أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - مقارنه بين الطفل في المسيحية والطفل في الإسلام ..رد على صباح كنجي















المزيد.....

مقارنه بين الطفل في المسيحية والطفل في الإسلام ..رد على صباح كنجي


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 5518 - 2017 / 5 / 12 - 00:54
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مقارنه بين الطفل في المسيحية والطفل في الإسلام ..رد على صباح كنجي


كتب صباح كنجي مقالة بعنوان منظومة الإجرام الإسلامية الإجرام بحق الأطفال
في محور دراسات وأبحاث في التاريخ والتراث واللغات .. فكان الرد هذه المقارنة


.. الطفل في المسيحية


يسوع يأمر باغتصاب الأطفال
الكنيسة تؤمن بأن يسوع هو الله (حاشا لله)
والأناجيل أشارت بأن أبو مريم العذراء هو هالي ، ولا يوجد سند واحد صحيح يؤكد هذا النسب .. ولكن كاتب إنجيل لوقا اقتبس هذه المعلومة من التلمود لأنه هو الكتاب الوحدي على وجه الأرض قال ذلك .. فهل هذا اعتراف ضمني من الكنيسة يكشف أنهم يؤمنوا بأن التلمود هو كتاب مقدس سماوي لاقتباس منه مثل هذه المعلومة لتصبح ضمن كلمات الوحي

يسوع يأمر باغتصاب الأطفال ذو 3 أعوام

العدد32
17فالآنَ اَقْتُلوا كُلَ ذَكَرٍ مِنَ الأطفالِ وكُلَ اَمرأةٍ ضاجعَت رَجلاً، 18وأمَّا الإناثُ مِنَ الأطفالِ والنِّساءِ اللَّواتي لم يُضاجعْنَ رَجلاً فاَسْتَبقوهُنَّ لكُم.
.
تعتقد اليهودية الأرثوذوكسية بأن كتب التناخ نقلت بشكل متطابق من التقليد الشفوي المتواتر . وهكذا فإن التوراة – القوانين أو الوصايا – هي الشريعة المكتوبة أما الشريعة الشفوية فوظيفتها التعامل مع تطبيقات وتطويرات معاني المكتوبة . التلمود إذا وبشكل نهائي يؤلف الإنشاء المكتوب والموثوق لهذا التقليد وبهذا يكون التلمود العامل والمؤثر الرئيسي في الإيمان والمعتقد اليهودي

يعني أن التلمود هو شريعة شفوية تلقاها موسى كما تلقى التناخ
طيب
إذن اليشوع هو من أعطى لموسى البايبل هذه الشريعة الشفوية -بطبيعة الحال هناك أيضا تدوينات و تعقيبات للخامامات ايضا مستندين على فهم روح النص الشفوي الذي تم تدوينه-

العدد31/17
17 فالآن اقتلوا كل ذكر من الأطفال.وكل امرأة عرفت رجلا بمضاجعة ذكر اقتلوها. 18 لكن جميع الأطفال من النساء اللواتي لم يعرفن مضاجعة ذكر أبقوهن لكم حيّات



يعني اخناع مدرسة التنات و كثير من الأحبار أن تلك الشريعة الشفوية هي آن اللواتي قتلهم موسى البايبل من فوق سن 3 سنوات و يوم أما التي أباح لنفسه وجيشه الهمجي من اليهود فهم الصغيرات : السن 3 سنوات و يوم فقط
من أعطى هذه الشريعة التي يشمئز منها كل بشر ليس فقط قتل الأطفال و والنساء و الشيوخ و لكن اغتصاب صغيرات من سن 3 سنوات و اقل ..؟؟ انه اليسوع رب العهد القديم
فهل يمكن لليسوعيين أن ينكروا بعد هذا أن يسوعهم متوحش

يقولون ورطنا يسوعهم بالعهد القديم -أي هو رب العهد القديم -ورطوهم في الثلمود خاصة الشريعة الشفوية المعطاة لموسى البايبل و المنقولة جيل عن جيل حتى عصر التدوين .

https://mycommandmets3.wordpress.com/%D9%8A%D8%B3%D9%88%D8%B9-%D9%8A%D8%A3%D9%85%D8%B1-%D8%A8%D8%A7%D8%BA%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B7%D9%81%D8%A7%D9%84/




