أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مريم مشتاوي - ابني الملاك لم يمت














المزيد.....

ابني الملاك لم يمت


مريم مشتاوي

الحوار المتمدن-العدد: 5628 - 2017 / 9 / 2 - 19:00
المحور: الادب والفن
    


أتعلمون ما يعنيه أن يكون لي ابناً ملاكاً في السماء؟
يعني أني حين أشعر بأن قلبي الموجوع يُثقل خطواتي، وقد حدث هذا الأمر مراراً، أجثو وأطلب منه أن ينتزع الألم من صدري... فلا تدوم حرقتي أكثر من يوم واحد ... وأصحو في صباح اليوم التالي كالنسمة لا أحمل شيئاً سوى بقايا ورود كنت قد جمعتها في لحظات حب...
يعني أن أحمل نجمة حظ ترافقني كيفما مشيت...
لم أشك لحظة أنه كان خلف نجاحاتي كلها... وأعني كلها!
يعني أن أحدق في السماء كل مساء وقليلون هم من يواظبون على مراقبتها يومياً...
وهل تعلمون كم من الحقائق انجلت وأنا أرفع يومياً رأسي نحو الزرقاء؟
يعني أن أعتذر دوماً عن أخطائي وأخطاء الآخرين فقط كي أحافظ على جمالي في عينيه...
يعني أن أحب الحياة ،على الرغم من قساوتها، فقط لأنها جمعتنا ...
ابني الملاك لم يمت ...
هو أشد حضوراً مني ومنكم...






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الجنون المبدع في رواية زهور تأكلها النار
- معبدي الوحيد
- اللجوء ... بين معنى وآخر
- سندويشات موز وسكر.. وبراميل موت
- أدب المهجر بين الماضي والحاضر


المزيد.....




- الجاي يستعرض ميلاد وتأثير -المسرح الشعبي- على حركة -أب الفنو ...
- عباس: رغم المعاناة والظلم نحتفل ببيت لحم عاصمة للثقافة العرب ...
- -آخر سلطنة-... جورج وسوف ينشر فيديو له مع أم كلثوم... فيديو ...
- عمرو دياب معلقا على ظهور تركي آل شيخ مع رامز جلال: -أنا مش ق ...
- مدير الكشف الأثري بالسودان: محاولات كثيرة لفك شفرات -اللغة ا ...
- تأجيل عرض 3 أفلام من بطولة توم كروز
- عمر الشريف بعيدا عن هوليود.. تجارب سينمائية فريدة للمغامر ال ...
- رواية الفلسطيني في -أرض البرتقال الحزين- غسان كنفاني
- فوز الشاعر سلطان الضيط من السعودية بلقب أمير الشعراء
- جائزة التحبير للقرآن الكريم وعلومه تنطلق أول رمضان


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مريم مشتاوي - ابني الملاك لم يمت