أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل محمد - البحرين - مَن المعلم الحقيقي لخامنئي... الخميني أم كيم؟















المزيد.....

مَن المعلم الحقيقي لخامنئي... الخميني أم كيم؟


عادل محمد - البحرين

الحوار المتمدن-العدد: 5627 - 2017 / 9 / 1 - 15:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بقلم أمير طاهري

وفقاً للسرد الأولي للآيديولوجيا الخمينية، فإن «الدولة المثالية» التي يجب أن يطمح إليها المسلمون هي تلك الفترة الوجيزة التي تولى خلالها علي بن أبي طالب الخلافة. ومع ذلك، يبدو أن أنصار الخميني قد عثروا على «نموذج مثالي» آخر خارج حدود عالم الإسلام.

وهذا النموذج هو جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، والمعروفة دولياً باسم كوريا الشمالية، والتي يعتبرها أنصار الخميني «المثل الحي على المقاومة البطولية ضد الشيطان الأميركي الأكبر».

وأشادت صحيفة «كيهان» اليومية الإيرانية، والمقربة للغاية من دوائر المرشد الأعلى علي خامنئي، في مقالة افتتاحية بكوريا الشمالية، وتحديها الجسور لـ«الغطرسة والصلف الأميركي» عن طريق تجارب الصواريخ بعيدة المدى في مواجهة التهديدات الخانعة من جانب الولايات المتحدة. وفي مقالة افتتاحية أخرى نشرت الشهر الماضي، دعت الصحيفة الإيرانية أولئك الذين يدعون إلى إجراء الحوار مع الولايات المتحدة لكي يتعلموا الدرس من كوريا الشمالية ونجاحها في «إذلال الشيطان الأكبر» على الصعيد الدولي.

ولقد أثارت المقالة الافتتاحية بعد ردود الفعل الحرجة لدى جناح التيار الإصلاحي في النخبة الإيرانية الحاكمة مع المتحدث غير الرسمي باسم الرئيس حسن روحاني الذي أعرب عن أسفه أن تُطالب إيران بالتدني لمستوى الدولة المنبوذة الطريدة في أقصى الطرف النائي من قارة آسيا.

وعلى الرغم من ذلك، تم استقبال السيد كيم يونغ – نان، رئيس مجلس الشعب في كوريا الشمالية، بحفاوة بالغة خلال زيارته التي استغرقت 10 أيام إلى طهران على رأس وفد يضم 30 رجلاً من المؤسستين العسكرية والسياسية في كوريا الشمالية. ولقد اجتمع اجتماعاً نادراً ما يحدث لمدة ساعتين كاملتين مع السيد علي خامنئي. وتمكن خلال إقامته من افتتاح سفارة كوريا الشمالية الجديدة في طهران والتي تضم قسماً موسعاً للتعاون العسكري بين البلدين.

وللوهلة الأولى، يبدو أن هناك قدراً من القواسم المشتركة التي تجمع بين الجمهورية الخمينية في إيران ونظام آل كيم في كوريا الشمالية.

فالنظام الخميني يستمد شرعيته من مسمى الإمام الغائب، الذي يعتقد في استعداده للعودة في ميعاد وتاريخ غير محدد أو معروف. أما نظام آل كيم، من ناحية أخرى، يستند في شرعيته إلى الانتصارات البطولية للزعيم كيم إيل سونغ، الزعيم الشيوعي البروتوكي الذي، إثر تأييد من الاتحاد السوفياتي والصين الشيوعية، تمكن من اقتطاع جزء أقام عليه دولته في شبه الجزيرة الكورية. وقد يبدو للوهلة الأولى كذلك أن الشيء الوحيد الذي يتقاسمه النظامان الإيراني والكوري الشمالي هو النسخة البدائية من العداء للولايات المتحدة، وهي الصدمة التي تؤثر على عدد غير قليل حتى في الديمقراطيات الغربية، وإن كانت بدرجات أدنى.

ويرى أنصار الخميني، الذين يزعمون حراستهم الحصرية للدين الحقيقي الوحيد، أن نظام آل كيم، الذي يعتبر الدين مجموعة من الترهات المرتبكة الكبيرة، يجب اعتبار رجاله من جملة الخصوم إن لم يكونوا من الأعداء المباشرين. ومع ذلك، ومع النظر إلى الجاذبية المتبادلة بين الطرفين، يبدو أن مسألة الدين ليس لها التأثير المتوقع على مهرجان المودة بين البلدين، حتى أن نظام آل كيم قد سمح لأنصار الخميني بإقامة مسجد في بيونغ يانغ شريطة ألا يحاولوا دعوة مواطني البلاد لاعتناق الإسلام.

