أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رولا حسينات - نحو إستراتيجية البناء





المزيد.....

نحو إستراتيجية البناء


رولا حسينات
(Rula Hessinat)


الحوار المتمدن-العدد: 5725 - 2017 / 12 / 12 - 15:32
المحور: المجتمع المدني
    


ورقة عمل(1)
نحو إستراتيجية البناء

ولد الإنسان حرا وهذا حق أصيل لا يجب المساس فيه أو العبث في ماهيته، ويمكن اعتباره حقا
اختصّ الله خلقه به...
فلم تستعبد الأجساد؟
ولم تستعبد العقول؟
العبودية لم تعد مجرد مفهومٍ بقدر ما أصبحت منهجا سلوكيا، وخرجت من منطق التفوق، وهو الذي سيّد أناساً فوق أناس، واختص أناساً ليكون لهم السطوة للسيطرة على الأغلبية...
هل منطق القوة هو الذي يُحرك لعبة الدمى؟
إن كان هذا مقبولا فيما مضى فليس مقبولا اليوم...
عندما بدأ الحقد يدخل في قلب قابيل ليقدم على خطوة خطيرة...وهي إطلاق العنان للغضب المترجم لمشاعر الحقد والغيرة مع التعمد لإغفال التفكير في منطقية الحوار والنقاش ...
الوضع النفسي...هي اللعبة التي تتحكم بالمنطق؟
التي يعيش الإنسان ضمن دائرتها، و توجد ضرورة كبيرة لفهمها ودراستها بحكمة وروية لتغيير نقطة التحرك إيجابياً ...نقطة اتخاذ القرار ...
القرار الذي لا يمكن التنبؤ بإيجابيته أو سلبيته، إن لم تكن النفسية مستقرة ومتوازنة مع الوعي العقلي والجسدي...
فكثيرا من الأحيان تطغى العاطفة على العقل وتسيره... وهنا تكمن المشكلة.
ما هو علم النفس السلوكي؟
(Behavioral Psychology)
هو العلم الذي يعنى بدراسة سلوك الفرد أو مجموعة أفراد أو جماعاتٍ عن طريق استخدام المنهج العلمي في البحث والتحليل والاستنتاج من أجل فهم الوظائف العقلية وأنماط السلوك لهؤلاء الأفراد
واعتبروا أنّ دراسة السلوك وفهمه بشكلٍ صحيحٍ يساهم كثيرًا في العلاج النفسي للفرد المريض، وتأهيله نفسيًا للاندماج والانخراط في المجتمع...
لكننا لا نتحدث عن مجتمع عينة بقدر ما أننا نتحدث عن مجتمع ليس بالضرورة أن يعاني أفراده من اضطرابات سلوكية بقدر ما أنهم يحتاجون إلى حراك إيجابي يوجههم توجيها إيجابيا، بالاستفادة من قدراتهم الهائلة.
ما هو العلاج النفسي السلوكي؟
يمكن ببساطة القول : أن العلاج النفسي السلوكي هو علم عملي أكثر منه نظري، يقوم على إكساب الشخص مهارة السلوك الجيد والمقبول، وتجنب السلوك السيئ غير المقبول، إما عن طريق التقليد كأن يرى المعالج يمارس عملا جيدا فيقوم بتقليده...بأحسن الأحوال وأسوئها التوقف عن ممارسة السلوك السلبي.
ويمكن تعزيز السلوك الجيد بالمكافأة والتحفيز والتعبير الايجابي عما يدور في داخل الشخص من عن عدم الرضا من السلوك السيئ، وعدم الاستمرار بالعمل تحت الضغط...
متى نستطيع السيطرة على السلوك؟
سلوك الجمهرة وهو السلوك الذي يعنى بدراسة سلوك الجماهير في أي تجمع وهو الذي يرصد توجيه سلوكهم ..إيجابا أو سلبا..وعند عدم وجود خطة واضحة أو أيدلوجية إنسانية لخارطة السلوك، تكمن هناك نقطة الضعف التي يمكن استغلالها بسهولة من قبل ضعاف النفوس والذين يسيّرون هذا السلوك للفوضى وللسلوكيات غير المحسوبة...
من هذا المنطلق علينا البدء في إيجاد فكر جديد ...فكر تنموي...فكر نابع من تطهير الداخل ليكون كتلة متوازنة...
في علم الكيمياء خطوة مهمة وهي موازنة المعادلات والحكم من خلالها على نجاح العمل الذي يتسم بالدقة؛ خشية أن تطغى عناصر على عناصر فتنج مركبات لا تكون ضمن المخطط العلمي ...وهذه الخطوة الأولى التي علينا فيها فهم أبناءنا ...






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رقم 32
- الرمال المفككة
- الطبقة المتوسطة والعاصمة الإدارية وجزيرة الكنز
- قانون الإفساد بطله المواطن
- بركة الجن
- طقوس الهذيان
- محمد يونس أبو الفقراء
- إقليم كوردستان ...وسياسة البقرة والضرع....
- من زراعة الأرز إلى حصاد الموت...
- رياضة اليوغا وفن القصة القصيرة
- دعني أصنع معك القرار (مدونات الجزيرة)
- اللعب على جيب المواطن قانون ضريبة الدخل الجديد
- التمييز المعرفي والنظرة الحزبية
- رؤية في حب على رقعة حرب
- الإصلاح كورقة عمل
- الفيصلي بين مهزلة التحكيم ومهزلة السلوك
- عرفتها مقدسية ...زينة الجولاني
- نزيل الخوف....قصة قصيرة
- الحب وأزمة عنق الزجاجة
- غياب


المزيد.....




- سوريا.. استئناف اجتماعات متابعة عمل المؤتمر الدولي لعودة الل ...
- ألمانيا تقاطع مؤتمراً أممياً مثيراً للجدل عن مناهضة العنصرية ...
- الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تطالب بكشف المسؤولين عن انفجار ...
- عقد اجتماعات متابعة عمل -المؤتمر الدولي لعودة اللاجئين السور ...
- اضراب الاسرى ضد الاعتقال الاداري
- المجاعة في جنوب مدغشقر..أول دولة في العالم تواجه الكارثة بسب ...
- المجاعة في جنوب مدغشقر..أول دولة في العالم تواجه الكارثة بسب ...
- النمسا تعزز قواتها على الحدود بسبب المهاجرين غير الشرعيين
- توابع «فضيحة بيجاسوس».. تحقيقات ودعاوى قضائية وبيانات نفي.. ...
- رئيس الوزراء العراقي يعلن اعتقال منفذي الهجوم الانتحاري في ب ...


المزيد.....

- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - رولا حسينات - نحو إستراتيجية البناء