أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - نهب الاموال و الزلزال عريا الملالي من ورقة التوت!














المزيد.....

نهب الاموال و الزلزال عريا الملالي من ورقة التوت!


فلاح هادي الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 5712 - 2017 / 11 / 28 - 17:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عمليات النهب المنظمة لأموال قطاعات کبيرة من الشعب الايراني على يد مٶسسات حکومية والتي أثارت عاصفة غضب و إحتجاج قوية لاتزال مستمرة بقوة لحد الان، جاء الزلزال المدمر الاخير ليقدم دليلا دامغا آخرا على التقصير المتعمد لهذا النظام في تقديم الخدمات المختلفة للشعب الايراني و کونه يبرع فقط في قمع الشعب و سلبه و نهبه.
نظام الملالي و من دون أي خجل يعترف و بصورة واضحة جدا بأنه قد" تزعزعت ثقة الشعب بالمؤسسات الرسمية للاغاثة والجمعيات الخيرية الحكومية والقطاع العام وليس في الوقت الحاضر لدى السياسيين ومتخذي القرارات ولا حتى المؤسسات الشعبية فكرة لغداة المتضررين في زلزال كرمانشاه"کما جاء على لسان المسٶول السابق لغرفة التجارة في طهران الذي حذر في سياق کلامه أيضا من إن" الزلزال من المؤكد هو مصيبة كبرى؛ ولكنني لا أعرف مصيبة أكبر من الفقر والبطالة ما بعد الزلزال"، إذ وکما قام هذا النظام من خلال مٶسساته الحکومية بسرقة و نهب أموال الشعب الايراني، فإنه ليس تقاعس عن إغاثة منکوبي الزلزال بل وإنه و بموجب التقارير الواردة فإن أکثرية الضحايا کانت بسبب العمارات السکنية التي شيدتها شرکات تابعة للحرس الثوري و کانت تفتقر للمواصفات المطلوبة لوقايتها من الزلازل للحد المطلوب.
سرقة الشعب و عدم تقديم الخدمات المطلوبى و اللازمة له وهما صفتان أساسيتان باتتا معروفتين عن نظام الملالي، أوصل السخط و الغضب الشعبي الى أعلى مراحله، خصوصا بعد أن إنکشف و إفتضح مدى تقصير هذا النظام و عدم إمتلاکه لأبسط الوسائل و المقومات التي يغيث بها الشعب عند الکوارث الطبيعية، بل وإنه و بموجب معلومات في تقارير واردة من الداخل، فإن النظام قام حتى بسلب الاغاثات القادمة من خارج إيران و توزيع مقادير شحيحة على إنها مساعدات عاجلة من النظام!
هذا النظام الذي فقد صلاحيته منذ أمد بعيد و صار عالة ليس على الشعب الايراني فقط وانما على المنطقة و العالم، وإن بقائه و إستمراره وکما صرحت زعيمة المقاومة الايرانية مريم رجوي، فإن بقاء و إستمرار هذا النظام يشکل خطرا على الامن و الاستقرار في المنطقة وإن إسقاطه يخدم مصلحة الجميع، ومن هنا، فإنه لابد أن تعمل بلدان المنطقة و العالم جنبا الى جنب مع المقاومة الايرانية من أجل توفير و تمهيد الارضية المناسبة لإسقاط نظام الملالي و تخليص العالم من شره.



#فلاح_هادي_الجنابي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عهد الکذب و الرهان عليه قد إنتهى
- الملا خامنئي يمني الشعب الايراني بکذبة جديدة
- الانتصار الحقيقي على الارهاب
- لاسلام و لاأمن في المنطقة و العالم مع بقاء نظام الملالي
- ملالي إيران بدأوا ينهشون ببعضهم
- الشهداء يعودون في ديسمبر2017
- أموال الملا خامنئي تحت المجهر
- المجتمع الدولي مدعو لمناصرة مجزرة نظام الملالي القمعي الاستب ...
- خطر نظام الملالي على العالم يتجاوز النووي
- خروج ميليشيات النظام الايراني من سوريا مطلب دولي ملح
- نظام الملالي العدو المطلق للحرية و الانسانية
- خيارات أمام الاجتماع الطارئ للجامعة العربية
- نظام الملالي في مواجهة العاصفة
- حرکة المقاضاة طريق عملي للتغيير في إيران
- الجريمة التي ستقصم ظهر نظام الملالي
- هذا هو طريق إنهاء نظام الملالي
- نظام الملالي يعني التطرف و الارهاب و رفض قيم الحضارة و التقد ...
- نار الثورة تلسع بلهيب الاحتجاجات أقدام الملالي
- من أجل حملة دولية لحماية الاطفال من نظام الملالي
- حجر الزاوية في أية سياسة دولية ضد نظام الملالي


المزيد.....




- كيف تستعد روسيا لضم 15 بالمئة من أوكرانيا رسميا؟
- بدون تعليق: الإيرانيون في اسطنبول يحتجون على عنف الشرطة ووفا ...
- تسرب غاز في بحر البلطيق قرب مسار -نورد ستريم 2-
- عودة التوتر بين تركيا واليونان بسبب الخلاف حول وضع جزر بحر إ ...
- اللقطات الأولى لهجوم نفذه نازي على مدرسة روسية قتل فيه 17 شخ ...
- مئات المستوطنين يقتحمون باحات الأقصى
- وزارة التعليم تطلق برنامج -روسيا - إفريقيا-
- اللاذقية.. جنازة مهاجرين سوريين لقوا حتفهم في مأساة غرق القا ...
- جنرال إيطالي: بايدن يخطط لتقسيم أوروبا وإعادتها لحقبة الحرب ...
- سنودن يعرب عن شعوره بالأمان بعد حصوله على الجنسية الروسية


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح هادي الجنابي - نهب الاموال و الزلزال عريا الملالي من ورقة التوت!