وفي صيف عام 1979، كان الرئيس كيم إيل سونغ، الأب المؤسس للأسرة والجد الأكبر للزعيم الحالي كيم جونغ أون، أول من هنأ آية الله روح الله الخميني بالاستيلاء على السلطة من قبل الملالي.

وبعد بضعة أسابيع، كسر الخميني، الذي كان مقيماً في مدينة قم، قاعدته بعدم التحدث إلى المبعوثين الأجانب واستقبل تشابيونغ أوك سفير كوريا الشمالية في جلسة مطولة أملى خلالها الخميني رسالة صداقة إلى الرئيس كيم إيل سونغ، ودعا في جموع الشعب الكوري الشمالي إلى طرد القوات الأميركية من شبه الجزيرة الكورية.

وعندما غزا صدام حسين إيران في سبتمبر (أيلول) من عام 1980، كان الرئيس كيم إيل سونغ أول من عرض المساعدة على الجمهورية الإسلامية من خلال إمدادها بنسخة من صواريخ سكود السوفياتية الصنع. وفي يناير (كانون الثاني) من عام 1981.

وإثر دعوة مباشرة من إيران، أقامت كوريا الشمالية بعثة استشارية عسكرية في طهران لمساعدة الحرس الثوري الإيراني، حديث التشكيل، على تطوير تكتيكات واستراتيجيات الحرب ضد العراق. ومن بين التكتيكات التي اعتمدها الجانب الإيراني سريعاً كان إرسال الآلاف من المراهقين الإيرانيين في هجمات حاشدة على حقول الألغام العراقية لتطهيرها بأجسادهم؛ مما أسفر عن خسائر بشرية فادحة، وهو التكتيك الذي وضعه الرئيس كيم إيل سونغ خلال الحرب الكورية ضد الولايات المتحدة.

وأصبحت كوريا الشمالية واحدة من دولتين فقط وقّعتا على اتفاق عسكري نوعي مع إيران، بما في ذلك إجراء المحادثات العسكرية على مستوى هيئات الأركان المشتركة مع طهران (وكان الاتفاق الثاني مع سوريا والموقع في عام 2007).

وكان علي خامنئي هو رجل الاتصالات الأول في إيران مع البعثة العسكرية الكورية الشمالية إلى البلاد، وكان يشغل وقتها منصب نائب وزير الدفاع. وبدأ التعاون العسكري بين الأصدقاء الجدد اعتباراً من عام 1982، مع التركيز الخاص على مساعدة إيران في تطوير مجموعة من الصواريخ.

ومن واقع تجربته مع كوريا الشمالية، أعجب خامنئي كثيراً بانضباطهم واستعدادهم للتضحية من أجل نضالهم. ولكن بعد مرور ست سنوات كان خامنئي، الذي كان آنذاك رئيساً للجمهورية الإسلامية، قد أعرب عن هذا الإعجاب المتزايد من خلال زيارة رسمية إلى بيونغ يانغ.

ووفقاً للشخصيات التي رافقت خامنئي في زيارته الرسمية، كان المرشد الأعلى المقبل يعتبر كوريا الشمالية «الدولة المثالية» التي كان ينقصها الإيمان الديني فقط. يقول حسن نامي، أحد أعضاء الوفد الرسمي الإيراني خلال الزيارة: «أعجب خامنئي كثيراً بالطريق المنظمة والمنضبطة التي تسير بها الأمور في كوريا الشمالية. وحقيقة أن الفرد في كوريا الشمالية يذوب تماماً في الجماعة التي يُرمز إليها بشخص القائد الأعلى، قد طغت على مشاعر خامنئي أكثر من أي شيء آخر».

وكانت زيارة خامنئي إلى كوريا الشمالية في عام 1989، المصدر الذي منحه الشعور بأنه الزعيم القادم لقوة صاعدة وناشئة جديدة على المسرح العالمي. ولقد أعلنت حكومة كوريا الشمالية العطلة للمدارس والمصانع لحشد مليون مواطن يصطفون على طول الطريق لتحية الرئيس الإيراني علي خامنئي. وفي بادرة نادرة، ذهب الرئيس كيم إيل سونغ بنفسه إلى المطار لاستقبال خامنئي. ثم عقد الطاغية الكوري الشمالي جلسة خاصة لمجلس الشعب ترأسها بنفسه للاستماع إلى كلمة خامنئي، والتي تضمنت دعوة خفية مقنعة موجهة إلى الشعب الكوري للعودة إلى الإيمان الديني.

لكن في النهاية، ورغم كل شيء، لم يتبنَ الشعب الكوري الشمالي شيئاً مما تدعو إليه الآيديولوجيا الخمينية، في حين أن علي خامنئي قد تبنى الكثير من آيديولوجيا الرئيس كيم إيل سونغ.

