أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد فيصل يغان - صلاح الدين اليوبي و سقطة يوسف زيدان



صلاح الدين اليوبي و سقطة يوسف زيدان


محمد فيصل يغان

الحوار المتمدن-العدد: 5518 - 2017 / 5 / 12 - 18:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


صلاح الدين الايوبي و سقطة يوسف زيدان
يوسف زيدان مفكر و مؤرخ و روائي كبير، يقول في مقابلة تلفزيونية ان صلاح الدين الايوبي احقر شخصية في التاريخ و يقدم من جعبته المعرفية الواسعة افعال و مواقف لصلاح الدين تبرر هذا الحكم و ترسخه في الاذهان بهدف اسقاط ما يراه رمزا مزورا في التايخ يساهم في تأجيج رغبات العنف لدى الشباب المنتمين للاسلام السياسي، في حين ان مشروعه الحقيقي هو صراعه ضد عروبة هوية مصر منذ غزوة العك (الاخابث) كما يصف فتح مصر و تحيزه للهوية للفرعونية، هدم هوية و بناء بديل، و الظرف السياسي القائم في مصر يبارك مهاجمة كل ما له علاقة بالاسلام السياسي و فكره و من هذه الفسحة يدخل زيدان.
زيدان مؤرخ و يعلم ان التاريخ جرد و سرد و نقد، اي ان لدينا الوقائع و الصحاف و الحفريات بداية و منها تصاغ السرديات التي تتوافق و اهواء او اهداف السارد. حسن النية او سوءها في انشاء السردية لا يحدد قيمة السردية المنتجة، فالسرد ليس علما بالمعنى الكامل و انما تتحدد قيمتها بقدرتها على تحقيق هدفها. سوء النية او حسنها مدخل من مداخل نقد السردية القائمة و احلال اخرى تهدف لامر آخر تماما. و زيدان يعلم ان هوية الانسان ببعدها الاجتماعي تقوم على سردية مثالية بل الاصح اسطورية، فالاسطورة ما هي الا سردية مؤسسة للهوية و حين ندمر هذه الاسطورة علينا ان نتيقن باننا نبني الهوية على سردية مؤسسة بديلة و هو في حالة زيدان الاسطورة الفرعونية. و هو يعلم ان التاريخ و البحث فيه لا يمكن ان يكون حياديا بالكامل، فطبيعة الموضوع لا تسمح خصوصا في حالة السرد، و اهمية التاريخ من خلال السردية هو في رفع شأن الهوية و احترام الذات. فماذا يربح زيدان من هز ثقة الشعب المصري بقيمة هويته و خصوصا في هذه الظروف التي تمر بها مصر؟ و هل يعتقد حقا ان انشاء هوية مصرية جديدة قائمة على الفرعونية هو مشروع قابل للتحقق؟ ام ان الموضوع مجرد تحميل وزر التخلف الذي تعيشه مصر للهوية العربية (الطارئة حسب زيدان) و ان الشعب المصري متميز عن العرب الذين يقفون اليوم في موقف تاريخي لا يحسدوا عليه؟
اذن زيدان يعود الى المجرودات و يعيد ترتيبها في سردية تطبع صلاح الدين بالحقارة، سردية تقوم على تفاصيل يهملها المؤرخون و التاريخ نفسه، لا على دور الرمز في مفاصل التاريخ و مدى تمثيل هذا الرمز لروح المرحلة التاريخية. سقطة عالم ولدت رد فعل شديد لدى العموم، فهويتهم قد اهتزت، و مكانتهم في نظرهم بالمقارنة بالآخر قد اهتزت، و هي اهانة في الصميم لكل من يصف نفسه بحفيد صلاح الدين. من تكلم هنا ليس زيدان المؤرخ بل زيدان السياسي، و السقطة تتمثل في توظيف العلم في السياسة و ادعاء العلمية لترويج موقف سياسي.
اذن سردية مقابل سردية، موقف فكري و توجه سياسي مختلف خلف كل منها، و قيمة سردية زيدان ليست اكثر علمية و لا حيادية، لان نتيجة الاثنتين هي قيمية، و هذه من طبيعة التاريخ، هل نقيم الرموز احداثا او اشخاصا حسب تفاصيل وقعت ام نقيم على اساس دورهم في مجرى التاريخ العام و تاثيرهم فيه؟ الم يستشهد هيغل بالمثل القائل (الرجل ليس بطلا في نظر خادمه الشخصي) لأن الاخير يرى التفاصيل الشخصية من حاجات طبيعية و عيوب و نقص بشري، و لو اخذنا مقياس التفاصيل و ابرزناها في السردية لكان بالامكان نزع و تحطيم السرديات المؤسسة لكل الهويات الانسانية و منها الفرعونية، فماذا لو تبنينا السردية القائلة بان رمسيس الثاني هو فرعون موسى؟ هل سيدعوه المؤرخون بالحقير؟
التريخ حمال اوجه، و هو جزء من الحاضر و يعيد تشكيل ذاته بما يناسب هذا الحاضر و شتان ما بين العلم و الخباثة السياسية.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خاطرة حول العمل و انتاج القيمة
- رد على نقد مقياس القيمة لمحمد عادل زكي
- خاطرة في مفهوم السلطة
- مفهوم العدالة
- دولة التراث و الدولة الحديثة
- أسطورة التراث
- الإسلام البدوي و العقل التراثي
- آلية المماثلة و انتاج النصوص
- الثلج الصامت، الثلج السري قصة مترجمة
- خاطرة في اللغة
- مفهوم الحرية
- صراع الهوية في رواية موسم الهجرة الى الشمال
- لمحة عن فكر ابن خلدون
- حول موقف سارتر من العلم و المادية الجدلية
- وحدة العقل و الوحي و جدلية المعقول و اللامعقول
- الانماط الاساسية للمعرفة (ضد الجابري) الأخيرة
- الأنماط الأساسية للمعرفة (ضد الجابري) 4
- الأنماط الأساسية للمعرفة (ضد الجابري) 3
- الأنماط الاساسية للمعرفة (ضد الجابري) 2
- أنماط المعرفة الأساسية (ضد الجابري)-1


المزيد.....




- توب 5: أول ظهور لملك الأردن والأمير حمزة بعد الأزمة.. وإيران ...
- انتحار جندي أمريكي أطلق النار في أحد الفنادق
- شعرة تطيح برأس قيادي من -القاعدة-.. كيف انتقمت -قارئة الفنجا ...
- مشكلة تقنية تحول دون قيام مروحية -إنجينيويتي- بأولى طلعاتها ...
- مشكلة تقنية تحول دون قيام مروحية -إنجينيويتي- بأولى طلعاتها ...
- تعذر رؤية هلال رمضان في اليمن وعدداً من الدول العربية
- مليشيا الحوثي تحرق مخيم للنازحين جنوبي الحديدة
- بيترايوس يهاجم بوش والمالكي: الأول ارتكب 4 أخطاء والثاني وقع ...
- فهمي : اذا لم تغير الانتخابات الواقع الحالي فسيلجأ الناس الى ...
- حادث منشأة نطنز النووية.. إيران تتحدث عن -عمل إرهابي-!


المزيد.....

- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد فيصل يغان - صلاح الدين اليوبي و سقطة يوسف زيدان