
الشاب: انت مسيحي أخي سامي؟ هل ما زلت مسيحيًا؟
- نعم مسيحي ولكن غير عقائدي
.
الشاب: وماذا تعني بذلك؟
- انا لا اهتم بالجوانب العقائدية في المسيحية. فمثلا إن سألني أحد هل تعتقد أن المسيح إبن الله، أجبه بأنه ليس لدي سجل الأحوال المدنية للتعرف على من هو أبوه. وإن سألني أحد هل العذراء مريم حملت به من الروح القدس: أجبه بأن هذا السؤال لا يعنيني لأنه من العيب التدخل في المشاكل العائلية، وأنا شخصيا لا ابحث بالتزوج من العذراء مريم. فلماذا إذن اتدخل فيما لا يعنيني. وإن سألني أحد هل فعلا المسيح صلب وقام من بين الأموات، أجبه بأني لا اشك في صلبه بسبب أوضاع زمنه. وكثيرين تم صلبهم بسبب أو بغير سبب. أما موضوع قيامته فهذا أمر لا اعتقد به ولا يهمني. وكل ما يهمني هو التعاليم الأخلاقية للسيد المسيح والتي تختصرها موعظة الجبل. ومن يهمه الأمر يمكنه الإطلاع عليها في هذا الرابط http://www.marnarsay.com/Salawat/mawitha.html
.
الشاب: نعم هذه هي التعاليم الأخلاقية التي تجذبني للسيد المسيح والتي اعتبرها قمة الأخلاق، وتختلف عن تعاليم الإسلام. وفي نفس الوقت ما اشرت انت اليه حول الأمور العقائدة فهي تنفرني لأني اعتبرها مخالفة للعقل. من جهة انا احب المسيح ولكن لا اقبل بتلك العقائد.
- المشكلة ليست فقط في المسيحية. ولكن أيضا في الإسلام. حتى وإن بقيت في الإسلام واردت ان تنتقد العقائد القرآنية المتعلقة بالمسيح فإنك تعتبر مرتدًا. فالقرآن يقول أن مريم حملت من الروح القدس، وأن المسيح ليس له أب. يعني انت لا تخلص لا من عقائد المسيحية ولا من عقائد الإسلام. تهرب من عزرائيل تقع عند قضاب الإرواح.
.
الشاب: المشكلة انه لا يمكن لأحد أن لا يتبع تعاليم تساعده في الحياة. وأنا احب المسيح ولكن تلك العقائد تنفرني من المسيحية
- افهم عليك. كل واحد يحتاج إلى أسوة حسنة. يجب عليك ان تذهب للمدرسة لكي تتعلم. ولا يمكن لك ان تخترع سيارة دون ان تمر بتعلم صناعة السيارات. ولكن عندما تتعمل الكتابة والقراءة وتتعلم الصنعة يمكنك ان تستغني عن المدرسة.
.
الشاب: تبقى مشكلة العقائد
- تعرف ان الناس عامة يلبسون ملابس جاهزة يشترونها من الحانوت. ولذلك كثيرا ما تكون تلك الملابس غير مناسبة لهم. وإذا كان عندك مال، سوف تذهب عند خياط ماهر يعمل لك بدلة على مقاسك تناسبك تماما. ولكن هذا لا يفعله إلى القليل من الناس. شوف صدام حسين: كان يلبس أحذية مصنعة خصيصا له في إيطاليا ولكنها مكلفة. أما عامة الشعب فيلبس حذاء جاهز من الحانوت. وهكذا الأمر مع الأديان. الناس يتبعون دين جاهز من السوق. ولذلك لا يناسبهم دائما. وقليلا من الناس يحاولون عمل دين على مقاسهم الخاص.
.
الشاب: المسيحية تناسبي جدا لولا العقائد التي تكلمت عنها.
- افهم أفهم. لو أن رجال الدين المسيحيين لم يعقدوا الأمر، لأصبح كل الناس مسيحيين. المسلمون غير راضيين عن دينهم. ولكن ما يمنعهم من دخول المسيحية هو تعاليمها العقائدية التي لا يقبلوها، وبعضها لا يمكنهم التخلي عنها بسبب وجود بعض تلك العقائد المسيحية المعقدة في قرآنهم. في بداية المسيحية كان هناك تيار مسيحي يرفض تلك العقائد. إلا انه تم القضاء على ذلك التيار. وأنا شخصيا احاول أن اخترع دين جديد يتخلص من الجانب العقائدي ويبقي على الجانب الأخلاقي. ولذلك كتبت مقالين: دين جديد وكتاب مقدس جديد (http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=343866) واديان تحت التجربة وبالمزاد العلني (http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=563445)
.
الشاب: نعم رجال الدين عقدوا الأمور. في المسيحية هناك الأقباط. الأقباط لطفاء ومظلومون. ولكن رجال الدين مشكلة. سمعت ان بعض صلواتهم تمتد لثلاث ساعات
- السيد المسيح علم تلاميذه الصلاة الربانية التي لا تستغرق أكثر من دقيقة: أبانا الذي في السموات، ليتقدّس اسمك، ليأت ملكوتك، لتكن مشيئتك، كما في السماء كذلك على الأرض. أعطنا خبزنا كفافنا اليوم، واغفر لنا ذنوبنا، كما نحن أيضاً نغفر لمن أخطأ إلينا، ولا تدخلنا في التجربة، لكن نجّنا من الشرير. ولا اعرف ما الداعي لقداس طوله في بعض الأوقات ثلاث ساعات. وهناك كثير من الأقباط يتحولون للإسلام لأن رجال الدين لا يسمحوا لهم بالطلاق. هم عقدوا الدين بلا فائدة. ربما نحن مقبلون على مسيحية جديدة تخلص الدين المسيحي من العقائد المسيحية والعقائد الإسلامية الخاصة بالمسيحية.
.
الشاب: اشكرك على سعة صدرك. انت اجبت على ما يخالج نفسي. فأنا اصطدمت بهذه المشاكل التي اشرت إليها.
- اعرف أن هذه مشاكل تواجه الكثيرين. ولكن عليك ان لا تترك سامي الذيب يحول دون اعتناقك للمسيحية إن اردت. إلا انني انصحك أن تفصل الدين المسيحي على مقاسك. لا تشتري الدين حاضر من الحانوت. وأنا شخصيا لا يرضى عني لا اليهود ولا المسيحيون ولا المسلمون. كل واحد منهم يريدني أن اكون حسب اعتقاده. ولكني أرفض ذلك تماما. اذكر عشاء في مدينة ستراسبوغ بعد مؤتمر. كان بالقرب مني رجل دين مسيحي فقال لي: أخ سامي ليش ما تروح تصير مسلم وتخلصنا منك؟ فأجابه زميلنا المسلم: لا أرجوك. احنا لا نريد سامي. هذه بضاعتكم خليها عندكم. إن أجى عندنا بخرب الإسلام. وكتبت مؤخرا مقالا بالعربية والفرنسية عنونته: القدس: المسلمون واليهود أغبياء http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=581761. حاولت فيه أن اصلح بين المجموعتين وأجد حلا لمشكلة الشرق الأوسخ. ولكني استلمت شتائم من اليهود والمسلمين والمسيحيين.
.
النبي د. سامي الذيب
مدير مركز القانون العربي والإسلامي http://www.sami-aldeeb.com
طبعتي العربية وترجمتي الفرنسية والإنكليزية والإيطالية للقرآن بالتسلسل التاريخي وكتابي الأخطاء اللغوية في القرآن: https://goo.gl/72ya61
كتبي الاخرى بعدة لغات في http://goo.gl/cE1LSC
يمكنكم التبرع لدعم ابحاثي https://www.paypal.me/aldeeb