وسرعان ما تحولت سياسة الاعتماد على الذات للرئيس كيم إيل سونغ إلى اقتصاد المقاومة لدى علي خامنئي. كما تبنى خامنئي أيضاً اعتماد الرئيس كيم إيل سونغ على الصواريخ، استناداً إلى حقيقة أن كوريا الشمالية لم تتمكن من الحصول على الطائرات الحربية الحديثة، وفق الدعامة الأساسية للعقيدة الدفاعية في البلاد. وكان إحياء البرنامج النووي الإيراني في عهد الشاه، الذي قضى عليه الخميني وأعاده خامنئي للحياة من جديد، كان مستلهماً أيضاً من الرئيس كيم إيل سونغ الذي اعتقد أن الدولة الضعيفة تعزز من موقفها على الصعيد الدولي من خلال امتلاك «السلاح النهائي».

وعندما يتعلق الأمر برفض خامنئي المستمر للتسوية مع الخصوم المحليين أو الأجانب، كان الرئيس كيم إيل سونغ هو المعلم للمرة الثانية.

فلقد كان من دعاوى الرئيس كيم إيل سونغ «الاستقلال المطلق» والذي يعني التجاهل التام للقانون الدولي؛ الأمر الذي جعله علي خامنئي من ركائز الإيمان في الجمهورية الإسلامية.

ومع تتبع القائمة المطولة من معتقدات خامنئي، بما في ذلك الاعتماد على الجيش في صمود وبقاء النظام الحاكم، يمكن للمرء أن يرى صورة المعلم الحقيقي في غير حالة من الحالات، وأنه كان الرئيس الكوري الشمالي كيم إيل سونغ وليس آية الله الخميني.

كاتب ومحلل سياسي إيراني

نقلاً عن الشرق الأوسط






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خروج عميل عصابة ولاية الفقيه من جحره!؟
- الجلبي والمالكي ثنائي المؤامرة والفساد!
- من السفاح خميني إلى الطاغية خامنئي.. لم تتوقف ماكينة الإعدام ...
- تجربة سعدي ممتدة طوليًا في الزمن وأفقيًّا مع الفن
- الكشافة.. الفخ الرسمي للتجنيد والتدريب عند الإخوان
- -قضاة الموت-.. وحوش في ثياب الملالي
- تشويه العلمانية تعويذة الإسلاميين لضمان البقاء
- الداخل الإيراني يزداد إضطرابا: الدولة العميقة تخشى على قوتها ...
- «مدبّر انتفاضة الخبز» يغادر خندق المواجهة
- عبد العزيز العلي المطوع.. مؤسس “إخوان الكويت”
- تفجير البرجين صناعة أمريكية.. واتهام «الرياض» من دون دليل وا ...
- خامنئي شاجبا العنصرية الأميركية
- هل تقف إيران على شفير ثورة خضراء جديدة؟
- الفنانون الإيرانيون والأفغان يتحدون دواعش الشيعة والسنة!
- معهد واشنطن: التركيز على أهداف واضحة لاحتواء إيران في العراق ...
- فنانون كويتيون عن العملاق عبدالحسين عبدالرضا: رحل الأب
- بين بيل غيتس الكافر والمسلم المزيّف خامنئي!
- تغريدات “صادمة” لأحمد عدنان: خفايا العلاقات بين السعودية وبش ...
- بين التكنولوجيا والفن والعلم
- سمر الشامسي أيقونة العمل الخيري والإنساني


المزيد.....




- شاهد.. وضع طاقم إسعاف في غزة والاستجابة للحالات الطارئة
- حماس تنشر فيديو دعائي جديد عن أسلحتها.. والعنف يتواصل بشوارع ...
- شاهد.. وضع طاقم إسعاف في غزة والاستجابة للحالات الطارئة
- حماس تنشر فيديو دعائي جديد عن أسلحتها.. والعنف يتواصل بشوارع ...
- الجيش الاسرائيلي يطلق النار على لبنانيين حاولوا اجتياز الحدو ...
- أفضل وقت للاستحمام من أجل صحتك.. خبيرة تصدر نصائح هامة!
- تحذيرات من وجود متطرفين إسرائيليين يرتدون زي الشرطة في التجم ...
- صندوق الاستثمارات الروسي: الدفعة الثانية من -سبوتنيك V- ستصل ...
- الولايات المتحدة تنسحب من قاعدة كبيرة في قندهار بجنوب أفغانس ...
- أزمة الكهرباء في لبنان: وقف الإمدادات التركية بسبب تأخر الحك ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل محمد - البحرين - مَن المعلم الحقيقي لخامنئي... الخميني أم كيم؟