أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وهاد النايف - نظرة مسموعة الصدى














المزيد.....

نظرة مسموعة الصدى


وهاد النايف

الحوار المتمدن-العدد: 5544 - 2017 / 6 / 7 - 10:33
المحور: الادب والفن
    


بين الجموع المتعلقة بالحمق
يذوي كأي ساحر يحترق
على صليب عدالة المتشددين
هذا الذي سلّمه اسخيليوس
مكاتيب الرجاء
وحفظ فيها مالا يعطيه خبزاً
الهراء متعطش للمزيد
وعانى
يركض في الثنايا والفصول
مر الشتاء وانتهى
وتتقمصه النصوص الهاً من دموع
لتعلنه هوة من شمعة مطفأة
ووقفوا على قبره سلماً نحو السماء
كم عبدوه
كم سجدوا عند سطوته المهيبة
وكم رجموا فيه احلامهم
لكنهم لم يعرفوا الا الخيانة والعار
امتهنوا قتل الصباح
ولكنه بين الاف القذائف
يستجدي السماء فرجاً
كي يقف
كسروا ساعديه
فرجا السماء وهم يكسروا فيه
ساقيه والامنيات
وقالوا له انت خائن
فنادى الله :
(فوضاي من الجروح التي ضمدتها)
وهم يسرقون النصول
عدد الخناجر لايعد
في ظهره العاري الملامح
يلعقونها منتشين
ويتمتعون بطعم دمه النبيل
مر الوقت كأنشودة عن الشرف
في زمن الانتهاك
والرمل وقتُ من زنود التيه
يقتله ويحييه
ويعلنه نبيا
فيا ايتها الحائرة بغريزة الايمان
غمسي انياب الحنان بلحم قصائده
واشربي حبر ارقام الحروف المبهمه
فسّري نصوصه اللامفهومة
واشتري بها بؤساً مؤقتاً
لتعطه سبباً واضحاً للانتحار
وتبهجه سعادةً من قصب وسعفة يبسة
فكوني لو اردتِ المحكمه
كوني اي شيء ليموت فيه
فلم يعد له مايجب ان اموت لأجلهِ
سواكِ والوطن ....
#الباحث



#وهاد_النايف (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تحشد شهقات
- بمنتصف الكرنفال
- ثلاث حكايا
- اجهاد
- رؤى
- مدينة
- قبل الولادة
- احلام
- حين يستعمرنا التيه


المزيد.....




- -صافح شبحا-.. فيديو تصرف غريب من بايدن على المسرح يشعل تفاعل ...
- أمية جحا تكتب: يوميات فنانة تشكيلية من غزة نزحت قسرا إلى عنب ...
- خلال أول مهرجان جنسي.. نجوم الأفلام الإباحية اليابانية يثيرو ...
- في عيون النهر
- مواجهة ايران-اسرائيل، مسرحية ام خطر حقيقي على جماهير المنطقة ...
- ”الأفلام الوثائقية في بيتك“ استقبل تردد قناة ناشيونال جيوغرا ...
- غزة.. مقتل الكاتبة والشاعرة آمنة حميد وطفليها بقصف على مخيم ...
- -كلاب نائمة-.. أبرز أفلام -ثلاثية- راسل كرو في 2024
- «بدقة عالية وجودة ممتازة»…تردد قناة ناشيونال جيوغرافيك الجدي ...
- إيران: حكم بالإعدام على مغني الراب الشهير توماج صالحي على خل ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وهاد النايف - نظرة مسموعة الصدى