راهبة تفضح حالات اغتصاب وتعذيب الأطفال في الكنيسة
.
أكثر ما يسمعه المرء اليوم الحديث عن انتهاكات رجال الدين المسيحي وحالات الاغتصاب التي تجري وراء جدران الكنائس كل يوم وكل ساعة وما يتعرض له الأطفال من الجنسين من تحرشات رجال الكنيسة الجنسية بهم وسيطرتهم وسلطتهم التي تمنحهم نوعاً من الحماية قد ولى زمانها وبدأت حملات إعلامية ودينية بالتشهير بأولئك القسيسين الذي يلجؤون إلى الضعاف من الأطفال ويتلذذون بمعاشرتهم جنسياً كنوع من أنواع السادية التي يتصف بها رجال الكنيسة ولكن الصمت عن انتهاكهم لأعراض الأطفال قد انتهى وحان الوقت لفضحهم رغم أنهم معروفون بممارستهم للأخلاقية ضد الأطفال.
.
تقول الكاتبة هيلينا هوغولوند التي دخلت الكنيسة لتتعلم الدين وكان عمرها 12 عاماً معتقدة بأنها الملجأ الوحيد الذي سوف تحتمي به من شهوات الدنيا وملذاتها، وأن رجال الكنيسة التي كانت دائماً تكن لهم الاحترام والحب، سوف يقودونها إلى الأمن والسلام في حياتها ولم تدرك حجم المخاطر التي تنتظرها وراء جدران الكنيسة المغلقة 14 عاماً قضتها خلفها ذهبت أدراج الرياح ولم تتمكن من الحديث عنها إلا اليوم وفضح رجال الكنيسة واستغلال سلطتهم الدينية في اغتصاب الأطفال.
.
.

وأضافت أنها تعرضت بنفسها إلى عقوبات جسدية همجية ووحشية وأنها تعرضت لغسل الدماغ خلال وجودها في الكنيسة، وأنها كانت شاهدة على أفظع جريمة ارتكبها رجال الكنيسة في الدنمرك عندما كانت صديقة راهبة تعاني من أمراض نفسية نتيجة وجودها في الكنيسة، وكان أن أخرجت إلى ساحة الكنيسة في شتاء قارس وبارد وبقيت وحدها ساعات شبه عارية حتى قتلت من شدة البرد ودفنت دون أن يحقق أحد في سبب موتها وكانت هلينا خائفة أن تقول لأحد عما شاهدته لأنها كانت بنفسها قد غسل دماغها وأنها تحت سلطة رجال الدين لأنها مازالت صغيرة. وتقول «إن أكثر ما يتعرض له الأطفال هو الضرب وخاصة على الوجه وعلى مؤخراتهم وهم عراة بسبب اختلاف في الرأي أو اعتقاد رجال الكنيسة أن الطفل قد تعرض لهجمة شيطانية وهم يتلذذون بمشاهدتهم وهم يضربون عراة وعاجزين عن الدفاع عن أنفسهم ينتظرون خروج الشيطان من جسدهم ليرتاحوا من العقاب المؤلم».
.
وتستغرب الكاتبة من الحكومة في ملاحقة رجال الدين قضائياً وأن الأحكام بغالبيتها خفيفة وليست رادعة وأن هناك دائماً من يدافع عنهم لمصالح سياسية ودينية وتخوف من أن يترك الناس الكنيسة ويهربون منها كما فعلوا في القرن الثامن عشر وفي القرن العشرين حيث نسبة كبيرة من الشعب الدنماركي غير مؤمنين بشيء ولا يصدقون رجال الدين والكنيسة، فالكنائس أصبحت فارغة وتستعمل لحفلات الزواج والتعميد ولا يوجد فيها ما يوحي بأنها مكان مقدس. وبعد صدور كتابها «دخول وخروج راهبة.. السلطة والمتسلط خلف جدران الكنائس» عن دار الشعب 2009، بيوم واحد خرجت صيحات الانتقاد ضدها وطالبها بعض رجال الدين بكشف أسماء من تعرضوا للاغتصاب وأسماء القساوسة.
.
وطالبها القس يسبر فيش بفضح المسيئين من رجال الدين لكي يتمكن القضاء والكنيسة من محاكمتهم وطردهم من وظائفهم.
.
بينما استغرب المسؤول الإعلامي في الكنيسة الكاثوليكية القس نيبس ميسير شميدت من هدف الكاتبة من نشر كتابها وماذا أرادت من تحفظها على الأسماء، ولو أن القصص التي روتها قد جرت حقيقة فإنه من المؤسف أن يحدث ذلك في الكنيسة.
.
بينما ردت عليه الكاتبة بأنها خجلة أن تقول لأحد إن الدين المسيحي يعلم الناس على التسامح ومحبة القريب والجار بينما يغتصب رجال الكنيسة أطفال النصارى الذين جاؤوا لتعلم تلك المبادئ الكاذبة.




https://mycommandmets2.wordpress.com/%D8%B1%D8%A7%D9%87%D8%A8%D8%A9-%D8%AA%D9%81%D8%B6%D8%AD-%D8%AD%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D8%BA%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%A8-%D9%88%D8%AA%D8%B9%D8%B0%D9%8A%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B7%D9%81%D8%A7/



الطفل في الإسلام ..


