أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ايدن حسين - بين الافراط و التفريط














المزيد.....

بين الافراط و التفريط


ايدن حسين

الحوار المتمدن-العدد: 5698 - 2017 / 11 / 14 - 14:38
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ساعرض لكم مثالين عن الافراط و التفريط .. احداهما قديمة و الثانية حديثة

اولا
مذكور في الاثر .. ان اليهود عانوا من انقطاع سقوط المطر ايام موسى .. فامره الله بان يذهب وو يطلب من شخص ذكره بالاسم ان يدعو .. اذهب الى عند عبدي فلان و هو مستجاب الدعوة و اطلب منه ان يدعوني
فامتثل موسى للامر و ذهب الى عند ذلك الشخص مع مجموعة من جماعة موسى
فبدا الرجل يدعو .. الهي لم بخلت على الناس و هل ينقص من خزائنك شيء ان اغثت الناس بالمطر .. فاراد موسى ان يفتك به .. فنهاه الله

لماذا يريد منا المتدينون ان نكون مثل موسى و لا يرضون لنا ان نكون مثل هذا الشخص
لماذا كل هذا الرعب و الخوف الذي يريدون ان نلتحف به من الاله .. لا نلوم الخالق و لا نعاتبه و لا ان نمزح معه و هو الغفور الرحيم و المحب لخلقه و ليس جلادا كل همه ان يعاقب و يعذب باشد انواع العذابات

ثانيا
هناك من يدعو الى الرياضة و الهرولة و الركض الى ان تلهث من شدة الاعياء .. قائلا ان الرياضة مفيدة للصحة و البدن .. و هناك من يدعو الى اليوغا .. و ان تجلس ساعة كاملة بدون اي حركة و تقلل حتى من تنفسك الى مستوياته الدنيا
بل هناك من يدعو الى الاثنين معا .. فايهما مفيدة و ايهما مضرة .. و ايهما نختار
لا ادري لماذا لا تتحقق الامور الجيدة الا ان تعيش في اوضاع غير عادية عند نقاطها العليا او الدنيا .. هل هناك ما يحول دون تحقق الامر الجيد في الوضع العادي
والى اللقاء
..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,019,063,994
- الموت و االلاجدوى
- جدوى الاديان و الانبياء
- 124 الف نبي
- سيد الانام عليه الصلاة و الصيام ح3
- شعوذة علمية ج9
- سيد الانام عليه الصلاة و الصيام ح2
- سيد الانام عليه الصلاة و الصيام ج1
- شعوذة علمية ج8
- شعوذة علمية ج7
- مملكة الفاتحة و الصلوات .. ج32
- مملكة الفاتحة و الصلوات .. ج31
- مملكة الفاتحة و الصلوات .. ج30
- مملكة الفاتحة و الصلوات .. ج29
- مملكة الفاتحة و الصلوات .. ج28
- مملكة الفاتحة و الصلوات .. ج27
- فهم فلسفة الكهرباء لفهم الوجود ج2
- فهم فلسفة الكهرباء لفهم الوجود ج1
- بعض من خواطري .. ج2
- بعض من خواطري .. ج1
- مملكة الفاتحة و الصلوات .. ج26


المزيد.....




- أبو تريكة يدعو لمقاطعة المسيئين للنبي محمد (فيديو)
- مقاطعة بضائع فرنسا.. باريس تدعو لوقفها وماكرون: لن نتراجع أب ...
- رابطة العالم الإسلامي: سر الإساءة للرموز الدينية الرغبة في ا ...
- المغرب يدين الإساءة للنبي محمد والهجوم على الإسلام
- فيلسوف فرنسي ينتقد ماكرون: المسلمون لديهم أخلاق وإحساس بالشر ...
- رئيس وزراء باكستان: ماكرون هاجم الإسلام وأذى المسلمين
- -حزب الله- يصدر بيانا حول الإساءة للنبي محمد في فرنسا
- السعودية تصدر أول تعليق على الرسوم المسيئة للنبي محمد وموقف ...
- فرنسا تطالب الدول الإسلامية بعدم مقاطعة منتجاتها
- -حزب الله- يصدر بيانا حول الإساءة للنبي محمد في فرنسا


المزيد.....

- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري
- الفكر الإسلامي وعلم الكلام / غازي الصوراني
- الدين والعقل / سامح عسكر
- منتخبات من كتاب بهاءالله والعصر الجديد / دكتور جون اسلمونت
- فهم الدين البهائي / دكتور موجان ووندي مؤمن
- دين الله واحد / الجامعة البهائية العالمية
- تراثنا الروحي من بدايات التاريخ إلى الأديان المعاصرة / دكنور سهيل بشروئي
- كتيب الحياة بعد الموت / فلورنس اينتشون
- الكتاب الأقدس / من وحي حضرة بهاءالله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ايدن حسين - بين الافراط و التفريط