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خرافة القرآن كلام الله
- القدس: المسلمون واليهود اغبياء
- الملاك عقلائيل يظهر للنبي سامي
- من الأفضل: الحمير أم البشر؟
- الدين هو المعاملة، وفقط المعاملة
- الدين هو المعاملة، والباقي كلام فارغ
- مد يد العون لعائلة أخينا المرحوم جان برو
- محمود محمد طه بين القرآن المكي والقرآن المدني (كتاب مجاني)
- الآذان وخراب البلدان 7
- آية الحمير (2)
- آية الحمير (1)
- بلاغة القرآن المزعومة (2) رأي معروف الرصافي
- بلاغة القرآن المزعومة (1)
- ملك الحمير حمار
- الأزهر وكتابي حول أخطاء القرآن
- لماذا لا يقرأ العربي؟
- الآذان وخراب البلدان 6
- الآذان وخراب البلدان 5
- الآذان وخراب البلدان 4
- الآذان وخراب البلدان 3


المزيد.....




- الأردن يوجه رسالة إلى مجلس الأمن بخصوص المسجد الاقصى
- وول ستريت جورنال: إيقاف حزب ماكرون دعمه مرشحة محجبة يظهر حسا ...
- روحاني في اتصال مع أمير قطر يؤكد ضرورة التعاون بين الدول الإ ...
- السعودية تطلق سراح الأخ غير الشقيق لاسامة بن لادن
- مواجهاتٌ بين العرب واليهود في اللدّ وسط إسرائيل تضعُ المدينة ...
- مواجهاتٌ بين العرب واليهود في اللدّ وسط إسرائيل تضعُ المدينة ...
- القوات الإسرائيلية تزيل علمي فلسطين والأردن من باحات المسجد ...
- منظمة التعاون الاسلامي تعقد الاحد اجتماعا لبحث الوضع في فلسط ...
- المسلمون يؤدون صلاة العيد في -آيا صوفيا- لأول مرة منذ 87 عام ...
- ما قصة بكر بن لادن الذي اعتقلته السعودية 3 سنوات وما علاقته ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - نحو مسيحية جديدة