*الإسلام ضامن لحق الجنيين بالحياة

الله سبحانه يحترم الإنسان منذ بداية خلقه وحتى موته.. لذا حرم على المطلقات اللواتي ضمن فترة الطلاق أن يكتمن ما خلق الله في أرحامهن .. والكتمان هنا يعني أخفاء الحمل عن طريق الوسائل التالية .. الإسقاط الإجهاض المتعمد.... وَلاَ يَحِلُّ لَهُنَّ أَن يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ

{وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلاَثَةَ قُرُوَءٍ وَلاَ يَحِلُّ لَهُنَّ أَن يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ إِن كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُواْ إِصْلاَحاً وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكُيمٌ }البقرة228


*الاهتمام بتربية الطفل ورعايته

1-رضاعة الطفل حولين كاملين
2- يتحمل الرجل تكاليف الرعاية الطفل كاملة وحسب الإمكانية
3- في حالة عدم الاتفاق على الصيغة ثانيا أعلاه لهم حق استرضاع الطفل بالأجر من امراة أخرى تتحمل رعايته


{وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ وَعلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لاَ تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلاَّ وُسْعَهَا لاَ تُضَآرَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلاَ مَوْلُودٌ لَّهُ بِوَلَدِهِ وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ فَإِنْ أَرَادَا فِصَالاً عَن تَرَاضٍ مِّنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا وَإِنْ أَرَدتُّمْ أَن تَسْتَرْضِعُواْ أَوْلاَدَكُمْ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُم مَّا آتَيْتُم بِالْمَعْرُوفِ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ }البقرة233



* الشروط التي وضعها القران على الوالدان المنفصلان عن بعضهما لرعاية الطفل حتى البلوغ ..

1- إسكان المطلقة ولإنفاق عليها حسب الإمكانية
2- أن كانت المطلقة حامل ينفق عليها زوجها الى حين الولادة
3- بعد الوضع تصبح الزوجة مطلقه فان أرادت رضاعة طفلها فعلى الرجل دفع لها اجر الرضاعة كمرضعة طبعا بالاتفاق .. فان اختلفا على الرضاعة سترضعه أخرى

{أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنتُم مِّن وُجْدِكُمْ وَلَا تُضَارُّوهُنَّ لِتُضَيِّقُوا عَلَيْهِنَّ وَإِن كُنَّ أُولَاتِ حَمْلٍ فَأَنفِقُوا عَلَيْهِنَّ حَتَّى يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَكُمْ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَأْتَمِرُوا بَيْنَكُم بِمَعْرُوفٍ وَإِن تَعَاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُ أُخْرَى }الطلاق6


*الاهتمام بالطفل في مرحلة المراهقة والبلوغ الجنسي

أصعب مرحله يمر بها الرجل هي مرحلة بداية البلوغ الجنسي فالقران يحذر ممن بلغوا الحلم أن يستأذنوا عند الدخول الى البيوت أو غرف النوم ..وذلك لتلافي الكثير من الممارسات المرفوضة مثل .. التحرش الجنسي أو ممارسة الجنس مع الأطفال .. والاغتصاب .. والهوس الجنسي

{وَإِذَا بَلَغَ الْأَطْفَالُ مِنكُمُ الْحُلُمَ فَلْيَسْتَأْذِنُوا كَمَا اسْتَأْذَنَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ }النور59


*الحقوق الشرعية التي اقرها القران لحماية الطفل اليتيم

أكثر شريحة في المجتمع عرضة للانتهاكات الجنسية هي شريحة اليتامى (أطفال غير شرعيين )حيث غياب الرعاية الأبوية تجعلهم عرضه لتلك الممارسات فالقران وضع الحل هو كفالة اليتيم .. أي إخضاعه الأطفال للرعاية الأسرية .. فالذي لا يرغب بتعدد الزوجات عليه بكفالة اليتيم

{وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ }النساء3

* الحقوق الاجتماعية التي اقرها القران بالنسبة للطفل اليتيم

حق المخالطة والابتعاد عن التميز الطبقي حيث أمر الله بمخالطة اليتامى أي الأطفال الغير شرعيين عن طريق الإصلاح لتحسن صورتهم في المجتمع كونهم غير شرعيين على أساس اعتقادي بان كل ابن زنا سيزني ..فالقران أزال هذا الاعتقاد الضنى عن طريق الإصلاح


{فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاَحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَلَوْ شَاء اللّهُ لأعْنَتَكُمْ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }البقرة220


تشريعات قرانيه ضامنة لحقوق اليتيم .. العقوبة الأخروية لمن أكل أموال اليتامى

{إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْماً إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَاراً وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيراً }النساء10


تشريعات عقائديه ضامنة لحقوق اليتيم .. حيث أصبحت شريحة اليتامى جزء مهم في المجتمع كباقي الشرائح ربطها الله عقائديا بعبادته .. حيث قال

{وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً }النساء36



تشريعات وطنيه ضامنة لحقوق اليتيم ...لليتامى نصيب من فيئ الدولة ومورداها توزع عليهم حسب نصيب كل شريحة وخص منها شريحة اليتامى .. كما ابعد القران اللصوص الرأسماليين والأغنياء من تداول تلك الموارد أو استغلالها أو السيطرة عليها لصالحهم

{مَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِيَاء مِنكُمْ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ }الحشر7






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صراع عائلي على داوود بين الإسرائيليين واليهود ..صموئيل الثان ...
- الصراع الدموي بين آل داوود وآل إسرائيل ..صموئيل الثاني.. إصح ...
- الانتحار تسقيط سياسي ديني ..صموئيل الثاني .. إصحاح 17
- التسقيط السياسي في شريعة التوراة ..صموئيل الثاني ..إصحاح 16
- دور القضاء والمعابد السرية في التغير السياسي ..صموئيل الثاني ...
- إلغاء عقوبة الإعدام تشريع توراتي ..صموئيل الثاني ..إصحاح 14
- زنا المحارم في شريعة أبناء داوود ..صموئيل الثاني ..إصحاح 13
- اليسار هو الحل ...
- الاشتباه التاريخي بين الملك داوود والخليفة داوود ..صموئيل ال ...
- داوود الواطي وصدام الواطي فضائح متشابهه..صموئيل الثاني ..إصح ...
- معارك داوود الإسرائيلي في قارة فلسطين..صموئيل الثاني .. إصحا ...
- التسليب المقدس مظلومية الشيعة وآل شاؤل..صموئيل الثاني .. إصح ...
- القتل والإرهاب يرسمان حدود دولة داوود الإسرائيلي ..صموئيل ال ...
- اله التوراة بلا بيت ..صموئيل الثاني ..إصحاح 7
- في أي ميزان نضع عقلية اله التوراة ..صموئيل الثاني ..إصحاح 6
- زاحف على الترابي ..رباط السالفة وين ..رد على ضياء الشكرجي
- شعار البناؤون رمز لجرائم الرب بالفلسطينيين..صموئيل الثاني .. ...
- خارطة الطريق التوراتية في الشرق الأوسط..ذو القرنيين
- خارطة الطريق التوراتية في الشرق الأوسط ..الاحتلال الأمريكي ل ...
- خارطة الطريق التوراتية في الشرق الأوسط..احتلال الجولان


المزيد.....




- صحيفة: الصندوق القومي اليهودي يوافق على قرار يسمح له بشراء أ ...
- تركيا تضحي بالإخوان ثمنا للتقارب مع مصر (وقف قنوات وترحيل وت ...
- شوقي علام يستقبل السفير الأردني بالقاهرة لبحث تعزيز التعاون ...
- مغنية إسرائيلية من أصول مغربية في مهمة لإحياء التراث اليهودي ...
- -أبناء داوود-.. كيف اخترق الحاخامات حصون العلمانية بالجيش ال ...
- الأردن: لا تجمعات أو إفطارات رمضانية في المساجد
- 87 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى المبارك
- ابن عم الزعيم الليبي الراحل: سيف الإسلام سيفوز بأغلبية ساحقة ...
- شيخ الأزهر يهنئ المسلمين بحلول شهر رمضان المبارك
- مئات المسلمين يحضرون مراسم تنظيف وتجهيز المسجد الأقصى


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - مقارنه بين الطفل في المسيحية والطفل في الإسلام ..رد على صباح كنجي